Home » لبنان » فتفت: حزب الله عينه على رئاسة الحكومة وليس «الجمهورية»

الانباء ـ عمر حبنجر
فتفتالرئاسة اللبنانية في صلب المحادثات الفاتيكانية بين البابا فرنسيس والرئيس الايراني حسن روحاني امس، وفي جوهر المحادثات الباريسية بين الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والرئيس الايراني حسن روحاني اليوم.

والرهان ليس مطلقا على مدى اقناع البابا فرنسيس والرئيس هولاند للرئيس الايراني بحتمية الافراج عن الرئاسة اللبنانية، لأن الجواب الايراني الرسمي الذي سيعتمده روحاني هو نفسه «المسألة بين اللبنانيين وراجعوا حزب الله».
والإحالة على حزب الله تعني ان المسألة في مكان ايراني آخر يأمل المراجعون ان تصله تمنياتهم المرتبطة بعلاقات افضل مع الدولة الايرانية.
لكن الحسابات السياسية للأطراف اللبنانية المحلية افضت بالاستحقاق الرئاسي الى طريق مقفل، في ظل التزام المرشحين المتقدمين ميشال عون وسليمان فرنجية بعدم تراجع احدهما للآخر في ضوء السجالات القائمة بين الرئيس نبيه بري ود.سمير جعجع والتي اظهرت خلفية الترشيحات لدى 8 و14 آذار، حيث بدا ان الرئيس نبيه بري مؤيد لترشيح فرنجية، مقابل صمت حزب الله وتريثه في اتخاذ موقف علني واضح من ترشيح عون منذ خطوة معراب بين الجنرال والحكيم الذي كشف في تصريح لـ «الشرق الاوسط» ان الاتفاق مع عون حول الشأن الرئاسي لم يصل الى درجة التحالف، ولا ملفات سرية ملحقة به، وأكد استمرار 14 آذار والعلاقة مع المستقبل، ومتانة علاقته مع السعودية التي لا هم لها سوى خير اللبنانيين جميعا، منتقدا الموقف الايراني غير البناء من أزمات المنطقة.
وردا على ما تقدم، ذكرت مصادر أن وفدا من حزب الله زار الرابية دون اعلان، وابلغ العماد ميشال عون استمرار الحزب في دعمه للرئاسة، وان اي جلسة تعقد ويتوافر فيها النصاب ستنتهي بانتخابه رئيسا.
وأكدت مصادر التيار الوطني الحر ان أي جديد لم يطرأ على دعم الحزب للعماد عون، وتقول «النهار» نقلا عن هذه المصادر انه اذا كان هناك من ينتظر بيانا او موقفا من الحزب فلا جدوى من الانتظار، لأن كلام الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله واضح ولا لبس فيه بأن مرشح الحزب هو العماد عون.
لكن النائب احمد فتفت عضو كتلة المستقبل يرى أن أولوية حزب الله الآن هي رئاسة الحكومة العتيدة وليس رئاسة الجمهورية.
وربما لهذا يعتزم وزير الخارجية جبران باسيل زيارة السعودية للقاء سعد الحريري.. ونقل عن رئيس التيار الوطني الحر انه لمس تفهما عربيا لموقف لبنان النأي بالنفس في بعض القضايا بعد مشاركته في الجلسة الاولى للقاء التشاوري المغلق الذي عقده وزراء الخارجية العرب في الامارات للبحث في المخاطر التي تمثلها التنظيمات الارهابية والتدخل الايراني في الشؤون العربية.
وترددت معلومات في بيروت ان باسيل يدرس في ابوظبي فكرة التوجه الى الرياض للقاء الرئيس سعد الحريري انطلاقا من رغبة العماد ميشال عون مناقشة ترشيحه للرئاسة مع الرئيس الحريري مباشرة، فضلا عن تقديم باسيل الايضاحات حول الموقف الذي اعتمدته الخارجية اللبنانية في مؤتمر القاهرة وجدة لوزراء الخارجية.
ووسط هذه الاجواء، انعقدت جلسة الحوار الثالثة والعشرين بين تيار المستقبل وحزب الله في عين التينة، وصدر بيان عن المجتمعين اشار الى انه تم بحث النقاط الخلافية وسبل معالجتها ضمن اطار النقاش السياسي الهادئ والمسؤول بما يحفظ السلم الاهلي، كما تم التوافق على تفعيل عمل الحكومة واعطاء الفرصة لمعالجة قضايا الناس.
وذكرت مصادر لـ «الأنباء» ان التفاهم بات ناجزا على اسمي العميد سمير الحاج (ارثوذكس) من «مرجعيون» والعميد جورج شريم (كاثوليك) من الفاكهة وكليهما يحظى بقول العماد عون، اما الشيعي فسيجري اختياره سياسيا من حزب الله والرئيس بري، وسيكون الخيار بين العميد خليل ابراهيم رئيس المحكمة العسكرية والعميد حسين فنيش.
واضافة الى هذا البند، هناك البند المتعلق بطلب وزير العدل اشرف ريفي احالة ميشال سماحة الى المجلس العدلي ليحاكم بجرم الارهاب، وهو ما يعارضه فريقا حزب الله والتيار الحر.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com