ورد الآن
Home » لبنان » الخطيب: على اللبنانيين رفض أي تدخل خارجي بشؤونهم الداخلية

ألقى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى العلامة الشيخ علي الخطيب خطبة الجمعة في مسجد بلدة لبايا في البقاع الغربي، هنأ فيها الامة الاسلامية بولادة السيدة فاطمة الزهراء التي “استحقت ان تكون سيدة نساء العالمين بما جسدته من مواقف وحملته من قيم وعلم، وتحلت به من اخلاق حميدة ومناقب فاضلة ومثل سامية، فكانت النموذج المميز للمرأة الصالحة التي تستحق ان تكون في موقع اقتداء النساء بها، فهي الطاهرة النقية التي كرمها الله مع ابيها وزوجها وبنيها في محكم كتابه لما عرفت به من ورع وتقوى وحب للفقراء وبر بالمساكين وتحنن على الايتام وتفان وإيثار في اي عمل يقربها الى الله تعالى”.

وقال: “النساء مطالبات اليوم باستعادة دورهن الريادي في اصلاح المجتمع في مواجهة حملات تشويه دور المرأة وتحويلها سلعة وافراغها من منظومة القيم، ونحن نخص المرأة في عيدها العالمي بالتهنئة باعتبارها صاحبة فضل على الامم والشعوب وبها يصلح المجتمع وتبنى على القيم اذا التزمت هذه المرأة بالنساء القدوة من امثال السيدة الزهراء والسيدة مريم والسيدة خديجة اللواتي كن مثالا يستحق الاقتداء بهن”.

وهنأ الخطيب المعلم في عيده، وهو “المؤتمن على اعداد جيل واع ومثقف ملتزم بقضايا وطنه وامته”، وقال: “إن إنصاف المعلمين بإعطائهم حقوقهم هو افضل عيدية نقدمها لهم، وهم الذين علمونا الانصاف والتمسك بالحقوق”.

وفي الشأن السياسي، قال: “اسرائيل المهزومة والمدحورة من لبنان تستعين بالولايات المتحدة الاميركية وتجري مناورات مشتركة معها على حدودنا بهدف التهويل على لبنان ورفع معنويات جنودها، وهي تحاول من جديد اخضاع لبنان للقبول بشروطها في ترسيم الحدود البحرية ولكنها تغفل عن حقيقة ان لبنان الموحد والمتمسك بجيشه وشعبه ومقاومته اقوى من كل التهديدات والمناورات”.

أضاف: “لبنان الوطن الصغير بمساحته الكبير بتضحيات شعبه وجيشه ومقاومته اعطى انموذجا للعالم في التفاني والتضحية في سبيل تحرير الارض وصون الحقوق والدفاع عن امنه واستقرار شعبه، فكان المنتصر على الاحتلال الصهيوني وعدوانه وهو استطاع ان يدحر العصابات التكفيرية عن ارضه حتى بات محط اعجاب وتقدير كل الشعوب التواقة للحرية. واليوم فإن لبنان يرفض الاملاءات الاجنبية ولا يخضع للشروط الاسرائيلية وهو سيكون المنتصر لانه صاحب حق، ولا يضيع حق وراءه مطالب”.

وأكد ان “لبنان المتضامن في موقفه الموحد بعدم التنازل عن ذرة من حقوقه في استخراج نفطه وثرواته، بات اليوم عصيا على المؤامرات والمكائد الصهيونية، ولن يخضع لاي تهديد او تهويل وهو قادر بوحدته وتضامنه على صون حدوده والدفاع عن حقوقه وحفظ امنه واستقراره وسيادته”.

وطالب الخطيب اللبنانيين ب”انتخاب الخط الذي يحفظ استقرار وامن لبنان ويحمي حقوقه ويحقق الانماء المتوازن لتكون المناطق المحرومة في بعلبك الهرمل وعكار موضع عناية الدولة اللبنانية المطالبة بإطلاق ورش عملها الانمائية واقامة المشاريع الانتاجية التي توجد فرص عمل تحد من الهجرة الداخلية والبطالة المتفشية، فلا يجوز ان يبقى ابناء هذه المناطق محرومين من رعاية دولتهم لهم”.

وشدد على ضرورة “المحافظة على حرية الناخبين وعدم السماح بالتدخلات الخارجية في الشأن الانتخابي باعتباره استحقاقا وطنيا يعبر من خلاله اللبنانيون عن حريتهم من اختيار ممثليهم الى المجلس النيابي”، مطالبا اللبنانيين ب”رفض أي تدخل خارجي في شؤونهم الداخلية والتمسك بالنهج الوطني الذي حفظ الوطن وحرر ارضه من رجس الاحتلال الصهيوني والتكفيري وحقق الاستقرار والامان لشعبه”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com