ورد الآن
Home » لبنان » المرشح ايلي سعد اطلق ماكينته الانتخابية: لا حل ولا إستمرار للبنان إلا بالوفاق

اطلق المرشح عن المقعد الارثوذكسي في عكار على لائحة “لبنان السيادة” المدعومة من اللواء اشرف ريفي السيد ايلي سعد ماكينته الانتخابية بمؤتمر صحفي عقده في دارته في بلدة التليل عكار، بحضور رئيس اتحاد بلديات الدريب الغربي خليل اسعد ورئيس بلدية التليل شربل عبود ومختار البلدة كميل فياض وحشد من المناصرين والمؤيدين.

بعد النشيد الوطني تحدث المرشح سعد وقال: “الإنتخابات النيابية في ظل القانون الجديد، نتطلع إليها كإنعطافة جدية في مجمل الحياة السياسية اللبنانية.
علينا جميعا، مرشحين وناخبين، المساهمة في هذه الإنعطافة والإفادة منها، عبر تفعيل لغة العقل وتوسيع مناخات الحوار بين مختلف الأفرقاء، كي تأخذ الحياة السياسية الديموقراطية أبعادها الحقيقية في رسم سياسات لبنان على مختلف الصعد، كي نتمكن من الخروج من سلسلة الأزمات التي نعيشها منذ زمن.
لقد آن آوان التغيير في نظرتنا وطريقة تصرفنا ومقاربتنا وإدارة مقومات ومقدرات وطننا العزيز لبنان وفق طرق علمية رشيدة”.

وعن الرؤية السياسية له قال سعد: “يسيطر العنف السياسي على الساحة اللبنانية مرة بحجة المعارضة ومرات بإسم حرية الرأي والتعبير، فمن وجهة نظرنا، نقول لا لحرية الرأي المدمرة التي تنتهك كرامات الناس، ولا للمعارضة التي تبني خطابها السياسي على رفض الآخر المختلف عنها في الموقف السياسي. من هنا تبرز الحاجة إلى إنتاج ثقافة سياسية تؤمن بكرامة الإنسان وحقه في السيادة والإستقلال والحرية وتقرير المصير.
وبناء عليه، فمن الضروري إعتماد مجموعة من الأولويات في العمل السياسي أهمها: الإقتناع بمبدأ التعددية السياسية في تولي السلطة، الإيمان بقبول الاخر المختلف سياسيا وبالتالي نبذ سياسة الإقصاء أو الإلغاء في التعامل مع المجموعات السياسية المختلفة، إحترام حقوق الأنسان وحريته وعدم إستغلاله ماديا ومعنويا، تطبيق مبدأ سيادة القانون على الجميع من دون تمييز، إنتهاج سياسة الإعتدال بدلا من التطرف، مما يؤسس لإستقرار سياسي بعيدا عن العنف والإرهاب، وضع خطة وطنية لتجفيف منابع الفساد تحرص على بناء المستقبل أكثر من الكلام عن الماضي الفاسد، فتح ورشة إصلاح سياسي وإداري وقانوني وقضائي، فتح ورشة الإصلاح الديموغرافي الجاد في كيان الدولة”.

وتابع: “بالرغم من الواقع المؤلم الذي يسود لبنان حيث كثرت التجاذبات وإزدادت الإنقسامات نجد: أن لا حل و لا إستمرار للبنان إلا بالوفاق، فاللبنانيون وحدهم قادرون على حل مشاكلهم بمعزل عن أي تدخل خارجي، وليس لأي مجموعة أن تطالب بإمتيازات على حساب شركائها في الوطن كما لا يجوز لأي مذهب أن تكون له سياسة خارجية مرتبطة بالخارج في مواجهة الشريك الاخر”.

واكد سعد إن “اللبنانيين محكومون بالتوافق، وبتكثيف التعاون من أجل الصالح العام لا من أجل المصلحة الشخصية”.

ثم تطرق سعد الى مختلف الاوضاع الاقتصادية والمعيشية وقال: “على الدولة بذل الجهود من أجل المحافظة على الإستقرار، العمل على حل مشكلة الفقر من خلال مكافحة البطالة ايجاد فرص عمل للجميع”.

وعرض سعد لبرنامجه الانتخابي وبرنامج لائحة “لبنان السيادة” على مختلف الصعد التربوية والصحية والثقافية والبيئية والسياحية والزراعية والصناعية والاقتصادية بشكل عام، وشدد على دور الشباب والمرأة. واكد على اهمية تحقيق الانماء لعكار في المجالات كافة.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com