Home » لبنان, مميز » باتريسيا الياس: السيدات يمكنهن النجاح حتى اذا لم تكن من عائلة سياسية وغير مقتدرة ماديا،

حاضرت المرشحة عن المقعد الماروني في كسروان المحامية باتريسيا الياس في ABC cinemas grands الاشرفية حول المرأة في القرار، وذلك في اطار نشاط مهرجان الفيلم النسائي بمشاركة وحضور كل من المرشحتين للانتخابات النيابية 2018 السيدة جينا شماس والسيدة ندى زعرور.

استهلت السيدة الياس محاضرتها “بالاشارة الى نشاط الهيئات النسائية والهيئة الوطنية لشؤون المرأة حول حق المرأة في المشاركة السياسية وتحقيق الكوتا النسائية”، مثمنة الجهود التي بذلتها حوالي 150 جمعية لتنفيذ هذا المشروع الا انها جميعها باءت بالفشل، داعية الجميع رجالا ونساء التصويت ل 111 مرشحة واعطائهن الصوت التفضيلي”.

وقالت:” هناك الكثير من السيدات القادرات والجديرات باعطائهن الثقة، فلنتعالى عن السباب والشتائم، ولنعمل بكد وجهد خصوصا ان النساء غير قادرات على تمويل الحملات الانتخابية، بحيث يصل السقف للحملة الانتخابية في بعض الاحيان الى مليون دولار في لبنان، بينما الحملة الانتخابية في البلدان الاوروبية تصل كلفتها في الحد الاقصى حوالي 75 الف دولار ويعتبر رقما خياليا غير مسموح به”.

وقالت :”لننظر الى النساء حولنا في العالم العربي الى اين وصلن. فنحن كنا من الرائدات وما زلنا نستطيع التقدم، شرط ان نكون متماسكات، ونترافق مع الرجل واضعين يدنا بيده كي نصل الى ما فيه مصلحة وطننا”.

ودعت الى “الاقتراع للنساء ومنحهن الصوت التفضيلي، لأنهن قادرات على تفعيل القوانين من حيث المتابعة، بدءا من تقديمها وملاحقتها في مجلس النواب ثم وضعها على جدول جلسات مجلس الوزراء، وعدم ركنها في الجوارير، داعية الى المنافسة عبر “السوشال ميديا” لأن الحملات الاعلامية لها كلفتها الباهظة”.

واكدت ان عملها سيتركز على تأمين مقومات الحياة الخدماتية المهمة الاساسية من تأمين كهرباء وطرقات، وبيئة نظيفة، وخلق فرص عمل، والاتفاق على الاستراتيجية السياسية الدفاعية للبنان”.

كسر المنهج النمطي
كما القت المحامية الياس محاضرة ثانية تناولت كسر المنهج النمطي للمرأة، حيث شارك في المحاضرة سيدات مميزات كل في قطاعه، وهن المهندسة النووية ايلين نصر التي ادلت بشهادتها في امكان وصول المرأة الى مراتب عالمية في تسجيل اختراعات جديرة باعتمادها في الدول الاجنبية، بحيث تمكنت من اختراع بوابات حدودية تستطيع كشف ما اذا كانت الشاحنات الداخلة الى لبنان بمواد نووية.

وكانت الشهادة الثانية في وصول المرأة الى اهدافها وكسر المنهج النمطي لبطلة الماراتون بالرماية بالبندقية راي بارود، التي تطرقت الى الامكانيات الضئيلة التي تصرف في لبنان على التدريب، بينما في الدول العربية ما يصرف في اليوم الواحد على التمارين يصرف على مدى شهر في لبنان، ومع هذا استطاعت ان تحصد بطولة لبنان بمجهودها الفردي.

اما ريتا سعادة التي استطاعت التحليق بالفضاء وحصدت بطولة لبنان لذوي الحاجات الخاصة، فأدلت بشهادتها حيث استطاعت بواسطة يديها فقط التحليق في الفضاء على الرغم من الشلل النصفي الذي تعانيه.

ولفتت الياس في محاضرتها الى “ان السيدات يمكنهن النجاح اذا ثابرن على الوصول الى اهدافهن في مختلف المجالات وبالأخص السياسية منها، حتى اذا لم تكن متحدرة من عائلة سياسية وغير مقتدرة ماديا، فالايمان بالتغيير والثقة بالقدرات الفردية يحققان النجاح”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com