ورد الآن
Home » لبنان » لقاءات مع مرشحي لائحة الوفاء والامل في الهرمل

نظم “حزب الله” سلسلة من اللقاءات مع مرشحي لائحة “الوفاء والأمل” للانتخابات النيابية في أحياء وقرى الهرمل، حضرها وزير الزراعة غازي زعيتر، النائبان علي المقداد والوليد سكرية والمرشحون ابراهيم الموسوي، إيهاب حمادة ويونس الرفاعي، ومسؤولون من قيادتي “حزب الله” وحركة “أمل” في البقاع، وحشد من الفاعليات والأهالي. وتم خلال اللقاءات التباحث في الشؤون الانتخابية والسياسية والإنمائية.

سكرية
وشدد النائب سكرية على “أهمية الانتخابات المقبلة واستراتيجيتها، في ظل الاستهداف الأميركي- الإسرائيلي للمنطقة، وأن إنماء المنطقة يأتي في صلب هذه المعركة”.

وقال: “في ما يخص الإنماء، قال سكرية: “استطعنا أن نأتي بمشاريع قيمتها ما يقارب التسعمائة مليون دولار لمنطقة بعلبك – الهرمل، من طرق ومياه ومدارس وجامعة وصرف صحي واكمال الاوتوسترادات بما فيها الاوتوستراد المزمع انشاؤه من مفرق حربتا إلى مفرق رأس بعلبك، وكل ذلك كان عملية صراع وانتزاع من القوى الأخرى”.

المقداد
من جهته، اعتبر النائب المقداد “أن الاستهداف اليوم هو لمنطقة بعلبك- الهرمل لما تمثله من ثقل لهذه المقاومة”، داعيا “الى رفع نسبة الإقتراع في الانتخابات المقبلة إلى ما فوق معدلها في الدورة الماضية، لنقول لأعدائنا أن مجتمع المقاومة ينمو ويكبر بناسه وشعبه ومقاومته وقياداته وسياسييه”.

زعيتر
اما الوزير زعيتر، فقد أكد أن لائحة “الوفاء والأمل” هي لحفظ لبنان وسيادته وحريته وعروبته ووحدته ولحفظ المثلث الذهبي الذي يتمثل بوحدة اللبنانيين والجيش اللبناني والمقاومة الباسلة”.

الموسوي
واكد الموسوي “ضرورة الحضور بكثافة يوم الانتخابات، ليس فقط بتواجدنا وإنما لحث كل الناس على القيام بواجب الانتخاب ورفع مستوى الإقتراع والتصويت لإيجاد حصانة، وبذلك تقومون بتحصين انتصاراتنا”.

حمادة
واعلن حمادة “أننا حتما بحاجة إلى الإنماء، ونحن نستطيع أن نقوم بالإنماء إذا تكاتفنا وتعاونا جميعا، ولكننا أيضا بحاجة إلى الوجود”. وقال: “يحلو للبعض أن يقول أنه مع المقاومة ويفصل بينها وبين الانتخابات، لكننا نقول بأن الانتخابات النيابية هي في صلب المقاومة”.

اليحفوفي
واشار مسؤول الماكينة الانتخابية لحركة “أمل” في البقاع هيثم اليحفوفي الى أن “هناك حملة ممنهجة لفصل المقاومة عن الإنماء”، داعيا للتصويت بكثافة للائحة.

وتخلل اللقاءات حوار بين المرشحين والأهالي حول الأمور التي تهم المنطقة.

الوفاء للمقاومة
من جهة ثانية، زار وفد من آل المسمار مكتب نواب كتلة “الوفاء للمقاومة” في الهرمل، وكان في استقباله مسؤول قطاع الهرمل ومرشح “حزب الله” عن دائرة البقاع الثالثة حمادة، في حضور النواب المقداد وسكرية واميل رحمة، والمرشح الموسوي.

وأكد الشيخ طلال المسمار، باسم الوفد، “أن خيار العائلة التي قدمت مجاهدين شهداء وجرحى هو هذه المقاومة، ولن يكون هناك خيار آخر دونه”.

واشاد حمادة “بتضحيات العائلة التي رفدت المقاومة بالمجاهدين وقدمت الشهداء والجرحى، في سبيل نصرة الحق، ونصرة المقاومة ودعمها”.

اما النائب رحمة، فقد أكد أنه “لولا تضحيات المقاومين الأبطال لما كان هناك من رؤساء للجمهورية ولا للحكومة ولا لمجلس النواب ولما كنا أصلا في الاستحقاق الانتخابي”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com