Home » تربية وثقافة » متعاقدو المهني: ها نحن اليوم نضع مطالبنا كباقي أطياف الشعب اللبناني، فهل من مجيب؟

هنأت لجنة الأساتذة للمعلمين المتعاقدين في التعليم المهني والتقني، اللبنانيين بعيد المقاومة والتحرير، وخصت بالتهنئة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، رئيس مجلس النواب نبيه بري، الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري، والنواب الحاليين والسابقين، ورؤساء الأحزاب والتيارات السياسية.

وفي رسالة وجهتها اللجنة وتلاها رئيسها وليد نمر، توجهت إلى عون وبري والحريري والقيادات السياسية، بالقول: “في هذا العيد الوطني والشهر المبارك نقول لكم جميعا:
يا من حملتم مصير هذا الشعب وتوليتم كافة شؤون حياته ونواحي عيشه. يا من أقسمتم بأن تحافظوا على كرامة الشعب اللبناني وتصونوا حقوقه.
أيها القيمون في هذا البلد، يا من عاهدتم الشعب مرارا وتكرارا أن تصونوا الأمة اللبنانية وتحافظوا على عيشها، يا من تعاهدتم أن تصونوا الدستور اللبناني وادعيتم تحقيق العدالة حين وضع الشعب اللبناني مصيره في أعناقكم.
نتوجه إليكم في ذكرى الانتصار والتحرير بالتهنئة بهذا اليوم المجيد والمبارك ونطالبكم أن تتوقفوا وتصوموا عن ظلم الأساتذة المتعاقدين في التعليم المهني والتقني، وتحرروا مكانتهم التربوية والوطنية وتعترفوا بدورهم وريادتهم من خلال الكف عن تهميشهم لأنهم وريد الحضارة وعصب التطور. ونستصرخ ضمائركم للنظر في القضية المحقة التي وعدنا بها من كافة أطياف الطبقة السياسية ووزراء التربية الذين تعاقبوا على استلام شؤون التربية في هذا البلد. طوال الأعوام المنصرمة لم نسمع إلا إرضاءات بالكلام فقط وبالوعود الفارغة”.

أضاف: “تتحدثون على بند سلسلة الرتب والرواتب عن وقف التوظيف وفي المقابل تعدون بتحقيق مطالبنا وتتلكأون في ذلك. لقد أقرت السلسلة. ماذا ستقولون لنا؟ لا مكان لكم في التوظيف؟ إلى متى سنبقى مهمشين في قطاع التربية والتعليم ونحن نرعى عقولا ونخرج أجيالا تضع بلدنا في الطليعة على المستوى الدولي والعالمي.
على الرغم من تكرار الزيارات والمناقشات وعدم تخطي مكانتكم ومقامتكم الوطنية لكن لم تأخذوا بعين الاعتبار ذلك ولم يستجب أحد منكم إلى مطالبنا أو ينظر لحالنا وقد انعكس ذلك أوضاعا اقتصادية خانقة نعيشها وتفاقم للأزمة الاجتماعية التي تقض مضاجعنا وتقلقنا فلا نعرف مصيرنا ومصير أبنائنا ومستقبلهم. بل إننا نئن من تبعات ذلك، ونستصرخ ونستغيث ونطلب الخلاص، والوفاء بالعهود التي قطعتموها حين تبوأتم سدة الحكم وصنع القرارات”.

وتوجه الى السياسيين بالقول: “جددتم العهد على أساس صون حقوق المواطنين وتحقيق عيش كريم لهم وها نحن اليوم نضع مطالبنا كباقي أطياف الشعب اللبناني، فهل من مجيب؟ من يجيب”، مضيفا “إن لجنة المتعاقدين في التعليم المهني والتقني تطلب تأمين حقوق وصون كرامة كافة الأساتذة المتعاقدين لأنهم يريدون أن يشعروا بأنهم جزء من كيان هذا الوطن، فكل أستاذ في هذا القطاع يعيش التهميش ويشعر بالغبن ويتأسف على الأيام التي تابع من خلالها تحصيله العلمي في هذا المجال. لأن كلا منهم يحلم بأن ينتمي إلى ملاك الدولة طالما يفتخر بأنه يعيش في كنفها ليحقق استقرارا في حياته ويضمن العيش الرغيد لأبنائه من خلال إجراء مباراة محصورة لا يستثنى أحد من المتعاقدين وأن يراعى فيها شرط السن وسنوات الخبرة”.

وقال للنواب: “ان المعلمين في حالة غليان فلا تدعوهم أو تتركوا قضيتهم على عتبة النسيان والضياع فيصبحون مضطرين للسير بأقسى الخطوات السلبية التي لا تليق بسمعة بلدنا ولا ساستنا، وإلا فافتحوا باب الهجرة ويسروا انتقالنا إلى خارج هذا البلد.
نستصرخ ضمائركم ونقول لكم: كفانا تهميشا، كفى استهزاء وإجحافا بحق المعلمين المتعاقدين في التعليم المهني، ونقول لبعض المدراء الذين يهددون بعض الاساتذة بالطرد من وظيفتهم ان هذا الاستاذ له مكانته وكرامته وليس موظفا لديك بل عند الدولة كما انت موظف لدى الدولة”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com