Home » العرب » يحيى ستاقوف : جئت الى اسرائيل لتحقيق هدف تحقيق السلام

سيدر نيوز – عمان – نضال العضايلة

زار إسرائيل الأمين العام للمنظمة الإسلامية الإندونيسية ” نهضة العلماء”، يحيى خليل ستاقوف، رئيس الحركة الإسلامية الأكبر في العالم، التي تتضمن نحو 90 مليون عضو من إندونيسيا وأنحاء العالم.
هذه هي المرة الثانية التي يزور فيها ستاقوف إسرائيل، وقد التقى من بين زعماء آخرين رئيس الحكومة نتنياهو ورئيس الدولة رؤوفين ريفلين، فيما شجبت حماس زيارته بشكل رسمي.
ستاقوف الذي شارك في احتفال “كولولام” – وهو لقاء مميز للتقريب بين الأديان جرى في برج داود في القدس القديمة، قال جئت إلى إسرائيل لتحقيق هدف، أود العمل من أجل السلام في هذه البلاد، وأوضح أرغب في استخدام الديانة كعنصر قد يساهم في الجهود الرامية لصنع السلام في المنطقة.
واضاف : تستخدم هنا وسائل سياسية وعسكرية غالبا عند بذل الجهود لتحقيق السلام، ولكن هناك أمل بأن تكون الطريق إلى السلام واضحة أكثر في حال استخدمنا الدين أيضا، لهذا جئت إلى هذه البلاد مناشدا الجميع دينيا العمل وفق لمبدأ الرحمة في كل الحالات، الرأفة والتعاطف تشكلان مبدآن أساسيان ومشتركان لكل الديانات.
وأعرب ستاقوف عن أمله بأن العمل وفق مبدأ الرحمة يساهم في توحيد كل الديانات والتعاون فيما بينها من أجل هدف مشترك، ألا وهو صنع السلام.
وتطرق ستاقوف في لقائه رئيس حكومة الارهاب الاسرائيلية نتنياهو ورئيس دولتها ريفلين، الى موضوع الطريق لصنع السلام، وقال : لقد اقتنعنا بأقوال رئيس الحكومة ورئيس الدولة بأنهما يريدان جدا التوصل إلى اتّفاق سلام.
واقترح ستاقوف نسيان الماضي وفتح صفحة جديدة، موضحا أنه يسره التعاون مع الفلسطينيين أيضا من أجل التحدث عن السلام.
وردا على سؤال بشأن إجراء لقاءات محتملة مع الفلسطينيين، أوضح أنه لم تحدد بعد لقاءات معه هو وأعضاء الوفد الإندونسي مع جهات في السلطة الفلسطينية، ولكنه أعرب أنه متأكد من أنها ستحدد لاحقا.
ستاقوف تطرق إلى الجانب الإقليمي للنزاع الإسرائيلي – الفلسطيني مدعيا ان النزاع لا يقتصر على إسرائيل والفلسطينيين فحسب، بل على كل المنطقة، لذلك، يجب العمل مع دول في المنطقة بهدف محاولة دفع السلام قدما.
وأشار ستاقوف إلى أن زيارته إلى إسرائيل أثارت نقدا عارما وجدلا بين شخصيات مختلفة في إندونيسيا وأماكن أخرى في العالم، موضحاً، ان هناك خلاف بين الأشخاص حول النزاع، وهناك جزء يرغب في صنع السلام فيما يركز جزء آخر على حسابات الماضي، التي لا تنتهي.
وقال إذا نظرنا إلى الماضي فقط، لن نتوصل إلى حل، متسائلاً ما هو الماضي؟ هل نتحدث عن 50 سنة؟ قرن؟ ألفية؟ أؤمن أنه يجب البدء انطلاقا من النقطة التي نعيشها الآن.
أعرب ستاقوف عن تفاؤله بشأن إقامة العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل وإندونسيا، وقال أعتقد أن هناك احتمالا لعلاقات كهذه بين البلدين.
ستاقوف أكد على أهمية الدين في حل النزاع، وفق ما يراه مناسبا، وقال يفترض أن يكون الدين مرشدا للبشرية من أجل حياة أفضل، وعلى المسلمين أن يتذكروا أن الله قد أرسل النبي محمد بهدف الرحمة فأن تكون مسلما معناه التعامل بـرحمة مع الآخرين.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com