ورد الآن
Home » لبنان » التحرير الفلسطينية أحيت ذكرى استشهاد أمينها العام

أحيت “جبهة التحرير الفلسطينية” في صور، ذكرى استشهاد أمينها العام محمد عباس، في مهرجان سياسي في مخيم البص، في حضور عضو المكتب السياسي للجبهة عباس الجمعة وممثلين للأحزاب والفصائل والقوى الوطنية والاسلامية اللبنانية والفلسطينية وممثلين للجان والاتحادات والنقابات والمؤسسات الأهلية والاجتماعية والثقافية.

وألقى كلمة “منظمة التحرير الفلسطينية” مسؤول الاتحادات يوسف زمزم تحدث فيها عن الذكرى، وأشار إلى أن “القضية الفلسطينية تتعرض اليوم لأخطر مراحلها من خلال الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني ونقل السفارة الاميركية الى القدس”، وشدد على “مواصلة النضال حتى إسقاط قرار ترامب الجائر، متمسكين بالثوابت الوطنية والوحدة وإنهاء الانقسام وانجاز المصالحة حتى نتفرغ جميعا لمواجهة العدو موحدين من أجل تحقيق اهداف شعبنا في العودة واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها”.

وألقى كلمة القوى اللبنانية عضو قيادة الحزب السوري القومي عباس فاخوري تحدث فيها عن المناسبة، وحيا الشهداء، وقال: “نحن في الحزب السوري القومي الاجتماعي لنا شرف الانخراط في معارك فلسطين، فنحن مقاومة ونعتز بما قدمنا من تضحيات وشهداء على هذا الطريق، وكونوا على ثقة ان تحرير فلسطين لا يتحقق الا بالمقاومة، وما يحصل اليوم من إنجازات يحققها الجيش السوري ضد الارهاب ليس الا خطوة من اجل فلسطين وقضيتها.

وألقى الجمعة كلمة الجبهة، تحدث فيها عن “استشهاد قائد استثنائي من رجالات فلسطين الأوفياء، صاحب تجربة نضالية غنية، كرس جل حياته في النضال والمقاومة، ومقاتلا شرسا ومبدئيا مفعما دائما بروح الوحدة الوطنية”. واستذكر الرئيس ياسر عرفات “الذي كان مثالا للصلابة والاستقامة والزهد والساعي الدؤوب للوحدة الوطنية”.
ولفت الى ان “القضية الفلسطينية تمر بمرحلة شديدة الخطورة تضرب عصب مشروعنا الوطني الذي بنيناه ودفعنا الغالي والنفيس والدماء من أجله، فالاحتلال الصهيوني ما زال ماضيا في جرائمه ومخططاته العنصرية لتكريس احتلاله والسيطرة على مزيد من الأرض والمقدسات ومحاولة إقرار مبدأ يهودية الدولة، وفي ظل محاولات أميركية واستعمارية محمومة لتصفية القضية الفلسطينية عبر ما يسمى صفقة القرن وقرارات ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال”.

وحيا “الأسرى الصامدين في خنادقهم قابضين على مبادئهم كالقابض على الجمر”، ودعا الى “التوحد خلف مطالب اللاجئين ووضع استراتيجية لمواجهة قرارات ترامب بوقف المساعدة عن وكالة الاونروا مؤكدين للعالم اننا نقف بجانب الوكالة باعتبارها الشاهد العيان على نكبة الشعب الفلسطيني ونرفض تقليصاتها وندعو شعبنا الى استنهاض الطاقات لمواجهة هذه المؤامرة التي تستهدف اللاجئين وحق العودة”.

وحيا “مواقف لبنان الرسمي والشعبي ومقاومته”، مؤكدا “العلاقة التي ربطت الجبهة بالاحزاب الوطنية اللبنانية في مقاومة الاحتلال”، وهنأ “النساء الفلسطينيات والعربيات ونساء العالم اللواتي يناضلن من اجل الكرامة والحرية والمساواة بيوم المرأة العالمي”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com