الرئيسية » لبنان, مميز » قائد الجيش: المحافظة على إنجاز فجر الجرود تتطلب المحافظة على مسيرة السلم الأهلي

 فجر الجرودترأس قائد الجيش العماد جوزف عون قبل ظهر اليوم، حفل تخريج دورة ضباط اختصاصيين في الكلية الحربية، حضره رئيس الأركان اللواء الركن حاتم ملاك وأعضاء المجلس العسكري، ورئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد أيوب، إلى جانب الضباط والأساتذة المدربين وذوي المتخرجين.

استهل الاحتفال بمراسم رفع العلم وقسم اليمين من الضباط المتخرجين، تلا ذلك عرض فيلم وثائقي عن الدورة المتخرجة، ثم سلم قائد الجيش الشهادات للمتخرجين وجرى تبادل الدروع التذكارية في المناسبة.

بعد ذلك، ألقى العماد عون كلمة توجه فيها بالتهنئة إلى المتخرجين، وقال: “يشكل تخرجكم اليوم منعطفا أساسيا في مسيرة حياتكم، وموسما جديدا من مواسم الجيش المزهرة بالخير والعطاء، وخصوصا أنكم كضباط اختصاصيين تمثلون نخبة من المجتمع اللبناني، تشع من عقولها منارات العلم والمعرفة، والمؤسسة في حاجة إلى طاقاتكم وجهودكم، كل في قطاع عمله واختصاصه.

ولا شك في أنكم تدركون أن الجيش كيان مستمر باستمرار الوطن، من هنا اعتباره مؤسسة وطنية بكل ما للكلمة من دلالة ومعنى، مؤسسة يتوالى فيها العطاء على مدى الأجيال، جيل يتعب ويؤسس، وجيل يستعد لتسلم الراية وتبوؤ مسؤولياته المقبلة”.

وأضاف: “لقد صنعت أهلية كل واحد منكم جواز عبور له للانضواء تحت راية الجيش، واليوم بعدما أنهيتم دورة تنشئة عسكرية أساسية بنجاح، هنا في الكلية الحربية، وهي مصنع الرجال الأشداء وقادة الغد، استحق لكم جواز عبور آخر، يخولكم الانطلاق إلى ميدان الحياة العسكرية، حيث توظفون جهودكم ومعارفكم وطاقاتكم، في خدمة الهدف الأسمى للجيش، ألا وهو الدفاع عن لبنان، أرضا وشعبا ومؤسسات، والسهر على صون وحدته وسيادته واستقلاله”.

وتابع: “اعلموا أن الاختصاصات في الجيش، على تشعبها، من القتال إلى الطب والهندسة والإدارة والموسيقى وغيرها، هي بمنزلة الأعضاء من الجسم العسكري، فإذا اختل عضو منه، اختلت معه سائر الأعضاء، لأنها جميعها تشكل حاجة للمؤسسة، وكلما ازدادت أدوارها فاعلية وتكاملا، ازدادت قدرة الجيش على تنفيذ مهماته بكفاءة عالية، خصوصا في عالمنا الراهن، الذي يشهد تطورا هائلا في العلوم والتكنولوجيا والوسائل والتقنيات العسكرية، بما يفرض على الجيوش المعاصرة مواكبة هذا التطور، خطوة خطوة، لتكون على استعداد دائم لمواجهة مختلف التطورات والاحتمالات”.

واردف: “تتخرجون اليوم في وقت لا تزال فيه أصداء الانتصار الكبير الذي حققه الجيش على الإرهاب في عملية فجر الجرود، تتردد على امتداد مساحة الوطن وفي الأوساط الإقليمية والدولية. وإذا كانت الحدود اللبنانية كلها قد أصبحت أكثر أمانا واستقرارا بفعل إمساك الجيش بها، وجهوزيته الكاملة للدفاع عنها في مواجهة العدو الاسرائيلي، وأي خرق إرهابي قد يحاول النفاذ من خلالها، فإنه من غير المسموح لأحد في الداخل العبث بأمن المواطنين واستقرارهم أو التعدي على أملاكهم وأرزاقهم تحت أي مطلب أو شعار كان، فالمحافظة على إنجاز “فجر الجرود”، تتطلب المحافظة على مسيرة السلم الأهلي والانتظام العام في البلاد، والجيش لن يفرط قيد أنملة بدماء شهدائه وجرحاه، وتضحيات رجاله، وسيضرب بيد من حديد كل من يحاول إثارة الفوضى والشغب وتعريض سلامة الوطن والمواطن للخطر”.

وختم: “أتوجه إليكم بالتهنئة الخالصة، كما أتوجه إلى أهاليكم وعائلاتكم بالمحبة والتقدير، آملا أن نكون جميعا قد عملنا ما يلزم لخير المؤسسة وخير لبنان”.

التعليقات


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com