Home » لبنان, مميز » انخفاض حصة التيار في بعبدا

التيار في بعبدا

مع القانون النسبي قد تنخفض حصة التيار الوطني الحر في بعبدا من ٤ مقاعد الى مقعد ماروني واحد، والتقديرات تشير الى أن العونيين لن يتخطوا في أحسن الأحوال الـ ٥٣%، وهذا يعني أن حصتهم مع حزب الله والحلفاء هي ٣ نواب.

حزب الله وحركة «أمل» يستطيعان توزيع أصواتهما على المقعدين الشيعيين بنسبة قد تصل الى ١١ ألف مقترع لكل مرشح لضمان فوزهما.

ولن يستطيع الثنائي الشيعي، في ظل النظام النسبي، مد التيار بالأصوات المطلوبة، لأن هناك مرشحا لكل من الحزب والحركة، وخفض نسبة الأصوات التفضيلية لأي من مرشحيهما سيسمح للوائح المقابلة بخرق أحد المقاعد الشيعية.

أما المرشح الدرزي فلن يكون من حصة تكتل التغيير والإصلاح لأن النسبية ستسمح لمرشح الاشتراكي هادي أبو الحسن بالفوز.

ويعتبر التصويت الدرزي أساسيا في المعركة، خصوصا أن الدروز يصوتون بكثافة عالية، ويعطون أكثر من ٧٠% من أصواتهم للائحة الحزب الاشتراكي.

في المقابل، فإن تحالف القوات مع الاشتراكي يمنح القوات أفضلية لحصد أحد المقاعد المارونية لصالح مرشحها بيار بو عاصي، فيما يبقى المقعد السادس في بعبدا رهن الحسابات التي تجري والحاصل الانتخابي والكسر الأعلى، وإمكان تحقيق أي من اللوائح الأخرى أي خرق، على رغم أن هذا الأمر مازال مستبعدا.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com