ورد الآن
الرئيسية » العرب, مميز » العراق: مقتل المفتي الشرعي لـ”داعش” في الأنبار

349 (8)
أعلنت الحكومة العراقيّة، اليوم السبت، مقتل المفتي الشرعي لمنطقة المحمدي لتنظيم “الدولة الإسلاميّة” (داعش) بضربة جويّة في الأنبار، فيما تحرز القوات العراقيّة تقدّماً في مناطق شرق الرمادي.
وذكرت خليّة الإعلام الحربي الحكومي، في بيان صحافي، أنّ “الطيران العراقي نفّذ ضربة جويّة على مواقع لـ”داعش” غربي الأنبار، أسفرت عن مقتل مفتي منطقة المحمدي، أحمد جاسم البيلاوي، وثمانية من مرافقيه”.
كما أشارت إلى أنّ “ثمانية عناصر من “داعش” قتلوا أيضاً، بقصف جوي لطيران التحالف الدولي في مناطق البوذياب وقرية الشيخ حديد والبوعيثة والحامضية شرقي الرمادي”.
من جهته، أكّد المقدّم في قيادة عمليّات الأنبار، سلام العزاوي، أنّ “القوات العراقيّة تحرز تقدّماً جيّداً في قواطع القتال في الرمادي”.
وأوضح العزاوي لـ”العربي الجديد”، أنّ “القوات تقدّمت في مناطق شرق المدينة، وحرّرت منطقتي البوغانم والبومحل، بعد اشتباكات عنيفة مع عناصر داعش انتهت بانسحابه من المعركة”، مبيناً أنّ “القوات باشرت اليوم بعمليات تطهير المنطقتين من العبوات الناسفة والبحث عن عناصر داعش ممن بقوا في المنطقة”.
ولفت إلى أنّ “منطقة الصوفية شرقي الرمادي تم تحريرها بالكامل، وأنّ القوات طهّرتها من العبوات الناسفة”، مبيناً أنّ “قوات جهاز مكافحة الإرهاب تمكّنت من إخلاء عشرات المدنيين قبل عمليّات التطهير”.
وأكّد أنّ “منطقة الصوفية أصبحت منطقة آمنة وتحت السيطرة بشكل كامل”، مضيفاً أنّ “منطقة الحامضيّة وجويبة شرقي الرمادي، مازالتا تحت سيطرة داعش، وأنّ القوات العراقيّة ستقتحمها قريباً”.
وبحسب العزاوي، فإنّ “طيران التحالف الدولي بدأ بقصف تمهيدي على المنطقتين، واستهدف خطوط الصد لـ”داعش”، مستنداً إلى معلومات استخباريّة دقيقة”، مبيناً أنّ “القصف مستمر، وأنّ القوات العراقيّة أكملت استعداداتها لاقتحام المنطقة، فيما تنتظر تحديد ساعة الصفر لبدء الهجوم”.
وأشار أيضاً إلى أنّ “ضربات طيران التحالف أسندت القوات العراقيّة بكل هجماتها، وفتحت لها منافذ لدخول المناطق التي حرّرها، وكان لها الدور الكبير في حسم المعارك، وفقاً للتنسيق مع الجانب العراقي”.
من جهته، أكّد عضو مجلس محافظة الأنبار، محمد فرحان، أنّ “عمليات تحرير الرمادي أثبتت نجاحاً كبيراً وقدرة على توجيه ضربات موجعة لداعش”.
وقال فرحان لـ”العربي الجديد”، إنّ “داعش يتراجع بغالبية مناطق المحافظة، وفقد توازنه، ويفقد زمام الأمور في عموم المناطق في الأنبار”، مبيناً أنّ “عمليّات التحرير أعادت الأمل إلى أهالي المحافظة بتحرير محافظتهم، وإعادة النازحين إليها، وأنّ تحرير الأنبار سيؤدّي إلى انحسار وجود داعش، وسيكون منطلقاً لتحرير الموصل”.
يشار إلى أنّ القوات العراقيّة المدعومة بالعشائر والمسنودة من قبل طيران التحالف الدولي، أحرزت تقدّماً ملحوظاً في عمليات تحرير الرمادي، وأكّد مسؤولون أنّ تكثيف طيران التحالف لضرباته على مواقع وتحركات تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) منح فرصة التقدّم للقوات العراقيّة.


Tags:

الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com