ورد الآن
الرئيسية » لبنان, مميز » الحريري استقبلت المشاركات في حملة pedal for peace: مؤمنون بأن الحوار أساس كل شيء

حملة pedal for peace
استقبلت النائبة بهية الحريري، في خان الافرنج بصيدا، النساء المشاركات في حملة pedal for peace، وعددهن نحو 120 امرأة من 16 بلدا أجنبيا وعربيا يقمن بجولة على الدراجات الهوائية بين المناطق اللبنانية، بدعوة وتنظيم شركة bike by Beirut، وبالتعاون مع جمعيتي Follow the women وCycle for peace والناشطة البريطانية ديتا ريغان، وبمؤازرة من قوى الأمن الداخلي.

وجالت النساء الزائرات في أرجاء الخان، واطلعن من الحريري على تاريخ هذا المعلم التراثي، في حضور ممثل رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، عضو المجلس البلدي عرب كلش وممثلة “مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة” هبة حنينة، والمشرفة على الخان من قبل المؤسسة تهاني سنتينا.

الحريري
وتحدثت الحريري فرحبت ب”المشاركات في هذه التظاهرة النسائية العالمية”، مؤكدة “أهمية الرسالة التي يحملنها، وهي السلام”، وقالت: “أهلا بكم في خان الإفرنج عند مدخل المدينة القديمة، والذي كان بعد الحرب الأهلية مساحة للمصالحة، بين صيدا القديمة والجديدة، وبين صيدا وبقية مناطق لبنان وبين صيدا والعالم. منذ فترة، أطلقنا على الخان اسم المركز الأوروبي العربي للحوار لأننا مؤمنون بأن الحوار هو أساس كل شيء ويمكن أن يكون حوارا على مواضيع ويمكن أن يكون حوار أنشطة”.

أضافت: “إنها المرة الثانية التي تأتون فيها إلى صيدا، وأنا فخورة كثيرا بأنكم لم تتخلوا عن شعاركم الأساسي لأننا جميعا نريد السلام، وكلنا من المؤمنين طبعا بأن العلاقات الانسانية هي أرقى العلاقات لأن هذا التنوع الموجود في لبنان ينعكس على علاقتنا بالعالم. مرة ثانية أهلا بكم، وإن شاء الله تمضون وقتا ممتعا”.

وتابعت: “هذه المدينة بمحيطها، أي المدينة القديمة فيها أماكن للعبادة لسبع ديانات، وهو أمر غير موجود في أي مكان آخر. كما أنه دليل على أن هذه المدينة متسامحة”.

سبيتي
وشكر جواد سبيتي باسم “بيروت باي بايك” والمشاركات في هذه الجولة للحريري استقبالها، وقدم إليها درعا تكريمية عربون وفاء وتقدير لمناسبة احتفال الجمعية بمرور 20 سنة على تأسيسها.

كما قدم سبيتي درعا تكريمية إلى ممثلة رئيس البلدية عرب كلش، قبل ان تنظم مؤسسة الحريري جولة للنسوة المشاركات داخل احياء المدينة القديمة شملت عددا من الأسواق والمعالم التراثية فيها.

وقال: “إن المشروع بدأ منذ عام 2001 وحتى اليوم، وتوقف مع بدء الأزمة السورية حتى عام 2015. لقد تواصلنا مع مجموعات عدة في العالم تعمل على دعم المجتمع النسائي ودعوناها الى لبنان، والمفارقة أن الكثير منها كان ممنوعا عليه من دوله المجيء الى لبنان. ورغم كل الظروف، لدينا الآن 120 سيدة وفتاة من مواليد 1944 الى مواليد 2000 من 16 دولة يجلن في لبنان من شماله إلى جنوبه على الدراجات الهوائية. ونحن نشكر كل الفاعليات في كل المناطق التي جلنا فيها، وخصوصا هنا في الجنوب”.

وختم: “إن رسالتنا أن يأتي العالم الى لبنان، ويرى أنه متعاف وبلد آمن، وما نراه اليوم أكبر برهان”.

التعليقات


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com