Home » لبنان, مميز » مارسيل غانم: النجومية الفوقية لا معنى لها

مارسيل غانم

أكد الإعلامي مارسيل غانم أنه لا يريد أن يتحدث عن خسارة في موضوع مغادرته محطة LBCI بعد سبع وعشرين سنة من العمل فيها، وما إذا كان هو الذي خسر المحطة أم هي التي خسرته، مشيرا إلى أن ما يهم بالنسبة إليه هو عدم خسارة ثقة الناس، لذا ما يعنيه في المرحلة المقبلة هو الإثبات للناس أنه لم يتخل عن صورته التي كانت موضع ثقة من قبلهم على امتداد سنوات.

وأوضح مارسيل ان مغادرته الـ LBCI تعود إلى عدم التوصل مع رئيس مجلس إدارتها الشيخ بيار الضاهر إلى قواسم مشتركة للتعاون في المرحلــــــــة المقبلة، وبالتالي كانت لكل منهما وجهة نظر مختلفة حول طريقة العمل المقبلة، وحينها اتخذ القرار بالمغادرة وكان خياره محطة MTV التي تشبهه كثيرا وتشبه تطلعاته، لافتا إلى ان التفاوض مع إدارة MTV بدأ منذ فترة والعرض الذي قدمته له كان عرضا محترما وغير مشروط لناحية المضمون وحرية البرنامج واستقلاليته.

ونفى غانم من جهة أخرى أن يكون في وارد الاستعداد لدخول غمار السياسة ولو أن أكثر من منصب سياسي عرض عليه في أكثر من مرحلة سياسية فضلا عن عروض متكررة لدخول اللوائح الانتخابية النيابية، وكشف ان آخر ما عرض عليه هو حقيبة الاقتصاد، لكن الموضوع لا يعنيه لأنه لا طموح سياسيا لديه وكل ما يريده هو محاولة خدمة بلده لبنان من الموقع الإعلامي الذي هو فيه.

وأكد ان لديه قناعاته وثوابته السياسية لكنه لا يفرض رأيه السياسي حين يحاور أصحاب وجهتي نظر في برامجه، ولفت إلى أنه لا يصطنع الشخصية التي يظهر فيها كمحاور ولا يتقمص شخصية أخرى وقد تعب واجتهد كثيرا ليصنع النجاح الذي حققه والذي هو خلطة عجيبة من الحظ والكاريزما والإمكانات والجهد الشخصي، مضيفا أنه لايزال حتى اليوم يعد حلقته وكأنها المرة الأولى التي يظهر فيها على الشاشة.

وقال انه من النوع الذي يتدخل في كل شاردة وواردة فيما يتعلق ببرامجه، رغم أنه محاط بفريق عمل، وبالتالي هو يرهق نفسه في التعاطي مع أمور ليست من شأنه لكنه مقتنع بأن من يريد أن ينجح في عمله يجب أن يتدخل في أدق التفاصيل، لافتا إلى أن فكرة النجومية الفوقية لا معنى لها ومدير الأعمال أو الفنان الاتصال المباشر مع الناس وعيش نبضهم وطريقة تفكيرهم، ورأى أن مسؤولية الإعلام أن يضيء على الحقائق ويطفئ نار الخلافات السياسية لا أن يساهم في اندلاعها، مشيرا إلى أنه في اليوم الواحد تصله عشرات الأخبار التي تنتمي إلى السبق الصحافي لكنه يزينها ويتعاطى معها تبعا لرؤيته لأوضاع البلد وتأثيرها على استقراره واقتصاده.
الراي – بولين فاضل

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com