ورد الآن
الرئيسية » لبنان » حزب «الكتائب» يُحذّر من «التمديد».. و«المستقبل» يردّ أزمة حزب الله إلى كونه إدارة إيرانية… عون: الانتخابات على أساس القانون النافذ حال فشل الاتفاق على جديد

يبدو أن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون حسم موقفه من أزمة قانون الانتخاب لجهة اعتماد القانون النافذ، مشيعا نوع الارتياح في الاجواء المشحونة على اعتبار انه «ليس بالامكان افضل مما كان».
وقال أمام وفد من نادي الصحافة «ان التمديد لمجلس النواب هو دوس على الدستور». وسأل: «اذا لم نحترم الدستور والقوانين فما هو المعلم الذي يجب ان نأخذه في الاعتبار لاتخاذ موقفنا؟ لا يمكن ان نتوسع في الدستور لان فيه مواد علينا احترامها».
واكد عون «ان لدينا النية والارادة لوضع قانون انتخابي جديد والبلد لن يتعطل، ولماذا يخيفون الناس بالفراغ مادام الدستور واضحا. فإذا لم يتوصل المجلس الى اقرار قانون انتخابي جديد وانتهت ولايته فعلينا ان نقتدي بما ينص عليه الدستور، اي دعوة الشعب الى الانتخابات ضمن مهلة تسعين يوما، ولا بد ان تجري آنذاك على اساس القانون النافذ اذا لم يتم الاتفاق على قانون جديد».

وأوضح: «انا لا اريد الستين، ولكن اذا لم نصل الى حل، فهل اترك الجمهورية «فالتة»؟ هناك حل كان بالامكان الاتفاق عليه».
هذه التصريحات قد تضفي بعض الاطمئنان على لبنان، يخفف من وطأة زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى المنطقة وما تمخض عنها من مقررات ركزت على مواجهة التمدد الإيراني مباشرة أو من خلال القوى الحزبية المرتبطة به، كحزب الله في لبنان الذي وصفته هذه المقررات بالإرهابي، بانتظار ما سيحدده الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله من مواقف في خطاب يوم المقاومة والتحرير غدا من الهرمل، في البقاع الشمالي.
من جهته، حذر حزب الكتائب السلطة السياسية من التذرع بانعكاس التأثيرات الخارجية على الداخل للتمديد لنفسها عبر الدفع بالأمور الى الفراغ ثم اجراء الانتخابات على اساس قانون الستين حيث التمديد الفعلي.
واسف لما احاط بمشاركة لبنان بالقمة الإسلامية ـ الأميركية من التباسات، ورد كل ذلك الى خضوع السلطة السياسية لمنطق السلاح وارتهانها لمحور اقليمي بدل الالتزام بالحياد.
القيادي في تيار المستقبل د.مصطفى علوش قال من جهته ان حزب الله يدرك ان لديه ازمة كبيرة جراء استخدامه كأداة إيرانية للعبث بأمن المنطقة، وعليه أن يتفهم محاولات التخفيف من انعكاسات نشاطه العسكري على لبنان من خلال الدور الذي يقوم به رئيس الحكومة سعد الحريري في الخارج.
بدوره، طالب لقاء سيدة الجبل، الذي يضم شخصيات مسيحية مستقلة وقريبة من بكركي، الحكم باتخاذ موقف واحد وواضح حول القمم التي عقدت بمشاركة ترامب وبالتدخل الصريح لدى حزب الله بوصفه مشاركا في الحكم لمنعه من مواصلة تعريض لبنان للخطر.
اما حزب الله فإنه متضامن مع الرئيس نبيه بري ضد الفراغ التشريعي «لأن الفراغ لا يعني مجلس النواب وحده بل لم يعد لدينا ايضا حكومة، ويصبح رئيس الجمهورية لا يملك شيئا، ولا يحلم احد بقانون انتخاب بعد انتهاء ولاية المجلس في 20 يونيو والبلد بعد هذا التاريخ مهدد بالفوضى».
واعتبر نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم ان التحالف بين الحزب والتيار الحر استراتيجي وله علاقة بمسار لبنان في الداخل والمنطقة والمقاومة، اما نقاش القانون فهو امر تفصيلي ولا يؤثر على التحالف.

الانباء ـ عمر حبنجر

التعليقات


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com