Home » العالم, العرب, مميز » بعد اعتبار لقاء النقابات مع الحكومة مؤامرة على الشعب.. تجدد الإحتجاجات والمظاهرات ضد إرتفاع الأسعار والقوانين المجحفة

عمان – سيدر نيوز – نضال العضايلة

واصل آلاف الأردنيين مظاهراتهم الغاضبة ضد ارتفاع الأسعار ومشروع قانون أعدته الحكومة بشأن ضريبة الدخل.

ويشهد الأردن احتجاجات، منذ يوم الأربعاء، فقد خرج المئات إلى شوارع العاصمة عمان ومدن أخرى استجابة لدعوات النقابات التجارية.

واعتمدت الحكومة مشروع قانون ضريبة الدخل، الأسبوع الماضي بهدف توسيع قاعدة الضرائب في البلاد وتوفير 300 مليون دينار (420 مليون دولار) للخزينة كل عام.

لكن لم يوافق البرلمان عليه حتى الآن

ورفض رئيس الوزراء هاني الملقي السبت سحب مشروع القانون المثير للجدل.

لكنه أكد على أن الحكومة مستمرة في مباحثاتها مع النقابات التي تمثل العاملين في مؤسسات حكومية وبالقطاع الخاص.

وفي أعقاب اجتماع النقباء مع الحكومة اليوم السبت( أعتبره الحراك الشعبي مؤامرة حكيت ضده ) قرر الحراك الشبابي والشعبي الإستمرار في الاحتجاج نكاية بالنقابات المهنية

ويحاصر الآلاف في هذه الأثناء دار رئاسة الوزراء في عمّان مطالبين بإسقاط قوانين الجباية واستقالة الحكومة

وتبدو الساعات القادمة حاسمة في تقرير مصير الاحتجاجات التي توسعت  لتشمل معظم محافظات الاردن، وبينما يراهن الشارع الغاضب على أن تكون الرسالة قد وصلت للحكومة، يتخوف مراقبون من نتائج فشل مبادرات إنهاء الأزمة.

ولم يفلح إيعاز العاهل الأردني للحكومة بالتراجع عن رفع أسعار المحروقات والكهرباء في التخفيف من حدة الاحتجاجات، بل على العكس توسعت حركة الاحتجاج وانتقلت من العاصمة  للمحافظات والأطراف، في مشهد اعتبر مراقبون أنه يعيد للأذهان مشهدي احتجاجات “هبة نيسان” عام 1989، والحراك الأردني المواكب للربيع العربي عام 2011.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com