ورد الآن
الرئيسية » لبنان » لوبن من بيروت: اللاجئون عبء على لبنان والأسد يتحلى بالواقعية

التقت مرشحة اليمين المتطرف للرئاسة الفرنسية مارين لوبن أمس، الرئيس اللبناني ميشال عون ليكون اول رئيس دولة اجنبية يستقبلها في اطار سعيها الى كسب مزيد من الصدقية الدولية.

وقالت زعيمة الجبهة الوطنية اثر اجتماع استمر 30 دقيقة في القصر الرئاسي في بعبدا «تطرقنا الى الصداقة الطويلة والمثمرة بين بلدينا».

ومنذ توليها رئاسة الجبهة الوطنية في 2011 لم تلتق لوبن سوى عدد ضئيل من المسؤولين الأجانب اثناء ولايتهم، باستثناء رئيس الوزراء المصري الأسبق ابراهيم محلب في 2015 ووزير الخارجية الپولندي فيتولد فاشيكوفسكي في يناير.

من جهته، حذر رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري خلال لقائه لوبان من «الخلط» بين الإسلام والإرهاب، وقال وفق بيان اصدره مكتبه ان «الخطأ الأكبر هو الخلط الطائش الذي نشهده في بعض وسائل الإعلام والخطابات بين الإسلام والمسلمين من جهة وبين الإرهاب من جهة ثانية».

واكد ان «اللبنانيين والعرب كما بقية شعوب العالم ينظرون إلى فرنسا على أنها بلد المنبع لحقوق الإنسان وفكرة الدولة التي تساوي بين جميع أبنائها من دون أي تمييز عرقي أو ديني أو طبقي».

من جهتها، أعربت لوبان للصحافيين عن سرورها بلقاء الحريري لافتة الى وجود «قواسم مشتركة» معه فيما يتصل بالازمة السورية. واستدركت «لدينا خلافات حول عدد من النقاط وهذا لا يفاجئ احدا، وربما هي مرتبطة بالوضع الجغرافي لكل من بلدينا.

وتابعت لوبان «لا يبدو في الوضع الراهن ان هناك حلا قابلا للاستمرار خارج هذا الخيار بين بشار الاسد من جهة وداعش من جهة اخرى»، لافتة الى ان الخيار الاول يشكل «حلا اكثر طمأنة بالنسبة الى فرنسا»، مشيدة بـ«سياسة الاسد الواقعية».

التعليقات


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com