ورد الآن
Home » لبنان » الطاشناق أعلن أسماء مرشحيه وبرنامجه: احترام الحريات والعيش المشترك ووقف الهدر ومحاربة الفساد

أعلن الامين العام لحزب الطاشناق النائب هاغوب بقرادونيان، في مؤتمر صحافي عقده في مقر الحزب في برج حمود، أسماء مرشحيه للانتخابات النيابية المقبلة لدورة 2018 في المناطق باستثناء إسم مرشح الحزب في زحلة الذي لا يزال قيد البحث. وعرض برنامج الحزب الإنتخابي، في حضور وزراء ونواب حاليين وسابقين وأعضاء اللجنة المركزية للحزب الطاشناق وحشد من المحازبين والمؤيدين.

كيدانيان
بعد النشيد الوطني، قال وزير السياحة أواديس كيدانيان: “جرت العادة أن نعلن أسماء مرشحينا في حزب الطاشناق بشكل متواضع جدا من دون أن نلجأ الى صالات كبيرة وحشود بأعداد كبيرة لأنه معروف عنا أننا نمارس الحياة السياسية من منطلق تقليدي ومن عدم إظهار ما عندنا وما لدينا إلا في يوم الإستحقاق”.

أضاف: “نحن نؤمن بإن العدد والأعداد والجماهير من مؤيدين ومحازبين سيكونون موجودين نهار 6 أيار كي يقولوا مرة، للمرة العاشرة، أو للمرة العشرين، إنهم يعطون كلمة الثقة، يعطون رسالة الثقة لحزب يعملون معه على مدار السنة، ولا يتوقف سؤاله عنهم من إستحقاق لآخر، ولا يتكلم باسمهم في مرحلة وينساهم في مرحلة أخرى”.

وتابع: “طلب مني تقديم الأمين العام، رئيس كتلة نواب الأرمن المرشح الرفيق هاغوب بقرادونيان كي يعلن برنامج الحزب ثم يطلب بدوره من مرشحينا في المناطق التي اتخذنا قرارا بأن نخوض المعركة الإنتخابية فيها، لكي يتحلقوا حوله على هذه المنصة فتتعرفوا اليهم. ومن خلال هذا اللقاء نطلق حملتنا الإنتخابية الإعلامية والإعلانية لأن حملتنا الإنتخابية الخاصة باللوجستية وبالماكينة الإنتخابية لا تهدأ، بل تعمل على مدار السنة”.

بقرادونيان
ثم تلا بقرادونيان برنامج الحزب الإنتخابي، فقال: “كم أنا مسرور اليوم بهذا اللقاء الجامع عندما ارى هذه الوجوه أمامي، وجوه تعبر عن هذا الوطن الجميل، وعن الأمل بعيش واقع جديد تسمو فيه بلادنا الى مرتبة الدول المتقدمة.
لم يكن مشوارنا في الحياة السياسية نزهة، ونحن الشعب الذي ناضل واضطهد ودفع أكثر من مليون ونصف مليون شهيد فداء عن البشرية جمعاء.
نحن الحزب الذي، ومنذ تأسيسه، وقف الى جانب الدولة اللبنانية، الى جانب المؤسسات الشرعية، وطبعا الى جانب رؤساء الجمهورية المتعاقبين منذ الزمن الذي كان فيه لبنان سويسرا الشرق”.

وأضاف: “في الانتخابات الاخيرة عام 2009، شعرنا مثل جميع اللبنانيين، بأن القوانين القديمة لم تعد تعبر عن جوهر ما يريده شعبنا وخصوصا ان الجميع يتوق الى التطور والتقدم على المستويات كافة ولم يعد راضيا عن الواقع المتردي الذي وصل اليه هيكل دولتنا.
فالتغيير والتطوير مطلوبان على المستوى السياسي وعلى المستوى التقني في ادارة الانتخاب، وذلك عبر تطوير وتحسين السبل الآيلة الى اختيار ممثلي الشعب في الندوة البرلمانية، فكان القانون النسبي الجديد الذي يحوي حسنات وسيئات”.

وتابع: “سنخوض الانتخابات على اساس القانون النسبي الجديد، وكلنا أمل بأن يعوض هذا القانون ما خسرناه مدى الدورات العابرة من تمثيل برلماني هو حق مكتسب لنا بالقانون والدستور”.

وقال: “ان حزب الطاشناق هو حزب الوطن لا بل اقول أكثر، هو أقدم حزب في وطننا الجميل. حزب آمن بالمؤسسات وبالدولة وبالشرعية اللبنانية، حزب آمن بالانسان، حزب آمن بالحيادالملتزم، حزب آمن بلبنان واحة للحضارة والديموقراطية، بالعيش المشترك وحقوق الانسان على اساس الانسان وقيمته. بالانسان اولا قبل كل شيء.

ان عناوين معركتنا واضحة وضوح الشمس، فنحن نرفض الشعارات الرنانة التي لا توصل الى نتيجة وتزينها عناوين كبرى لا نستطيع تحقيق شيء منها وتكون مزايدات تتلاشى مع شروق الشمس صبيحة 7 ايار.
ان اهم مشروع انتخابي هو تاريخ الحزب وماضيه. ونحن نفتخر بتاريخنا وماضينا.
ومن هنا، نقول:

– نرفض ممارسات الرشوة والفساد وضرب ادارات الدولة واذلال المواطنيين على ابواب المؤسسات التي يجب ان تحتضنهم.

– سنعمل على الحفاظ على لبنان واحة للحريات وحقوق الانسان واحترام الآخر ووطن الرسالة والعيش المشترك.

– نسعى الى وقف الهدر ومحاربة الفساد بدءا من اقصاء المفسدين، والحفاظ على نظامنا المالي وتطوير القطاعات الانتاجية والعمل على وقف الهدر الناجم عن الكهرباء، وعن دفع بدل ايجارات المؤسسات الرسمية وعدم تأمين النقل العام والفاتورة الاستشفائية وايلاء قضية البيئة والتلوث البحري والامراض المزمنة والصحة العامة الاهتمام الكافي.

– ان كتلة نواب الارمن ستناضل من اجل تأمين لقمة عيش الفقير ومدرسة اولاده وجامعاتهم، ومحاربة البطالة التي يعاني منها الشباب اللبناني، لوقف الهجرة ومنع هجرة الادمغة.

– وفي هذا المجال ايضا، لا بد من ايجاد حلول منصفة لما نتج من قانون الايجارات من اجحاف في حق المواطنين، والعمل لاجل تنفيذ بنود سلسلة الرتب والرواتب وتقوية النقابات وتحريرها من الضغوط السياسية، وتأمين حقوق العمال والمزارعين.

-اننا سنعمل، كما كنا سابقا، على تدعيم ركائز الدولة ودعم الجيش والمؤسسات الامنية الشرعية، والدفاع عن مصالح وطننا، وتأمين عودة كريمة للاجئين الفلسطينيين والنازحين السوريين الى بلادهم، وخصوصا ان هذا الملف يرهق لبنان وسط غياب افق اقليمي ودولي لحله قريبا.

– المرأة ركن اساسي في المجتمع اللبناني. انها قوية في حزبنا وعلينا تقوية دورها في مجالات مختلفة. لن ندخر جهدا” للوقوف الى جانب كل مشروع يؤمن المساواة والعدالة وينقل المرأة من مادة في الحملات الانتخابية ومزايدات مكشوفة الى قيمة حقيقية نعيشها في الممارسة اليومية وعلى كل مستويات الدولة”.

وأضاف: “هذه النقاط والعناوين ليست مطالب حزب الطاشناق وجمهوره فقط، انما هي مطالب كل لبناني يريد التغيير، ولكي نصل الى تحقيق اهدافنا يجب ان يكون لدينا كتلة نيابية تشرع صوت الناس وتوصله الى مجلس النواب.
لذلك فالمطلوب من كل محازب ومؤيد مناصر ومحب التوجه يوم 6 ايار الى صناديق الاقتراع وانتخاب مشروعنا، مشروع الدولة والتغيير.

في السابق، كانت حجة البعض، وهي حجة محقة، ان صوتنا سيذهب فرق عملة وسط تزاحم الكبار والقوانين الانتخابية غير العادلة.
اما اليوم، فان كل صوت له قيمته وتأثيره وسيذهب الى مكانه الصحيح.
فالمطلوب اذا، رفع نسبة التصويت في كل الدوائر وخصوصا في بيروت الاولى والمتن وزحلة، لنقول للجميع نحن هنا حضورا واقتراعا. نحن هنا ولنا تأثيرنا، نحن حاضرون وولى زمن تجاوزنا، نحن في قلب لبنان، في عاصمته في متنه في بقاعه، نحن قوة ستغير المعادلات، نحن حزب الدولة اللبنانية، ومعا لكل لبنان.

وتابع: “حزب الطاشناق حزب لبناني عريق هو اول حزب نشأ في لبنان. فالطائفة الارمنية كانت دوما وأبدا وستبقى طائفة لبنان وطائفة كل اللبنانيين. الطائفة المدافعة عن الشرعية اللبنانية والتي لم تتخل يوما عن مبادئ الحرية والسيادة والاستقلال والعيش الحر والكريم والدفاع عن لبنان وعن بلاد الارز.

اننا كحزب طاشناق نقف الى جانب كل الوطن في جميع طوائفه ومذاهبه. ولطالما اتخذنا الحوار واحترام الاخر منطلقا لشعاراتنا وآمنا بلبنان همزة وصل بين الشرق والغرب ولطالما آمنا بلبنان المقيم والمغترب، بلبنان الأمة والوطن، بلبنان الحرف، ولبنان الفن، بلبنان السيادة والبطولة، وبالجيش اللبناني والاجهزة الامنية التي لنا ملء الثقة بدورها الفاعل في الدفاع عن الوطن وفي احتضان ابنائه.
في هذه المناسبة الوطنية، نقدم لكم كحزب طاشناق 4 مرشحين للانتخابات عن دوائر بيروت الاولى والمتن.
معا نترشح لكل لبنان
ونتطلع الى أن تكون الانتخابات النيابية لهذا العام بداية مميزة في التغيير ورحلة موفقة في مسيرة اعادة بناء الوطن.
وندعو اليوم الجمهور اللبناني الارمني وكل من يؤمن بمسيرتنا الى النزول بكثافة الى صناديق الاقتراع في 6 ايار للاقتراع لمرشحي حزب الطاشناق لنثبت للجميع أننا معا لكلّ لبنان.

وختم: “موعدنا لتجديد الولاء والوفاء في 6 ايار المقبل، معا لكل لبنان،
معا للبنان الحريات، للبنان الانفتاح، لبنان المساواة والعدالة، لبنان الشباب وفرص العمل، شباب في الطاقة والقيادة، لبنان الحداثة، لبنان الانماء المتوازن، لبنان الاخضر، لبنان العلم والثقافة، لبنان القوي، القوي بنسائة ورجاله، لبنان المواطنة.
نعم معا نبني لبنان الغد، معا لكل لبنان”.

بعد ذلك، دعا المرشحين الى المنصة وهم: أغوب باقرادونيان عن دائرة المتن، هاكوب ترزيان، ألكسندر ابراهيم ماطوسيان وسارج أغوب جوخاداريان عن دائرة بيروت الاولى.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com