ورد الآن
Home » لبنان » وقفة تضامنية لنقابة المحررين مع الصحافيين الفلسطينيين عون:آن الآوان ليفيق الضمير العالمي من سباته

نفذت اليوم نقابة محرري الصحافة، وقفة مع الصحافيين الفلسطينيين تضامنا مع شهداء الصحافة الفلسطينية، وآخرهم الصحافي الشهيد ياسر مرتجى، في مقر النقابة في الحازمية، في حضور نقيب المحررين الياس عون واعضاء مجلس النقابة، رئيس “حزب الوفاء اللبناني” احمد علوان، رئيس “التجمع اللبناني العربي” عصام طنانة، وعن “الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة” محمد بكري، الى صحافيين لبنانيين وفلسطينيين.

عون
افتتح اللقاء التضامني بالوقوف دقيقة صمت حدادا على شهداء الصحافة في فلسطين، ثم كلمة لعون رحب فيها “بكل المتضامنين مع فلسطين، حاضرين وغائبين”، وقال: “هذه النقابة داعمة دائما للقضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في أرضه وإقامة دولته، والعودة إلى الوطن آلام. والمعلوم أن حق العودة مكرس في قرارات أممية، تصر اسرائيل على رفضها بدعم من الدول الكبرى التي ترفد الكيان الغاضب بكل أسباب التأييد. إننا ندين القمع الوحشي الذي يتعرض له الفلسطينيون العزل، قمع يسقط الشهداء والجرحى. ومن هؤلاء زملاء لنا في مهنة الصحافة وكان آخرهم الشهيد ياسر مرتجى، عدا عشرات الجرحى”.

وختم: “آن الآوان لكي يفيق الضمير العالمي من سباته ولا يتقاعس عن إحقاق الحق. وأقول إنه مهما طال الزمن، لن يموت حق وراءه مطالب. وستعود فلسطين إلى أهلها”.

قصيفي
وكانت كلمة لامين سر النقابة جوزف قصيفي، ومما قال: “دار نقابة المحررين لم توصد يوما بابها في وجه أي قضية حق. والنقابة كانت دائما إلى جانب كل قضايا الحق، وفي مقدمها القضية الفلسطينية. مهما تقادم الزمن ومهما أوغل الظالمون، فإن قضية فلسطين ماثلة في القلوب والضمائر، وهي لا يمكن أن تموت، إذا استمرت مثل هذه المسيرات، التي نراها في الأرض المحتلة. مسيرات تؤكد حق العودة. هذه العودة التي أقرتها الأمم المتحدة والتي تحظى بتأييد، لا الدول العربية، بل الشعوب العربية، التي ترى في هذا حقا مقدسا يجب السعي إليه مهما كانت التضحيات، وها هو الشعب الفلسطيني اليوم يسير ثابت الخطى في اتجاه تحقيق هذا الهدف، على الرغم من كل الضغوط التي يتعرض لها عربيا ودوليا وعلى الرغم من الحصار وتسليط الأضواء نحو آماكن أخرى، من أجل إمرار هذه المؤامرة الخطيرة، التي تبدأ بتهويد القدس وتنتهي بإنهاء القضية الفلسطينية. إننا اليوم وقبل الغد نؤيد القضية الفلسطينية ونؤيد نضال الشعب الفلسطيني وننحني إجلالا أمام عظمة الشهادة، شهداء الصحافة الفلسطينية، الذين يسطرون بدمائهم ملاحم الخلود”.

ناصر الدين
وألقى نائب نقيب المحررين سعيد ناصر الدين بيتين من الشعر عن فلسطين:
“هذه فلسطين فأظمد جرحها الدامي
وأنظح ثرى قدسها بالمدمعي الهامي
وقل لأبطالها المستشهدين كذا
يموت كل أبي النفس مقدام”.

علوان
ثم تحدث رئيس علوان، ومما قاله: “نود اولا ان ننوه بموقف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي هو في زمن هذه الجمهورية يعد اقوى رئيس جمهورية للبنان ومواقفه الصريحة باتجاه القضية الفلسطينية، وكما اعتدنا عليه هو شجاع ولا يخاف على الرغم من كل الاعاصير التي نراها في مجتمعنا وفي المحيط العربي”.

وأضاف: “ان الشعب الفلسطيني عنيد وبطل. ولقد لفتني ما كتبه الصحافي جدعون ليفي الذي يقول لقد جربنا مع الشعب الفلسطيني اخذه الى الاهواء ولكن ذلك لم يجد نفعا، دمرنا له منازله ولم يجد نفعا، دمرنا البنى التحتية له ولكنه يصبح اقوى في كل مرة، ورغم كل شيء سينتصر هذا الشعب”. هذا الكلام للصحافي ليفي صرح به منذ اسبوع، وعلى الرغم من كل الضغوط لا بد ان ينتصر الشعب الفلسطيني وتعود القدس لنا عاصمة لفلسطين، شاء من شاء وأبى من أبى”.

غندور
وتحدث رئيس “اللقاء الاسلامي الوحدوي” عمر غندور، ومما قاله: “من غير المستغرب وقفة نقابة المحررين الوطنية معنا، خصوصا أنها تثبت في كل لحظة تعلقها بوطنيتها ووقوفها مع الحق، وتعرف تماما أن اسرائيل باطل، والباطل مهما قوي لا يمكن ان يقلب حقا بل سيبقى باطلا. ونحن ضد هذا الباطل وطنيا وقوميا وانسانيا ودينيا، وهذا ما علمتنا اياه دائما نقابة المحررين، وخصوصا في ايام النقيب الحالي الياس عون”.

فيصل
وتحدث مسؤول “الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين” علي فيصل، ومما قاله: “انها وقفة نبيلة من سعادة نقيب المحررين الياس عون ونقابة المحررين ومن شعب لبنان معطوفة على الموقف النبيل الذي اتخذه الرؤساء الثلاثة وجميع المكونات الروحية والحزبية وجميع الشخصيات الرسمية والوطنية في هذا البلد، حين أعلن الرئيس الاميركي ترامب اعترافه بالقدس عاصمة للدولة اليهودية وأقر بنقل سفارته من تل ابيب اليها، كان موقفا عربيا رسميا وشعبيا مشهودا وايضا موقفا للمقاومة في لبنان قل نظيره، لكنه ليس ببعيد عن شعب لبنان الاصيل. وهذا الموقف اليوم حين يتخذ من اجل التضامن مع الصحافيين الفلسطينيين، إنما هو موقف يقول بصريح العبارة ان المشهدية الفلسطينية تنتقل الى حيث أحرار أمتنا يتواجدون، ومهما حاولت اسرائيل من ضرب الصحافة الفلسطينية او حتى ضرب كل متضامن عربي او اجنبي معنا، فهذه المشهدية تدق ابواب العالم وأبواب أحرار العالم من موقع نقابة المحررين اللبنانيين. ولذلك نحن في هذا اليوم بالذات نقول ان مسيرات العودة في قطاع غزة، والتي تترافق ايضا مع التحضيرات من اجل احياء يوم النكبة في الضفة ويوم الاسير الفلسطيني والعربي وايضا في المناطق المحتلة وفي مناطق اللجوء والشتات وبالأخص في لبنان، لكي تقول ان الشعب الفلسطيني متمسك بحقه في العودة بعد سبعين سنة من اللجوء وبعد مئة عام من جريمة العصر، يتصدى لصفقة القرن وجريمة العصر التي يحاول ان يفرضها الرئيس الاميركي، لكن اهل غزة وشعب فلسطين وكل حر لبناني وعربي وكل حر في هذا العالم يقول بوضوح ان هذه الصفقة لن تمر وسوف يزول الاحتلال وتقوم قيامة دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس ويحقق اللاجئون الفلسطينيون عودتهم الى ديارهم. ولذلك تحية لكم وتحية لروح الشهيد الصحافي ياسر مرتجى ولكل شهداء فلسطين والمعتقلين وشهداء لبنان وشهداء امتنا، ومن المؤكد انه وبدعمكم سوف ينتصر شعب فلسطين وشكرا لكم”.

يوسف
ثم ألقى الزميل علي يوسف، أمين صندوق نقابة المحررين، كلمة قال فيها: “قضية فلسطين ليست قضية ظلم، بل هي قضية استعمار للمنطقة. يبدو أن بعض الناس لم يعد يستعمل كلمة استعمار، لأن هذا البعض يعتبرها لغة خشبية. إن من لا يستعمل كلمة استعمار هو الخشب بذاته، هو الذي لا يستأهل أن يكون عربيا. العروبة اليوم هي قضية واحدة، قضية فلسطين. ليس هناك عروبة خارج قضية فلسطين. الذي يقول إنني عربي ويسكت عن قضية فلسطين هو عميل ورجعي، وعلى الشعب العربي أن يقوم ضده. لا عروبة خارج قضية فلسطين. كل من هو ساكت اليوم يعمل لمصلحة إسرائيل بكل وضوح وكل صراحة. يجب ألا يكون حق العودة كلاما مموها. هدفنا تحرير كامل فلسطين، والشعب الفلسطيني هو الذي سينتصر وسيحرر كل فلسطين. وكما هي قضيتنا في لبنان، هي قضية مقاومة ضد الإحتلال، القضية الفلسطينية هي الشيء نفسه بالنسبة الينا. تحرير فلسطين قضية لبنانية، وهي قضية عربية. وكل من يعتبر تحرير فلسطين هو قضية فلسطينية هو خائن. قضية فلسطين هي قضية عربية وستبقى كذلك”.

عواضة
وفي ختام اللقاء ألقى عضو مجلس نقابة المحررين الزميل واصف عواضة كلمة أكد فيها “أننا مع شعب فلسطين، ظالما كان أم مظلوما، ولم يكن شعب فلسطين مرة واحدة ظالما. ونحن نؤكد كل الكلمات التي ألقيت في هذا اللقاء التضامني”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com