ورد الآن
الرئيسية » لبنان » التنظيمات التكفيرية صنيعة الولايات المتّحدة.. بيار رفول: عون يعتبر «حزب الله» حاجة إلى جانب الجيش

بيار رفول

 

اكد وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية اللبنانية بيار رفول أن «لبنان انتصر على الإرهاب وهو انتصار مُهدى الى جميع اللبنانيين»، مستغرباً «تسخيف البعض لانتصار الجيش»، ومعتبراً «أن ما حصل في جرْد رأس بعلبك والقاع هو استسلام من تنظيم (داعش) الذي انسحب الى الأراضي السورية حيث قام (حزب الله) بعملية التفاوض لمعرفة مصير العسكريين إذ لا يحقّ للجيش اللبناني الدخول الى أراض سورية وكان هدفه تأمين الحدود اللبنانية».

وقال رفول في إطلالة عبر شاشة «أو تي في» (التابعة للتيار الوطني الحر) رداً على جدوى استمرار المعركة العسكرية لقتْل المنتمين الى «داعش»، إن ذلك «مخالف للأعراف والمواثيق الدولية»، معتبراً أن «هذه التنظيمات التكفيرية من صنيعة الولايات المتحدة، إذ قام الطيران الأميركي بعملية إنزال لسحب مسؤولين من (داعش) في محيط دير الزور منذ أسبوع».

وأضاف: «تتحمل قيادة الجيش السابقة مسؤولية عدم اتخاذ القرار للحسم في أحداث إرهابية، سواء معركة طرابلس التي استمرت 4 أعوام على الرغم من إمكانية حسمها بـ 4 ساعات، وحصول وقف إطلاق النار في عرسال (إبان أحداث 2 اغسطس 2014) ما أدّى الى سحْب العسكريين المخطوفين الى الجرد. ويبقى الإطلاع على محاضر جلسات مجلس الوزراء في العام 2014 أساسياً لتحديد المسؤولية».

وعن «حزب الله»، قال رفول: «إن موقف الرئيس ميشال عون واضحٌ في اعتبار (حزب الله) حاجة الى جانب الجيش اللبناني للوقوف ضدّ إسرائيل ولم يقل أنه معه ضد أي دولة عربية أو ضدّ مصالح اللبنانيين»، مذكّراً بقول الأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصرالله بدعم الجيش «لأنهم (الحزب) ليسوا هواة حمْل السلاح»، وعقّب بأنه لو سلّم «حزب الله» سلاحه الى الجيش اللبناني «فستقوم الولايات المتحدة بتدميره إذ ممنوع عليه أن يملك سلاحاً رادعاً بوجه إسرائيل».

وعن موقف الدول العربية والخليجية من «حزب الله»، استشهد رفول بما قاله «الأمير حسن (بن طلال) مع الإعلامي غسان بن جدو على قناة (الجزيرة) في ابريل العام 2007 بأن وزيرة الخارجية الأميركية السابقة كوندوليزا رايس هي مَن يقرر في شؤون المنطقة العربية».

وفي موازاة ذلك، ردّ النائب نبيل نقولا (من كتلة «التيار الحر» أي حزب الرئيس عون) على وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج ثامر السبهان الذي وصف «حزب الله» بأنه «حزب الشيطان» داعياً اللبنانيين الى «الاختيار معه (الحزب) او ضدّه»، فقال عبر صفحته الخاصة على «الفايسبوك»: «ثامر السبهان… الهيئة مش فهمان إنو عم بيتعاطى بشؤون لبنان العاصي على الطغيان على مر الزمان».

الراي


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com