ورد الآن
Home » لبنان » الراعي.. خشية من التوطين

 

بدوره، تجاوَز البطريرك الراعي التغنّي المتمادي مِن أكثر من مسؤول ‏بالموازنة التي أقرّها مجلس النواب قبل أيام، وبأنّها الموازنة الأقلّ عجزاً، وأنّها ‏الأسرع من ناحية إرسالها إلى المجلس وإقرارها، فيما هي من جهة تقوم ‏على تخفيضٍ وهمي للعجز، فضلاً عن تضَمُنِها ما يتعارض، ليس مع الدستور ‏ومقدمته فحسب، بل يهدّد الكيان اللبناني‎.‎

والملاحظة الغريبة، والتي ترسم علامة استفهام وريبةٍ، هي كيفية تمرير ‏هذه المادة، خصوصاً مِن قبَل قوى سياسية لطالما نادت برفضِها التوطينَ ‏وحذّرَت من هذا الخطر. الأمر الذي يبعث على الخشية من أن يكون هذا ‏السقوط مرَدُّه إلى جهل، أو إلى العقلية “الاستلشائية” والمتسرّعة في ‏مقاربة أمورٍ مصيرية، أو أن يكون هناك سهوٌ متعمَّد من قبَل البعض وأن يكون ‏خلف الأكمة ما خلفها‎.‎

وقد أشار الراعي إلى هذا الخطر بقوله: إنّ المادة 50 من الموازنة تثير القلق. ‏وقال: تُخيفنا جداً وكلَّ الشعب اللبناني، المادةُ الخمسون التي أضيفَت بسِحر ‏ساحر على موازنة العام 2018. وهي أنّ كلّ عربي أو أجنبي يشتري وحدةً ‏سكنية في لبنان، يُمنح إقامة دائمة له ولزوجته ولأولاده القاصرين، سائلاً: ‏أهذه مقدّمة لاكتساب الجنسية، وللتوطين‎.‎

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com