ورد الآن
الرئيسية » لبنان » الخازن بعد لقائه مطر: الأيام المقبلة لم تعد مقلقة

إستقبل رئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر، رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن، عقب جولة قام بها الخازن إلى حاضرة الفاتيكان وباريس ولقائه البطريرك مار بشارة بطرس الراعي في روما، وكبار المسؤولين في الدولتين.

بعد الإجتماع، أدلى الخازن بتصريح قال فيه: “تشرفت بلقاء المطران بولس مطر، حيث وضعته في أجواء اللقاءات التي أجريتها، ويمكنني القول أنني خرجت بإنطباعات متفائلة بعد سماعي تطمينات مؤكدة لإستمرار إحتضان لبنان في إطار عيشه المختلط، والذي لم تتزعزع أواصره برغم الظروف العاتية التي واجهنا فيها إرهابا وحشيا لم يستثن أي طائفة أو مذهب من شره”.

وتابع: “إذا كان سوء التفاهم قد بقي قائما إلى حد ما حتى اليوم حول دخول “حزب الله” في المعارك الدائرة ضد الإرهاب التكفيري، فمن أجل المساعدة على إقتلاع الارهاب، وتجنيب لبنان شره الذي كاد أن يطيح صيغة لبنان بعيشه المشترك”.

وقال:” كان الرأي متفقا مع سيادته بأن الأيام المقبلة لم تعد مقلقة، لأن الحرب الكلامية من حولنا، والتي خفت سعيرها، هي في إطار منضبط تحت خيمة دولية ما زالت تظلل إستقرار لبنان أمنا وإقتصادا، وعملة وطنية”.

أضاف: “وما زيارة فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى روما، ولقاءاته مع كبار المسؤولين هناك، إلا من باب التأكيد على إستمرار الدولة الإيطالية في دعم لبنان إقتصاديا وعسكريا، من دون أن نغفل أهمية وحدة الموقف الداخلي والوفاق الوطني عندنا بإعتبارهما أهم عنصر في حماية لبنان من التداعيات التي يمكن أن تنعكس سلبا على أوضاعنا الداخلية”.

وختم الخازن بالقول: “صحيح أننا تحررنا من الإرهاب التكفيري في لبنان وسوريا والعراق، إلا أنه ينبغي التنبه إلى محاولات إسرائيل تخريب الأوضاع في المنطقة من جديد بعد إعتداءاتها المتكررة على الأراضي السورية، وإقحام لبنان في مخططاتها الجهنمية في محاولة للعب دور الأصيل بعد فشل دور الوكيل”.


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com