Home » لبنان, مميز » محمد عبدالحميد بيضون: نصرالله نفى علاقته بـ«خلية العبدلي» لتفادي تعرض عون وبري للعقوبات

محمد عبدالحميد بيضون
رأى النائب والوزير السابق د.محمد عبدالحميد بيضون، ان تاريخ حزب الله حافل بالعمليات الإرهابية في الكويت، ولعل ابرز ما نفذه من اعمال إرهابية وتخريبية فيها، محاولة اغتيال اميرها السابق الراحل الشيخ جابر الأحمد في العام 1985، على يد أحد كبار مسؤوليه الامنيين مصطفى بدر الدين الذي اعتقله الامن الكويتي بالقضية نفسها، وتم تهريبه الى طهران إثر الغزوة الصدامية للكويت في اغسطس 1990.
وعليه يعتبر بيضون ان نفي السيد نصرالله لضلوع حزب الله بخلية العبدلي، هو لرفع الحرج عن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحكومة الرئيس سعد الحريري، خصوصا في ظل التحضيرات الاميركية والخليجية لقوانين تتضمن عقوبات ليس على حزب فحسب إنما أيضا على كل المتعاملين والمتعاونين معه من خارج الاطار الحزبي، الأمر الذي سيضع كلا من رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب واعضاء الحكومة، في موقع من ستنسحب عليه مواد القوانين لتعاملهم المباشر وغير المباشر مع الحزب، وهو ما لن تستطيع الطبقة السياسية ان تتحمل اوزاره وتبعاته ونتائجه.
واستطرادا، لفت بيضون إلى أن السيد نصرالله يدرك انه ليس فقط حلفاؤه غير قادرين على تحمل اي شكل من اشكال العقوبات، فهو متيقن أن الاقتصاد اللبناني لا سيما القائم منه على الاغتراب الشيعي في الكويت خصوصا والدول الخليجية عموما، ستصيبه العقوبات الاميركية والخليجية، بحيث ستضع اللبنانيين الشيعة إما في دائرة الترحيل أو أقله في موقع صعب لا يُحسدون عليه، الأمر الذي سيُجبر الاغتراب الشيعي على الابتعاد عن الحزب وتجنب أي علاقة معه، ما سيودي بالتالي الى فقدان الحزب لبيئته الحاضنة وهذا اخشى ما يخشاه السيد نصرالله، فكل ما يريده الحزب هو تحصين موقعه السياسي ودوره الإيراني، وتحصين جمهوره وبيئته الحاضنة، وطمأنة حليفيه عون وبري بأن العقوبات لن تطولهما.
الانباء ـ زينة طبّارة

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com