ورد الآن
Home » لبنان, مميز » الطفيلي: قيل لكم الموت لأمريكا وفي العراق نحن جنود الطائرات الأمريكية

الطفيلي

أكد الأمين العام السابق لحزب الله اللبناني الشيخ صبحي الطفيلي، أن إيران تهيمن على لبنان بالفتنة، مشيراً إلى أن «الإدارة الإيرانية احتاجت لسنوات طويلة لتحقيق مخططاتها، من خلال زعمها العمل على وحدة المسلمين وتحرير القدس، وضخ الأموال للسيطرة على لبنان، وحدث ذلك في ظل خلو الساحة من أي منافس».
ووفقاً لصحيفة «عكاظ» السعودية، أشار الطفيلي، الذي شغل منصب أول أمين عام الحزب، إلى «استغلال شيعة لبنان ليكونوا في خدمة إيران سياسياً وإعلامياً وعسكرياً»، موضحاً أن الشيعة لا يحتاجون ليتحرروا من هذا إلى أكثر من التوقف عن خدمة إيران.
وعن الحرب الذي تشنها إيران ضده، قال الطفيلي «استفدنا من السلطة الإيرانية حين أسسنا المقاومة، ودعمتنا في محاربة العدو الصهيوني، لكن اختلفنا معهم حين حاولوا أن يستخدموا المقاومة في ساحات غير فلسطينية، وحين شاركوا في فتنة حرب المخيمات، وقاتلوا في بيروت لخدمة عودة الجيش السوري، وحين أشعلوا فتنة شيعية شيعية، وجعلوا حزب الله بخدمة السياسة السورية في لبنان، وحين اعتمدوا سياسة تجويع الناس، وغير ذلك الكثير».
وقال: «لو ترك الناس سنة وشيعة لما ميزت بينهم، لكن المصالح وسياسات الدول الغربية قضت بإشعال الفتنة، ويمكن توصيف هذه الحرب على أن وقودها المغفلون، وشعارها مذهبي، ودوافعها قومية، وحقيقتها خدمة مصالح الغربيين».
وأضاف: «أقول لأبناء الشيعة، قيل لكم الموت لأمريكا وظن البعض أننا حقيقة نريد الموت لأمريكا، لكن نحن في أفغانستان تحالفنا معها وأردنا حياتها، وفي العراق كنا خدماً لها، وقيل لنا لا نحارب في سوريا، وبعدها دافعنا عن نظام الممانعة الكاذبة، وبعدها حاربنا في كل سوريا حتى الأطفال والنساء والبيوت، واليوم نحن جنود في العراق بخدمة طائرات الإدارة الأمريكية وسياستها، وفي سوريا نحن جنود أيضاً في خدمة طائرات الإدارة الروسية وسياستها، وفي اليمن في خدمة المجال المائي الحيوي للكيان الصهيوني في باب المندب، وأمريكا وروسيا ومن معهما ليسوا أغبياء ليخدموا مصالح الشيعة ويموتوا دفاعاً عنا ثم يرحلوا»

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com