الرئيسية » لبنان, مميز » «الهويات الجديدة» تتحدّى العنصرية والظلم في مهرجان «كرامة» البيروتي

الهويات الجديدة
في حين ترتفع السجالات، الحيّة منها والافتراضية، حول بعض الممارسات العنصرية في لبنان وخصوصا تلك التي تستهدف اللاجئين، يحاول «مهرجان كرامة – بيروت لأفلام حقوق الإنسان» للسنة الثانية تواليا، ان يُساهم في تسليط الضوء على أفلام السينما الرافضة للعنصريّة وخطاب الكراهية والتمييز والظلم.
وكانت الدورة الأولى من المهرجان تحت عنوان «الآخرون»، في يوليو 2016 في متروبوليس أمبير صوفيل، محاولة لزيادة الوعي والمساهمة في احترام حقوق اللاجئين والأقليات في لبنان، والعالم العربي بهدف التعبئة والتضامن والدعم والدعوة إلى التغيير.
اما الدورة الثانية لهذا العام فتتناول موضوع «الهُويّات الجديدة»، وقد اختار القيّمون على المهرجان 21 فيلما بين روائيّة ورسوم متحرّكة ووثائقيّة من إنتاج محلي وإقليمي ودولي، آخذين في الاعتبار التميّز الفني والمحتوى الإنساني الحقوقي.
وفي المؤتمر الصحافي الذي عقدته الجمعية اللبنانية «معمل 961 – للفنون» لإطلاق الدورة الثانية من المهرجان بين 11 و14 يوليو الحالي في سينما «متروبوليس أمبير صوفيل»، في الأشرفية، كانت كلمة لمدير المهرجان المخرج والناشط في مجال حقوق الإنسان هيثم شمص، وكلمة لمديرة البرامج الممثلة نجوى قندقجي التي قدمت الأفلام المشاركة، بالإضافة إلى مداخلة للسفير الهولندي هان موريتس شابفيلد أعرب فيها عن سروره لدعم مشروع مماثل.

وفيما تسعى هذه الدورة من المهرجان إلى رفع مستوى الوعي والمساهمة في احترام الهويات الجديدة الناتجة عن المعرفة والتواصل، المفتوحين على العالم في جميع أصقاعه، والتي تتجاذب الصراع مع تلك الهويات العنصرية المنغلقة، الناتجة عن الحروب والكوارث والاستبداد، وقع الاختيار في هذه النسخة على 21 فيلماً بالتنسيق مع «مهرجان كرامة – الاردن لأفلام حقوق الإنسان» ومنظمة هيومان رايتس واتش، كما سيتم تنظيم نشاط مشترك مع الشبكة العربية لأفلام حقوق الانسان «أنهار»، ضمن مبدأ التشاركية والدعم المتبادل الذي تأسست عليه الشبكة ما بين اعضائها من العالم العربي.
وأعلن شمص في كلمته انها «دعوة إلى تبنّي هوية حقوقية جديدة متناسبة مع ما وصلت إليه البشرية من ارتقاء في خدمة حضورها واستمرارها على هذا الكوكب». وتمنى «أن تثمر الجهود المبذولة إضافة ثقافية وإمتاعية، تساعد على التحول إلى عالم حقوقي أكثر وضوحاً وفعالية، وذلك عبر الجدل مع الأفلام والأفكار المعروضة على جمهور ذكي وحساس تجاه المعرفة والثقافة، آملين أن يشكّل مهرجاننا هذا خطوة إلى الأمام في محاولة تسديد حاجتنا إلى العدالة والمساواة».
وتجدر الاشارة الى ان «معمل 961 – للفنون» هي جمعية لبنانية تستنكر العنف وانتهاك روح الإنسان بكل أشكالها من خلال تنمية الفنون والثقافة بأساليب مختلفة (إنتاج وتوزيع أفلام، مسرح وموسيقى، تنظيم ورشات عمل وندوات حوارية فضلا عن برامج توعية). ويتألف فريق العمل من مخرجين وأساتذة سينما، وناشطين إلى ممثلي أداء وفنانين بصريين.

الانباء – جويل رياشي

 

التعليقات


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com