ورد الآن
Home » لبنان » بدنا نحاسب اعتصمت أمام وزارة الصحة: لإعلان حال طوارىء صحية

1453547384_1
نظم ناشطو حملة “بدنا نحاسب” اعتصاما أمام المبنى الجديد لوزارة الصحة على اوتوستراد المدينة الرياضية، في وقفة احتجاجية بعنوان “صحتنا مش لعبة”.
ووزع بيان جاء في نصه: “منذ أن انفجرت أزمة النفايات وما رافقها من فضائح مالية وسياسية واقتصادية، فاقت رائحتها رائحة النفايات، طرحت أسئلة كثيرة، ألا وهي أين وزارة الصحة من كارثة النفايات، وأين خطة الطوارىء التي يجب على وزارة الصحة القيام بها لمواجهة هذا الاعتداء الصحي على المواطن اللبناني، الناتج من هذه السلطة الفاسدة الفاشلة، وأين دائرة الإرشاد الصحي في الوزارة التي لم تقم بأي دور سوى محاولة تنفيذ منع التدخين ولم تكن لتقوم به لولا أن تنفيذ هذا المنع كان مدعوما ماليا، كما وأين مصلحة الطب الوقائي، ومديرية الوقاية الطبية المسؤولة عن نفايات المستشفيات، التي تحرق شركة Arc En Ciel جزءا منها، والباقي تطمره سوكلين عشوائيا تحت الأرض”.
وسأل البيان: “أين خطة الفحص الدوري للمياه التي يشربها المواطن، ومتابعة مدى تلوث المياه الجوفية نتيجة تراكم النفايات دون حسيب أو رقيب؟ أين لجنة الصحة النيابية التي تضم تسعة نواب ممددين لأنفسهم. أسئلة كثيرة وملحة طرحت وتطرح عن دور الوزارة وما يجب عليها فعله وخصوصا بعد صدور تقرير مستشفى الجامعة الأميركية، الذي أكد أن المواطن اللبناني في خطر صحي كبير جدا، نتيجة تراكم النفايات، إذ أكد التقرير أن أمراضا خطيرة استوطنت المواطنين سوف تظهر آثارها بعد حين، وأخرى سوف تصيب المواطن، ومنها أمراض تم تخطيها منذ زمن. وأكد التقرير أيضا تفشي الأمراض الخطيرة الناتجة من عمليات الحرق العشوائي للنفايات”.
وتابع: “صحتنا مش لعبة، هذا ليس شعارا طرحناه ليزين لافتة أو بيانا، وليس استجداء أو طلبا نطلبه من السلطة بامتنان، بل هو تهديد وتحذير، لأن صحة المواطن أصبحت في خطر كبير قد حل منذ تراكم النفايات، التي أدت بحسب التقارير الطبية المخبرية، إلى أمراض تبدأ من الحساسية لتصل إلى الأمراض السرطانية، إذ أكد تقرير الجامعة الأميركية أن الأمراض السرطانية تضاعفت لدى الأطفال والكبار. “صحتنا مش لعبة إيه مش لعبة”، لأن السلطة التي لا تخاف على صحة مواطنيها هي سلطة مجرمة. “صحتنا مش لعبة” لأننا لن نرضى أن نكون بعد اليوم فئران تجارب، لسلطة ساقطة وفاسدة”.
أضاف: “من هنا، وبناء على ما تقدم، نطلب من وزارة الصحة وبشكل سريع، دون إبطاء أو مماطلة إعلان حالة طوارىء صحية، تبين الوضع الصحي الناتج من النفايات وآثاره على المواطنين بموجب تقارير علمية مخبرية وإنشاء لجنة طوارىء مركزية مؤلفة من وزارات الصحة والداخلية والبلديات والبيئة والزراعة والصناعة ووضع خطة طوارىء علمية لمواجهة الآثار الصحية الناتجة من تراكم النفايات والإجابة عن أين أصبحت “لجنة الطوارىء لتقييم المخاطر الصحية للنفايات” في وزارة الصحة؟ وتقديم إرشادات صحية للمواطنين لمواجهة تلك الآثار وتقديم المستلزمات المطلوبة بداية للوقاية من آثار النفايات الناتجة من الروائح الكريهة وتلوث الهواء وملاحقة البلديات والمجموعات والأفراد وكل من يقوم بعمليات الحرق العشوائي للنفايات وتحويلهم إلى النيابة العامة التمييزية وملاحقتهم بجرم الإيذاء القصدي والتسبب بالموت وتهديد السلامة العامة”.
وقال: “نطالب وزارة الصحة أيضا بفحص علمي دوري للآبار والمياه الجوفية ولمياه الشفة والاستخدام، لمعرفة درجة تلوثها من تراكم النفايات والتعميم على المستشفيات لمعالجة المواطنين على نفقة وزارة الصحة المصابين بأمراض ناتجة من تراكم وحرق النفايات وإنشاء فرق دعم صحي لفحص الأطفال والحوامل باعتبارهم الأكثر تضررا من تلوث النفايات والطلب من وزارة التربية بالتعاون مع البلديات وإزالة النفايات المتراكمة أمام المدارس ودور الحضانة ونشر التقارير الصحية عن آثار النفايات بشفافية وصدق دون أي تعمية والمتابعة الدقيقة لكيفية تخلص المستشفيات والمصانع من نفاياتها”.
وختم البيان: “ما طرحناه عناوين وليس خطة حل، لأن خطة الحل واجب الوزارات المختصة وعلى رأسها وزارة الصحة. إنه محاولة منا للضغط على وزارة الصحة، والضغط مع وزارة الصحة لمواجهة هذا الخطر الصحي. ولأن “صحتنا مش لعبة” ولأن لعبة أصحاب السلطة مكشوفة، ولأن “ما رح نسمح تلعبوا بصحتنا، اليوم منحذركم وبكرا بدنا نحاسبكم”.
بعد الانتهاء من تلاوة البيان تقدم الناشطون نحو المدخل الرئيسي للوزارة وسط اجراءات امنية مشددة بقصد تقديم البيان الى وزير الصحة وائل ابو فاعور، فالتقاهم خارج مبنى الوزارة المدير العام للوزارة وليد عمار وتسلم منهم البيان.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com