Home » لبنان » حرب: فرنجيه لا يغدر.. وعن كلام باسيل: الناس هي التي تختار

أكد النائب بطرس حرب بعد اقتراعه في ثانوية تنورين الرسمية، انه “يوم ديموقراطي وممتاز، يكرس النظام الديموقراطي في البلد، يعبر خلاله المواطنون عن رأيهم، ومناسبة لاختيار ممثليهم ونحن لدينا ثقة عمياء برأي مواطنينا”.

وأسف لان “هذه الانتخابات تترافق مع الكثير من الضغوط من قبل بعض مؤسسات السلطة لن ادخل في تفاصيلها فلدينا الوقت الطويل للتحدث عنها، وقال: “هناك عملية رشوة كبيرة وبشكل مفضوح والتي قد تؤثر على نزاهة الانتخابات، في كل الاحوال اريد ان اؤكد ان ابناء هذا القضاء واللبنانيين بصورة عامة واعون ولديهم كراماتهم وهم لا يشترون ولا يباعون وسيمارسون حقهم، ومساء اليوم سنحترم اي نتيجة تصدر عنهم، ونأمل ان تأتي النتيجة لصالح الاصلاحيين الذين يريدون مكافحة الفساد واعادة الدولة الى الناس بعد ان اصبحت ملك بعض المتنفذين على حساب الناس، هذه هي معركتنا التي نخوضها”.

أضاف: “هناك غزو مالي في بعض القرى ومحاولات لشراء الضمائر ونحن نعمل على توثيقها وهي تحتاج الى بعض الوقت لان توثيق الرشوة صعب قليلا”.

وعن شائعات الانسحابات قال: “هذه الامور تحدث في كل الانتخابات، فالمرشحون الثابتون معروفون، وهم مرشحون باسم الناس الذين يقررون بقاءهم او انسحابهم”.

وعن شائعة عدم تجيير تيار المردة لاصوات مناصريه في البترون للنائب حرب رد بالقول: “تعودنا ان نثق بمن نضع يدنا بيده، وانا متأكد ان تيار المردة وبشكل خاص الصديق الوزير سليمان فرنجيه لا يغدر وهو ملتزم كما نحن بما اتفقنا عليه، لذلك كل هذه الشائعات هدفها البلبلة ولن تؤثر على المسيرة، ونحن نتعاون بشفافية وبقلب مفتوح ومتضامنون في ما بيننا وآمل ان نتائج المساء ستؤكد عدم صحة هذه اشائعات”.

وردا على سؤال يتعلق بسبب خوضه الانتخابات في هذه الدورة منفردا من دون الحلفاء السابقين في 14 آذار أجاب: “انا انطلق من قاعدتي ومن يدعمنا يشكل قيمة مضافة وهو مشكور على ذلك لكن المعركة اليوم تؤكد ان اصوات الناس المتحالفة معنا تكفي لنصل الى البرلمان”.

وعما ادلى به الوزير جبران باسيل عن عدم قدرة من بقي في البرلمان 46 عاما من احداث اي تغيير، قال: “الجدد في السياسة والذين لا يعرفون ما مر به البلد يقولون هذا الكلام السطحي، نحن نسير في خط ثابت باتجاه اصلاح البلد ومنع اللصوص من السرقة، هدفنا هو منع الفساد في الدولة وتعود الدولة الى الناس وليس زيادة المحظيين في الدولة الذين يكدسون ثرواتهم على حساب الناس ،البلد مر بظروف صعبة وبقينا سنتين ونصف السنة من دون رئيس جمهورية بفضل غيرنا وليس بسببنا”.

وعن تحضير مرشح جديد في دورة 2022 من قلب تنورين اجاب: “الناس هي التي تختار من سيترشح، فليلتزم كل واحد منا حدوده”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com