الرئيسية » لبنان » عودة «قانون الستين» الانتخابي إلى الحلبة وقناة التيار الوطني الحر تحمل ترامب مسؤولية العودة إلى المربع الأول

لبنان
عاد قانون «الستين» الى الحلبة الانتخابية من بابها النيابي الواسع امس، رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس حزب الكتائب سامي الجميل طرحا احتمال العودة اليه كملاذ أخير، في ضوء تعذر اشتراع قانون آخر يأخذ مكانه، فيما بادر وزير الخارجية رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل الى رفع السقف ملوحا بالقانون الارثوذكسي من جديد، ومعتبرا ان قانون الستين اصبح رمادا.
بري قال في تصريح له نشر أمس: حتى الآن لا شيء انتخابيا في اليد، وكل الناس تتحدث الى بعضها بعضا.
ونقلت صحيفة الجمهورية عن زوار الرئيس بري قوله: اذا وصلنا الى السابع عشر من ابريل ولم يتم انتاج قانون يكون الجميع انذاك امام احد خيارين: التمديد لمجلس النواب أو اجراء الانتخابات على قانون الستين النافذ حاليا، وأضاف: أنا مع الستين ستين مرة ولا مرة واحدة مع التمديد، ولا حاجة لتكرار رفضي وكرهي لهذا القانون.
بري أبدى استغرابه لمحاولة البعض نقل كرة قانون الانتخاب الى ملعب مجلس النواب، لافتا الانتباه الى ان وضع مشروع القانون هو بالدرجة الأولى من مسؤولية الحكومة الحالية التي تشكلت اساسا على قاعدة انها حكومة الانتخابات، فلماذا تتهرب من هذا الواجب، ولماذا تتنصل من هذه المهمة التي هي علة وجودها؟
رئيس المجلس عن عرض مشاريع القوانين الانتخابية على الهيئة العامة لمجلس النواب كخيار محتمل للخروج من هذه الدوامة، قال: ان هذا الامر ليس واردا لأن من شأنه ان يهدد بحرب اهلية، لان لبنان لا يحتمل قانون انتخاب غير توافقي، وبالتالي فإن فوز مشروع معين بأكثرية الاصوات سيعني كسر فريق آخر، الأمر الذي يترك تداعيات وخيمة.
وحول امكانية ان يوجه الرئيس عون رسالة الى مجلس النواب حول قانون الانتخابات، قال بري: هناك احتمالان: الأول ان يوجه الرئيس الرسالة الى النواب، والثاني ان يوجهها الى رئيس المجلس، عندها لابد من دعوة الهيئة العامة للمجلس لسماع الرسالة واتخاذ المناسب منها.
واعتبر بري ان الفراغ مستحيل وهو يلامس حدود الانتحار الدستوري، اذ من دون مجلس النواب لا وجود حقيقيا للحكومة وحتى لرئاسة الجمهورية.

وعلق بري على قول الوزير باسيل «انه اذا تعذر التفاهم على الصيغة الانتخابية التي سيقترحها فإن التيار الوطني الحر سيعود الى المطالبة بتطبيق القانون الارثوذكسي، بالقول: سبحان من يحيي العظام وهي رميم.
بدوره، رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل، أعلن في حديث لقناة «الجديد» رفضه النسبية على أساس لبنان دائرة واحدة مقترحا العودة إلى قانون الستين مع تعديل يتناول حق المواطن بانتخاب مقعد واحد في دائرته الانتخابية وليس كل اللائحة وإذا وصلنا الى 21 يونيو ولا وجود لقانون جديد حكما ستدعى الهيئات الناخبة على أساس قانون الستين.
ومع تقلص المُهل الانتخابية، اكد حزب الله امس على لاءاته المعروفة: لا لقانون الستين، لا للتمديد للمجلس النيابي ولا للفراغ، محذرا عبر قناة المنار، من أخذ البلد «إلى المجهول والمخاطر..».
ولاحظت هذه القناة انه مع كل هذا الاسترخاء لم يفلح اطراف الأزمة في التوصل إلى «قانون عادل».
هذا الوضع رده التيار الوطني الحر، الى وصول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض.. كما قالت قناة أو.تي.في الناطقة باسم التيار الحر، حيث عاد الوضع الى المربع الأول مع طهران، وعادت متاعب ايران مع واشنطن.
وأضافت: ترامب يراعي تل أبيب ويساير تركيا ويأخذ مسافة من صديقه بوتين، وفجأة تراجع التنسيق التركي الروسي في سورية، والذي بحسب قولها انطلق من حلب، وتوقف عند الباب، فتحولت انقرة الى التنسيق مع الاميركيين، بدلا من الروس للوصول إلى «الرقة» ولإنشاء منطقة آمنة أو عازلة شمال سورية.
وتوقفت عملية استانة التي انطلقت برعاية روسية تركية مشتركة، وبمشاركة ايرانية من باب رفع العتب، وتحولت باتجاه مفاوضات جنيف برعاية روسية اميركية فارتفع منسوب التوتر بين اسرائيل وحزب الله، وبردت فجأة العلاقة بين انقرة وطهران.

الانباء ـ عمر حبنجر

التعليقات


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com