ورد الآن
الرئيسية » لبنان » دعوات لتوقيفه.. شلاش ينطق بـ”العار” بعد نزع اسم الأسد بطرابلس

شلاش عبر “تيار المستقبل” عن رفضه بشدة ما صدر عن عضو مجلس الشعب السوري السابق أحمد شلاش في حق طرابلس وأهلها، واضعاً “هذه القضية برسم كل المسؤولين المعنيين بحماية طرابلس وأهلها من تهديدات نظام بشار الأسد”. وأكد التيار أن “طرابلس الفيحاء هي مدينة الفخر والعزة والصمود، وأن العار الذي نطق به المدعو شلاش يمثله هو ونظامه المجرم الساقط إنسانياً وأخلاقياً”، لافتاً إلى أن التيار سيتقدم عبر محاميه باخبار لدى النيابة العامة التميزية ضد شلاش.

وكان شلاش هدد بهدم طرابلس على “رؤوس من فيها”، رداً على ما قال إنه نزع اسم الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد عن مستديرة المدينة. وغرد النائب على حسابه على :”تويتر”: من نزع اسم القائد الخالد حافظ الأسد عن مستديرة طرابلس سيلقى رداً قاسياً وقاسياً جداً سنهدم طرابلس على رؤوس من فيها إن لم يتراجعوا “.

وجاء في بيان “تيار المستقبل”: “لم يكن مستغرباً أن يصدر عن شبيحة نظام بشار الأسد الذي سبق وأن هدد بإشعال لبنان، وارتكب الجرائم بحق طرابلس وأهلها، وآخرها جريمة تفجير مسجدي “السلام والتقوى”، تهديدات فاجرة “بهدم طرابلس على رؤوس من فيها”، ووصفها بـ”طرابلس العار”، كما جاء في تغريدات عضو مجلس الشعب السوري السابق أحمد شلاش بالأمس. بناءً عليه، قرر “تيار المستقبل” أن يتقدم، عبر محاميه، يوم الاثنين المقبل، بإخبار لدى النيابة العامة التميزية ضد المدعو شلاش، يطالب فيه الدولة اللبنانية بإتخاذ كل الإجراءات القانوينة اللازمة لملاحقته ومنعه من دخول الاراضي اللبنانية وإصدار مذكرة توقيف بحقه، حفاظاً على هيبة الدولة اللبنانية، وكرامة أهلنا في طرابلس والشمال”.

ووجه اللواء أشرف ريفي عبر “تويتر” التحية للمجلس البلدي “الذي نزع إسم حافظ الأسد عن مستديرة أبو علي حيث بات إسمها مستديرة التقوى”. وقال: “لا مكان لأسماء الطغاة في ساحاتنا. المجد للشهداء”.
النهار

التعليقات


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com