ورد الآن
الرئيسية » لبنان, مميز » غداً… احتفالان مركزيان «للتيار والقوات» لا تفصل بينهما الا ساعتين

غداً، الاحتفال بذكرى «شهداء القوات اللبنانية» مع كلمة للدكتور سمير جعجع من معراب حيث يقام الاحتفال في باحة المقر العام عند الساعة الخامسة بعد الظهر، ويتحدث «القواتيون» عن كلمة شاملة «للحكيم» تتضمن مواقف من التطورات المحلية والاقليمية وآخر المستجدات، وربما قبل ان ينتهي مهرجان القوات اللبنانية سيبدأ عند الساعة السابعة الاحتفال المركزي للتيار الوطني الحر في ملعب فؤاد شهاب في جونيه، وسيتولى الوزير جبران باسيل توزيع البطاقات لـ30 الف عوني، علماً ان باسيل كان قد وعد بأنه سيرفع عدد المنتسبين الى 50 الفاً خلال ولايته التي ستمتد لاربع سنوات وسيتضمن الاحتفال كلمة للوزير باسيل عن آخر المستجدات، علماً ان ملعب فؤاد شهاب كان مركزاً اساسياً لاحتفالات القوات اللبنانية كل السنوات الماضية.
مهرجانا التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية يأتيان بعد مهرجانين حاشدين للثنائي الشيعي حركة أمل وحزب الله، وقد اطلق فيهما الرئيس نبيه بري والامين العام لحزب الله سلسلة مواقف واضحة من القضايا الداخلية والاقليمية وحرصهما على الاستقرار الداخلي والوحدة الوطنية وعمل الحكومة، مهرجان امل كان في ذكرى الامام المغيب موسى الصدر، ومهرجان حزب الله كان في بعلبك بذكرى دحر الارهابيين من الجرود وغداً يأتي مهرجانا التيار والقوات.
والسؤال الذي قفز الى الواجهة وحمل الكثير من التساؤلات : لماذا الاحتفالان تقريبا في التوقيت نفسه ولا تفصل بينهما الا ساعتان فقط، وهل التوقيت صدفة؟ ام يحمل الكثير من المعاني بعد معلومات عن «غيوم» في العلاقة بين الطرفين، ظهرت من التباعد في المواقف حول احداث عرسال الاخيرة وخطاب داعم للوزير باسيل لحزب الله ومواقفه، فيما انتقادات القوات اللبنانية لما حصل واضحة ومطالبتها بالتحقيق في احداث عرسال من التطورات الاخيرة وما حصل في صفقة الجرود وليس في 2 آب 2014، كما يطالب التيار الوطني الحر، وربما خطابا باسيل والدكتور جعجع سيوضحان الكثير من الالتباسات في علاقة الطرفين والتي باتت معروفة.

الديار


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com