ورد الآن
Home » لبنان » لقاء الثلاثاء عقد اجتماعه الدوري وكلمات دعت لحسن الاختيار في الانتخابات لوقف الفساد

عقد “لقاء الثلاثاء” اجتماعه الدوري في دارة الراحل الدكتور عبد المجيد الرافعي في طرابلس برعاية ليلى بقسماطي الرافعي، في حضور الوزير السابق نقولا نحاس، الدكتور خلدون الشريف، رئيس “ملتقى طرابلس” النقيب السابق الدكتور نبيل فتال، المرشح عن المقعد الماروني في طرابلس رفيق ابي يونس، المرشح عن المقعد العلوي في طرابلس الدكتور محمد شمسين، بالاضافة الى عدد من ممثلي المجتمع المدني وأعضاء سابقين في المجلس البلدي وشخصيات سياسية وأكاديمية.

الشريف
وتحدث الشريف عن الإنتخابات فقال: “هذه الدار كانت دائما فاعلة ومؤثرة في الحياة السياسية الوطنية والطرابلسية، وكانت تعطي العناوين الكبرى القومية والوطنية والإنمائية لكل إنتخابات”.

وأضاف: “واليوم في غياب القامة الكبيرة الدكتور عبد المجيد، ما زالت السيدة ليلى بقسماطي الرافعي تتابع المسيرة والحضور والفعل. وانا لن ادخل في تفاصيل انتخابية لكني ادعو الجميع لحسن الإختيار، اختيار من ليس مرتبطا بمشاريع تستخدم طرابلس ولا تقدم لها الا الوعود وتأجيج الصراعات والفتن، وأيضا من غير المرتبطين بمشاريع إقليمية لا تنسجم وقناعات اهلنا وعروبتهم ووطنيتهم. لسنا في مقام إطلاق المعركة الإنتخابية، وأمامنا متسع من الوقت للشرح والتفصيل في مناسبات أخرى”.

نحاس
وتحدث نحاس فقال: “لا أتحدث بصفتي مرشحا بل لأنني دخلت هذا البيت عام 1972 للمرة الأولى، وهو مدماك أساس في الحياة السياسية الطرابلسية والوطنية”.

أضاف: “لدينا رؤية للنهوض بالمدينة وحين تولينا زمام الحكم بدل ان يتاح لنا العمل بكل طاقاتنا للانماء، أدخلونا في جولات وقتال في المدينة عطل قدرتنا على العمل الجدي، وعلى الرغم من ذلك رصدنا مبالغ كبيرة للمدينة بمرسوم لم يصرف حتى اليوم، والمشاريع موجودة بأولوليتها وترتيبها. لقد استطعنا ان نتجاوز الإنزلاق الى الفتنة القاتلة بحكمة الرئيس نجيب ميقاتي وقدرته على التحمل لتخليص البلد من مأزق شرير كان يرسم له. ما يهمنا اليوم ان نوقف النزف والفساد وسوء استخدام السلطة من خلال تكوين كتلة مؤثرة في مجلس نيابي مقبل، لمنع القبض على الدولة من السياسيين وتوظيفها بكامل مرافقها لخدمتهم”.

وفي جواب عن دور معرض طرابلس قال: “يجب ان نصارح الناس أنه علينا أن نفتش عن دور جديد لهذه المساحة الرائعة والبناء الاستثنائي في طرابلس”.

ابو يونس
وتحدث رفيق ابو يونس فطالب “بالإرتقاء بالخطاب السياسي، ولكن مع رفع الصوت المطالب بالحق في آن”. وقال: “هناك قضية يجب ألا ننساها، هناك دولة تنهار امام ابنائها، هناك احزاب غير موجودة، هناك استحقاق انتخابي يجب ان يتقدم الخطاب السياسي أمام الرأي العام للتصويت لمواجهة هذا الواقع”.

وفي ختام اللقاء، تمنى المجتمعون أن تعكس الانتخابات المقبلة إرادة كل الشعب، وتمثل قدرا من تطلعاتهم”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com