ورد الآن
Home » لبنان » اعتصام للقاء التشاوري الفلسطيني في عين الحلوة رفضا لتقليص خدمات الاونروا

نفذ ممثلو الجمعيات والمؤسسات الاهلية العاملة في الوسط الفلسطيني اعتصاما، دعا اليه “اللقاء التشاوري” امام مكتب مدير خدمات “الاونروا” في مخيم عين الحلوة، رفضا حسب بيان صدر، “لقرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب تقليص المساعدات المالية لوكالة “الاونروا” وما ينتج عنها من تقليصات في الخدمات، حيث رفع المشاركون لافتات تطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته كاملة في رعاية شؤون اللاجئين وتوفير حياة كريمة لهم ريثما يعودوا الى ديارهم”.

وألقى ممثل الهيئة 302 سامي حماد كلمة باسم اللقاء، فأكد “اننا امتداد لابناء شعبنا اللاجئ الذي يعاني من الظلم والبؤس والحرمان منذ 70 سنة نتيجة لاقتلاعه من أرضه وتجريده من أبسط حقوقه الانسانية المادية منها والمعنوية”.

واضاف: “نعلن للجميع تمسكنا بهذه الوكالة التي تمثل الشاهد والمرجع القانوني والدولي على احقية اللاجئين في العودة الى ارضهم وديارهم، فالاونروا أنشئت لتوفير الحياة الكريمة والحماية للشعب الفلسطيني المظلوم الى حين عودته الى وطنه وما أسست هذه الوكالة الا نتيجة لتقصير المجتمع الدولي تجاه ردع الظلم والعدوان على ابناء الشعب الفلسطيني حسب شرعة الأمم المتحدة”.

وتابع: “ان تعطيل عمل وكالة الأونروا هو اعتداء صارخ جديد لا يقل بشاعة ومخالفة للأنظمة الدولية عن الاعتداء الذي قامت به الادارة الاميركية على الشعب الفلسطيني عندما أعلنت أن القدس هي عاصمة لدولة الكيان الغاصب بهدف الغاء حق العودة”.

واردف حماد: “نتوجه وبصوت عال وإصرار الى الإدارة الأميركية للتراجع عن قرارها المجحف والقاضي بتقليص حصتها من المستحقات لصندوق الأونروا الأمر الذي سيكون له انعكاسات خطيرة على مدى قدرة الوكالة عللا الاستمرار في أداء دورها، إن كان على صعيد الإغاثة أو التشغيل أو البنى التحتية”.

وطالب الأونروا “بعدم الرضوخ للضغوطات الأميركية والصهيونية الرامية الى انهاء دورها وتعطيلها”، كما دعا “وكالة الأونروا الى بذل المزيد من الجهود للمحافظة على التقديمات والحماية للاجئين الفلسطينيين”.

ودعا ايضا “الأمم المتحدة بتخصيص صندوق مستقل بوكالة الأونروا يمول بشكل الزامي من قبل الدول الأعضاء بما لا يدع مجالا لتعريض الوكالة للابتزاز السياسي والمصالح الدولية”.

وطالب “المرجعية الفلسطينية الرسمية لتحمل مسؤوليتها والتحرك على كافة الصعد الدبلوماسية والمحافل الدولية لمواجهة هذا الاعتداء الجديد على ابناء شعبنا الفلسطيني والقيام بما يلزم لحمايته وتخفيف الضغط عنه”.

واعلن اللقاء التشاوري “دعم مؤتمر انقاذ الأونروا الذي سينعقد في روما في 15 من الشهر الجاري”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com