Home » اراء, لبنان » أعصاب الرئيس عون! – سليمان جودة

 الرئيس عون

أعجبنى رد فعل الرئيس اللبنانى ميشيل عون، على استقالة سعد الحريرى، رئيس وزراء لبنان، من منصبه.. إن الإعلان عن قرار الاستقالة من خارج البلد، وليس من داخله، كان وحده كافيًا لأن يجعل الرئيس عون يستشيط غضبًا، ويفقد أعصابه!
ولكنه لم يفقدها، وإنما احتفظ بها فى ثلاجة!
وكان ذلك على المستويين العملى والنظرى معًا.. أما النظرى فقد بدا على أوضح ما يكون فى العبارة البليغة التى صرح بها حين سألوه عن الاستقالة.. قال : أنتظر مجيء الحريرى لأسمع منه فأبنى على الشيء مقتضاه!
إنها عبارة بليغة حقًا.. ولا تصدر إلا عن سياسى كبير!
وعلى المستوى العملى سارع إلى الاتصال بنبيه برى، رئيس مجلس النواب، الموجود فى مصر، ليسأله عن صدى الأمر فى الدوائر المصرية، وعما خرج به من لقاء حول الموضوع مع الرئيس السيسى!
وإذا كان الرئيس عون على هذا القدر من قوة الأعصاب، وبهذه القدرة فى التعامل مع حدث بحجم الاستقالة المفاجئة، والمفاجأة، لرئيس وزرائه، فأغلب الظن أنه يستطيع أن يتدخل، وبسرعة، ليحاصر تداعياتها قبل أن تضرب لبنان، ومحيط لبنان!
واستطاعته التى أقصدها، هى تحديدًا قدرته على الكلام مع حزب الله بما يقنعه!
فهو والحزب حليفان منذ فترة، ولولا حلف قوى من نوع ما بينهما، ما كان عون فى قصر بعبدا الآن، يمارس مهامه رئيسًا للدولة بعد فراغ فى القصر دام عامين ونصف العام!
وطوال العامين والنصف كان الحزب يقول إن العماد ميشيل عون، هو الرئيس للبنان.. أو لا رئيس!!.. وبقى الأمر قيد الشد والجذب فى هذا الاتجاه ٣٦ شهرًا، بينما القصر الرئاسى فارغ يشكو الشغور، إلى أن دخله عون فعلًا، واستقر فيه قبل عام من الآن!
وإذا كان الحريرى يشكو شيئا فى خطاب استقالته، فمن التغول غير المقبول من جانب الحزب فى الحياه السياسية، وفى أمور الدولة التى يختص بها هو كرئيس للحكومة، كان قد جاء بناءً على اتفاق مع القوى السياسية اللبنانية، واضح ومحدد!
يستطيع عون ببلاغته التى صاغ بها عبارته، وبأعصابه التى استقبل بها قرار الاستقالة، أن يلفت نظر حسن نصرالله، والذين معه فى الحزب، إلى أن لبنان دولة، وأن لها رئيس حكومة اسمه سعد الحريرى، وأنه المسئول بحكم الدستور، وأن احترام مقتضيات مسئوليته واجب، لأن لبنان لا يحتمل فى منطقة هى مضطربة بطبيعتها!
إننى أعرف أن نصرالله يعرف هذا، ويعرف ما هو أكثر منه، ولكنه فى حاجة إلى أن يسمعه من حليف ثابت الأعصاب، مثل الرئيس عون، أكثر مما يسمعه من واحد من الخصوم!

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com