ورد الآن

جميل السيد: الفريق الآخر يريد أن يخوض الانتخابات بين أهلنا في بعلبك الهرمل

نظمت عائلة حجازي في بعلبك، لقاء انتخابيا دعما للائحة “الأمل والوفاء”، في حضور نائب الأمين العام ل”حزب الله” السيد حسن نصرالله الشيخ نعيم قاسم، النائبين وليد سكرية وأميل رحمة، المرشحين يونس الرفاعي واللواء المتقاعد جميل السيد، رئيس بلدية بعلبك العميد حسين اللقيس، عضو القيادة القطرية لحزب “البعث” فادي العلي بالاضافة إلى فاعليات دينية واجتماعية وحشد من الأهالي.

السيد

وتحدث المرشح السيد عن “اختلاف الانتخابات اليوم عن الانتخابات في الظروف الطبيعية”، مشيرا إلى أن “الفريق الآخر يريد أن يخوض الانتخابات بين أهلنا في بعلبك الهرمل، وشعاراتهم موجهة ضد المقاومة وسوريا”، معتبرا أنها “شعارات تعددت من انتخابات 2005 عبر استخدامهم ادعاءات شهود زور قاموا هم بخلقهم، لتتحول إلى شعارات المحكمة الدولية في انتخابات 2009، واليوم في انتخابات 2018، يتحدثون عن لوائح سوريا ورئيسها بشار الأسد.

وأكد أن “الهجوم على المقاومة وسوريا بشعاراتهم، هو لاستجلاب الأموال والدعم السياسي من أعداء محور المقاومة”، معتبرا أن “الصوت الانتخابي في 6 أيار، هو بمثابة رصاصة، إما أن تقتل بها عدوك وإما أن تقتل بها نفسك”.

قاسم

بدوره، تحدث الشيخ قاسم عن “تاريخ بعلبك الهرمل المؤسس للمقاومة، من أيام الاستعمار الفرنسي والتركي”، وعن “لقاء أهلها التاريخي أيضا مع السيد موسى الصدر”، وعن “بداية نشأة حزب الله فيها”، مشيرا إلى أن “الحشد والهجوم من الفريق الآخر على هذه المنطقة، هو لاستهداف المقاومة، التي نشأت من هنا، وهي خزان المقاومة المتجدد”.

وقال: “إن الصوت للائحة الأمل والوفاء في الانتخابات، تعني نعم للمقاومة والمعادلة الذهبية، التي تجمعها مع الجيش والشعب، كما أن اللائحة هي انعكاس للنسيج الموجود في هذه المنطقة”، مصوبا على “من فشل في خلق الفتنة في لبنان في ظل الحرب على سوريا، لن ينجح في أن يخلقها في الانتخابات”.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com