ورد الآن
الرئيسية » تربية وثقافة » اجتماع للقاء الثلاثاء في طرابلس تابع موضوع تسجيل طلاب الثانويات والمهنيات: المدينة منكوبة تربويا

عقد لقاء في دارة الراحل الدكتور عبد المجيد الرافعي، بحضور السيدة ليلى بقسماطي الرافعي، ضم شخصيات سياسية واجتماعية وتربوية وأهالي وطلاب المهنيات الرسمية، تخلله عرض لما قامت به “اللجنة التربوية المنبثقة عن لقاء الثلاثاء” وتبادل إقتراحات المشاركين.

وتلقت عضو اللجنة الدكتورة زينة الرافعي خلال اللقاء، إتصالا هاتفيا من مستشارة وزير الشؤون الاجتماعية الياس بو عاصي، تعلمها فيه بإصدار تعميم لتفعيل بطاقة “حلا” لحامليها من طلاب المهنيات للمرحلة الثانوية لهذه السنة الدراسية.

وأصدر المجتمعون بيانا، أشار الى أن “مدينة طرابلس ما زالت تعاني وفق العديد من التقارير الدولية من الحرمان والإهمال، وقد برزت مع بداية العام الدراسي مشكلة التعليم الرسمي وعدم قدرة تلاميذ الثانويات والمهنيات الرسمية على تكملة تعليمهم بسبب عدم قدرتهم على تسديد رسوم التسجيل”.

وأكد البيان أن “المجتمعين اتفقوا على ان يكونوا يدا واحدة من اجل المدينة”، موضحا أن “تشكيل اللجنة التربوية المنبثقة عن لقاء الثلاثاء غرضه التحرك اللازم لدى الجهات المختصة لإيجاد الحلول، فوجدت تجاوبا من قبل البلدية التي أقرَّت دفع قسم من الرسم لألف تلميذ، ومن وزيري التربية والشؤون الاجتماعية بإعادة تفعيل بطاقة الشؤون الاجتماعية “حلا” ودفع الرسوم عن حامليها من التلاميذ”، لافتا الى أن “ذلك لا يكفي، فلا يزال التلاميذ غير قادرين على دفع القسم المتبقي من الرسوم وهو رسوم صندوق لجان الأهل والبالغة 150 الف ليرة ولا زالت هذه المشكلة عالقة”.

وأشار الى “مشكلة عدم قدرة التسجيل في المهنيات حيث يتراوح رسم التسجيل بين 345 ألف ليرة و485 ألفا”، لافتا الى أن “نتيجة جولة ميدانية قامت بها اللجنة التربوية على المهنيات، تبين ان نسبة التسجيل في المهنيات ما زالت اقل من 10% وهذا ما يؤدي الى شلل قطاع التعليم المهني الرسمي بأكمله والذي يعتمد بصورة أساسية في عمله على رسوم التسجيل خصوصا أن وزارة الشؤون الاجتماعية لم تكن قد سددت بعد الرسوم المتوجبة عليها عن سنتين سابقتين”.

وأعلن البيان أنه “بناء على ما تقدم، تعتبر مدينة طرابلس بمثابة مدينة منكوبة تربويا وتحتاج الى مساهمات من كل قطاعات الدولة والمؤسسات المعنية من وزارة التربية ووزارة الشؤون الاجتماعية والهيئة العليا للاغاثة والاسكوا واليونسيف وسواها”.

وأعلن أن “اللجنة التربوية ستعرض المشكلة وتقدم اقتراحات للحلول بهدف عدم إبقاء أي تلميذ خارج مدرسته أو مهنيته، حيث ستطالب بـ:

تفعيل بطاقة “حلا” لطلاب المهنيات (وقد تمَّ الإستجابة خلال اللقاء لهذا الطلب). (وزارة التربية ووزارة الشؤون الاجتماعية)

تمديد مهل تسديد الرسوم أو إلغائها حيث أن الظرف يحكم بضرورة إعفاء التلاميذ من رسوم صناديق لجان الأهل والمساهمة في الثانويات والمهنيات إنقاذا لها. (وزارة التربية ووزارة الشؤون الاجتماعية والهيئة العليا للإغاثة)

لضرورة معاملة القطاع الثانوي كالابتدائي والتكميلي من حيث ضرورة تغطية رسوم التسجيل فيها وتفعيل البرامج المخصصة لإنماء طرابلس. (الأسكوا واليونسيف)”.

التعليقات


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com