ورد الآن
الرئيسية » لبنان » الأحرار: لقاء معراب شكل صدمة ايجابية على الصعيدين المسيحي والوطني

wataniyin-al-ahrar
توقف حزب “الوطنيين الأحرار” أمام تبني حزب “القوات اللبنانية” ترشيح العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية في لقاء معراب الذي ضم الفريقين، مشيرا الى أن “هذا التفاهم الذي أتى بعد توقيع ورقة إعلان النوايا بين “التيار الوطني الحر” وحزب “القوات اللبنانية” شكل صدمة ايجابية على الصعيدين المسيحي والوطني.
وأكّد الحزب أن “أقل ما يقال فيه انه يساهم في تطبيع العلاقات المتوترة بين الفريقين على امتداد ثلاثة عقود مما أضعف الدور المسيحي وأثر سلباً على الشراكة الوطنية، فضلا عنت المناشدات الصادرة عن مختلف القوى السياسية بضرورة إنهاء حال العداء بين الفريقين الى حد اعتباره مدخلاً لتعزيز دور المسيحيين وخصوصاً بالنسبة الى انتخاب رئيس الجمهورية”.
وأيّد الحزب الي عقد اجتماعه برئاسة النائب دوري شمعون النقاط العشر التي هي بمثابة تأكيد الثوابت الوطنية التي نص عليها اتفاق الطائف وكرسها الدستور في مقدمته، وعليه يمكن اعتبارها مبادئ جامعة لكل القوى السياسية التي تؤيد اتفاق الطائف وتلتزم الدستور وفي مقدمها فريق “14 آذار” في شكل خاص.
ورأى “الأحرار” أن “التفاهم يثبت أهمية الحوار في حل المشكلات والاشكاليات بين مختلف الأفرقاء كما يثبت أنه متى صفت النوايا وتم الأخذ بالمصلحة الوطنية العليا يمكن تخطي كل العقبات الطبيعية والمفتعلة. لذا نهيب بالجميع وضع نصب اعينهم هدف تقوية الدولة الواحدة الموحدة والضامنة حقوق كل اللبنانيين ومصالحهم”.
ولفت الحزب الى أن “التفاهم يزيل الأسباب الكامنة وراء تعطيل الاستحقاق الرئاسي ويجب أن يؤدي الى التعاطي الإيجابي معه بتأمين نصاب جلسة الانتخاب. وهنا يجب تطبيق الديمقراطية في العملية الانتخابية للخروج من الفراغ الدستوري مما يسهم في تشكيل حكومة جديدة وتفعيلها كما باقي المؤسسات الدستورية. على أن يلي ذلك وضع قانون انتخاب جديد يؤمن المناصفة وصحة التمثيل وإجراء الإنتخابات النيابية على أساسه”.
وسأل، حزب “الوطنيين الأحرار” في ضوء ما تقدم بالنسبة الى قانون الانتخاب، عن نتائج عمل اللجنة النيابية المولجة دراسته على مشارف انتهاء فترة الشهرين الممنوحة لها. قائلا: “إننا، إذ نشدد على أهمية التوصل الى القانون المنشود، نكرر تأييدنا الدائرة الفردية التي تضمن التمثيل الصحيح والمتوازن لكل مكونات المجتمع وتسهّل العلاقة بين الناخب والنائب. أما إذا تعذر تبني هذا الخيار فالأفضلية تذهب الى المزاوجة بين نظامي الاقتراع الأكثري والنسبي كما جاء في المشروع الذي تقدم به كل من تيار المستقبل والقوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي والمستقلين”.


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com