ورد الآن
الرئيسية » لبنان, مميز, وفيات » مأتم رسمي وشعبي للشيخ أنطوان حرب في تنورين 

ودعت بلدة تنورين ومنطقة البترون شقيق النائب بطرس حرب ومدير مكتبه الشيخ أنطوان حرب، في مأتم رسمي وشعبي حاشد. وترأس الصلاة لراحة نفسه ممثل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي المطران بولس عبد الساتر، في كنيسة سيدة الانتقال في تنورين الفوقا، وشارك في الصلاة السفير البابوي غبريالي كاتشا، المطارنة: منير خيرالله، بولس اميل سعاده، يوسف بشارة، الرئيس العام للرهبانية اللبنانية المارونية الاباتي نعمةالله الهاشم، الرئيس العامة للرهبانية المارونية المريمية الأباتي بطرس طربيه، الارشمندريت وديع شلهوب، النائب العام لأبرشية البترون المونسنيور بطرس خليل، ولفيف من الكهنة والآباء ورؤساء الاديار، في حضور ممثل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وزير الدفاع الوطني يعقوب الصراف، ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري النائب اسطفان الدويهي، ممثل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري النائب هادي حبيش، الرئيس ميشال سليمان، ممثل الرئيس أمين الجميل النائب سامر سعاده، ممثل رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع النائب أنطوان زهرا، النواب: عاطف مجدلاني، روبير غانم، نقولا غصن، ممثل النائب دوري شمعون نجله كميل، ممثل قائد الجيش العماد جوزف عون العميد وليد الحاج، رئيس المجلس الاقتصادي الاجتماعي روجيه نسناس، الوزراء والنواب السابقين: نايله معوض، سايد عقل، فارس سعيد، غسان مطر، فايز غصن، سجعان قزي، ممثل اللواء أشرف ريفي فادي الشامي، ، ممثل المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم العميد ريمون أيوب، قائمقام البترون روجيه طوبيا، قائمقام الكورة كاترين كفوري أنجول، قضاة، مديرين عامين، راهبات، رئيس بلدية تنورين بهاء حرب، رئيس رابطة مخاتير منطقة البترون جوزف ابي فاضل، ورؤساء بلديات بترونية ومخاتير، وممثلي أحزاب وتيارات سياسية، ورؤساء جمعيات وروابط وأندية، نمير منوال يونس، رئيس مجلس ادارة “المؤسسة اللبنانية للارسال” بيار الضاهر، وعدد من الضباط ورؤساء مكاتب الاجهزة الامنية وحشد من ابناء تنورين وقرى منطقة البترون واصدقاء الراحل وأفراد العائلة.

الرقيم البطريركي
وتلا أمين السر البطريركية المارونية الخوري رفيق الورشا الرقيم البطريركي، وجاء فيه: “بالأسى الشديد وصلاة الرجاء تلقينا نعي عزيزكم أنطوان، الذي يغيب عنكم، بعد ثلاث سنوات من الوعكات الصحية المتتالية التي أودت بحياته الغالية. وبوفاته يترك في قلوبكم جرحا بالغا، ولما يمر بعد أكثر من ثمانية أشهر على وفاة شقيقته الوحيدة المرحومة ساميا التي التحقت بزوجها المرحوم ألبير جزار في بيت الآب في السماء. لكن ما يعزي قلوبكم على فقده هو اليقين أن موته في أجواء عيد قيامة المسيح من بين الأموات مشاركة في القيامة للحياة الجديدة. وقد عبرتم عن هذا الرجاء بكلمة القديسة تريز الطفل يسوع، التي توجتم بها ورقة نعيه: “أنا لا أموت، بل أدخل الحياة”.

وأضاف: “المرحوم الشيخ أنطوان إبن بيت مسيحي ماروني، سياسي من تنورين العزيزة، فتح قلبه على محبة الناس وروح الخدمة. فعمه أخو والده النائب المرحوم الشيخ جان حرب، وخاله شقيق أمه القاضي والناب والوزير المرحوم إميل روحانا صقر، وشقيقه الوزير السابق والنائب الحالي الشيخ بطرس حرب. من هذا المحيط العلمي والسياسي غرف المرحوم الشيخ أنطوان قيمه ومزاياه وصفاته الإنسانية والإجتماعية والأخلاقية. تربى على يد والديه المرحومين جوزيف الخوري حرب ونجيبة روحانا صقر من قرطبا العزيزة، وتنشأ على القيم الروحية والأخلاقية والوطنية الى جانب أشقاء خمسة وشقيقة واحدة. فنسج معهم أفضل روابط المودة الأخوية، وآلمته وفاة إثنين من أشقائه، هما المرحومان جورج وشارل، بالإضافة الى الشقيقة، فتعزى بعائلاتهم.

إرتبط في سر الزواج المقدس بشريكة حياة فاضلة هي السيدة تريز موسى الكوسى، الحاملة معها من البيت الوالدي قيمها الأخلاقية والإنسانية فعاشا معا حياة زوجية ملؤها الإخلاص والتعاون. وقد باركها الله بثمرة الإبن والبنات الثلاث، فوفرا لهم التربية الحسنة مسيحيا وأخلاقيا وعلميا، من ثمرة تعبه وعمله التجاري في بلدان أفريقيا والإمارات العربية المتحدة، حيث أسس شركات تجارية تولى إدارتها، ومن عناية وسهر أمهم. وفرحا بإثنين منهم يؤسسان عائلتين رضيتين.

وعندما استقر في لبنان إنصرف الى العمل الإجتماعي والسياسي الى جانب شقيقه الوزير والنائب، الشيخ بطرس، فكان له خير معين في خدمة الشأن العام. فتولى إدارة مكتبه وكان له سندا أساسيا في خدمة المواطنين، بفضل ما تميز به من غيرة في الخدمة، وقرب من الناس، وطيبة في العلاقات، وحكمة في معالجة الأمور، وإستمرارية في العمل بتحدي إنتكاساته الصحية. وإننا نشعر بالفراغ الكبير الذي يتركه بوفاته لشقيقه ولأسرته. ولا شيء يعزي بفقده سوى ذكر أعماله الصالحة وغيرته وكرمه وسخائه وشجاعته. وها هو يحضر أمام العرش الإلهي مصحوبا بالصلاة لينال أجر أعماله، كما وعد الله على لسان يوحنا الرسول في رؤياه: “سمعت صوتا من السماء يقول لي، أكتب طوبى للذين يموتون في الرب، ليستريحوا من أعمالهم، فإن أعمالهم تتبعهم”. (رؤيا 14:13)”.

وختم: “على هذا الأمل، وإكراما لدفنه، وإعرابا عن عواطفنا الأبوية، نوفد إليكم سيادة أخينا المطران بولس عبد الساتر، معاوننا ونائبنا البطريركي العام في إهدن-زغرتا السامي الإحترام، ليرأس بإسمنا حفلة الصلاة لراحة نفسه وينقل إليكم جميعا تعازينا الحارة. تغمد الله روح الفقيد الغالي بوافر الرحمة، وسكب على قلوبكم بلسم العزاء”.

وفي الختام شكر خادم الرعية الخوري بيار طانيوس باسم العائلة الرؤساء الثلاثة وممثليهم والوزراء والنواب وكل الذين شاركوا في وداع الراحل.

ثم تقبل النائب حرب والعائلة التعازي. وووري جثمان الراحل في مدافن العائلة على وقع لحن الموت الذي عزفته نوبة حدث الجبة.

ويواصل النائب حرب والعائلة تقبل التعازي غدا في منزله في تنورين الفوقا ويوم السبت في صالة رعية مار اسطفان في مدينة البترون ويوم الثلثاء في صالة رعية مار تقلا في الحازمية.

وطنية

التعليقات


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com