Home » لبنان » قبيسي من النبطية: ثوابتنا واضحة وهناك من يتآمر على الجنوب ويسعى لإيقاظ لغة مذهبية

أكد مرشح حركة “أمل” دائرة الجنوب الثالثة – قضاء النبطية النائب هاني قبيسي خلال لقاء انتخابي في منزل علي ملي بدعوة من اللجنة الانتخابية لحركة امل المنطقة الاولى شعبة حي البياض في النبطية أننا “على مقربة من استحقاق انتخابي ونتعرض في هذه الايام الى مؤامرات كبيرة تدبر ومكائد تحاك لنا على مساحة العالم من الشرق ومن الغرب لضرب ثقافة المقاومة التي هزمت اسرائيل، يتآمرون بنشر الارهاب في منطقتنا، ولكن بعزيمتكم، ارهابهم فشل وانهزم في لبنان وهو على طريق الهزيمة في سوريا وسينهزم في كل الشرق الاوسط، لأن هدفهم الاول ومهمتهم هي ضرب ثقافة المقاومة. لكن هذا الموقف بحاجة الى دعم ومؤازرة من الجميع ليبقى هذا المجتمع مجتمعا ثابتا على خطه على الرغم من كل المؤمرات والمكائد والمخططات التي تحيكها اسرائيل، سعيا للنيل من لبنان”.

وقال: “نحن بحاجة إلى مواجهة كل الافكار الداخلية التي تتغنى بالمطالبة بسحب سلاح المقاومة واضعافها. نسمع اليوم لغة جديدة فيها استهتار واهانات للناس وتسمية اللبنانيين بأنهم اوباش، هذه اللغة التي نسمعها لا توصل لأي مكان بل هي تسعى لفرض سياسة لن نقبل بها وعلينا أن نحافظ كمجتمع على ثوابتنا وانتمائنا لكي لا نسمح لكثيرين يسعون للدخول الى مجتمعنا من ابواب مختلفة ومن مناطق مختلفة لشق الصف ولضرب الوحدة المتمثلة بأبناء الجنوب وبثنائي تفاهم على حماية الارض. هذا التحالف بين حركة امل وحزب الله والسير بثوابت المقاومة بداية وعلى حماية الوطن وعلى بناء دولة المؤسسات، هذه الثوابت التي يجب ان ندافع عنها جميعا ونحن في زمن المواجهة. وقفنا وضحينا وقدمنا الشهداء. وفي هذه الايام نحن امام استحقاق نؤكد من خلاله التزامنا بثوابتنا الوطنية. هذا الاستحاق الذي يدعو كل مواطن للتعبير عن رأيه ليس لايصال شخص الى سدة المجلس بل هو دعم للفكر وللثوابت وللميثاق الوطني ولنهج ومسلك يحمي الوطن بدفاعنا عنه في لحظة ضعف او تخل او اعتداء من فريق آخر”.

أضاف: “الدفاع عن الثوابت الوطنية اساسي في هذه المنطقة وفي كل لبنان، وهو دفاع عن مشروع كامل قدم الشهداء وسندافع عن مشروعهم امام كل التحديات وهناك من يتدخل في هذا الاستحقاق ممن غابوا لفترة طويلة وعادوا حاملين اموالا مشبوهة سعيا منه لتغيير الثوابت والميثاق والنهج. نحن مدعوون جميعا إلى المشاركة في هذا الاستحقاق دفاعا عن خطنا ولكي نحفظ لبنان بعيدا عن أي لغة طائفية او مذهبية يتمترس خلفها البعض لتحسين موقعه السياسي. نحن نؤمن ان لبنان هو وطن العيش المشترك ويجب ان نسعى لالغاء الطائفية السياسية لتتحقق العدالة والمساواة”.

وختم: “ثوابتنا واضحة وهناك من يعلن المؤامرة صراحة على الجنوب ويسعى لإيقاظ لغة طائفية مذهبية. علينا ان نكون على اتم الاستعداد في كل استحقاق ضد كل المؤامرات لنحفظ الرسالة وخط الشهداء”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com