Home » تربية وثقافة » حراك المتعاقدين لفضل الله: فسخ عقود المتعاقدين لعنة تعانق المسؤولين الى قيام يوم الدين

وجه “حراك المتعاقدين” رسالة الى النائب حسن فضل الله المكلف معالجة كل ملفات الفساد من قبل الامين العام ل”حزب الله” السيد حسن نصرالله تحت عنوان: “رؤية الحقيقة الضائعة”، جاء فيها:

“فسخ عقود المتعاقدين لعنة تعانق المسؤولين الى قيام يوم الدين.
كان الأجدى بالدولة وبمؤسساتها (القانونية التفتيشية الشورية) ملاحقة 2000 وظيفة وهمية، و30 ألف موظف لا (يداومون)، بدل التشديد والتفتيش على ساعة تعاقد لمتعاقد أثخنته هذه السلطة الفاسدة الجراح.
التفتيش وشورى الدولة غير قادرين على ملاحقة 2000 وظيفة وهمية، و30 ألف موظف لا يداوم، و4 الاف موظف يداومون في أكثر من وظيفة رسمية، وظيفة دولة (ملاك)…
السبب في (التطنيش)، تطنيش المؤسسات الرقابية والقضائية، طبعا ان هؤلاء مدعومون من رجال الطوائف، ومسؤولو المؤسسات الرقابية يخافون على مناصبهم التي ربما يغادرونها بشخطة قلم، اذا غردوا خارج سرب الفساد (المشرعن والمقونن)..
نعم سعادة النائب، الدولة لا ترينا انيابها الا على المتعاقد المظلوم، هذا المتعاقد الذي يقبض بقدر ما يعمل، فالعطل الرسمية والاضرابات وعطل الربيع والصيف، والمرض واذونات الأمومة، كلها أفكار خيالية تبذيرية لا يعرفها المتعاقد الذي دخل التعليم بناء على طلب الوزارة والدولة، نتيجة حاجتهما اليه، في وقت كانت الدولة غير قادرة على انجاز أية مباراة، ولولا تلبية الحاجات تلك، لاندثر التعليم الرسمي وتلاشى لترجح الكفة للتعليم الخاص.
هؤلاء سعادة النائب لم يشاركوا في أية مباراة، فهل تقبلون برميهم للفقر والعوز والبطالة ؟ ام تقدموا لهم نور العيون لأنهم كانوا ولا يزالون الحصانة للتعليم بما يحملونه من قدرات وخبرات رأيناها في النتائج الباهرة لطلابهم في الامتحانات الرسمية.
ننتظر عدالة السماء قبل عدالة الارض ،الآتية بإذن الله”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com