ورد الآن
Home » سوريا » واشنطن ترسم بالنار «خطاً أحمر» للأسد في دير الزور

تلقى نظام الرئيس بشار الأسد ضربة من الولايات المتحدة التي قصفت قوات موالية له في دير الزور، شرق سورية، راسمة أمامها بالنار «خطاً أحمر» لمنعها من التقدم باتجاه حقول النفط والغاز، وصفعة من حليفته روسيا التي رفضت تغطية قواته ولم تدافع عنها وسمحت للأميركيين بقصفها، متذرعة بـ «غياب التنسيق».
وأعلن التحالف، فجر أمس، أن قوات موالية للنظام شنّت أول من أمس «هجوماً لا مبرر له»، ضد مركز لـ «قوات سورية الديموقراطية» (قسد)، المدعومة من التحالف، شرق نهر الفرات في محافظة دير الزور الحدودية مع العراق.
وأوضح أن عناصر من قواته في مهمة «استشارة ودعم ومرافقة» كانت متمركزة مع قوات «قسد» حين وقع الهجوم، مشيراً إلى أن «الضربات على القوات المهاجمة نُفذت لرد عمل عدواني».
وقدّر مسؤول عسكري أميركي «مقتل أكثر من مئة عنصر من القوات الموالية للنظام» من أصل نحو 500 شاركوا في الهجوم، الذي أكدت مصادر متقاطعة أنه كان يستهدف استعادة حقول النفط والغاز التي سيطرت عليها (قوات سورية الديموقراطية) بعد طرد تنظيم «داعش» من المنطقة، في سبتمبر من العام الماضي، وأبرزها حقلا كونيكو والعمر.
وأعلن المسؤول الأميركي أن «مسؤولي التحالف كانوا على اتصال منتظم مع نظرائهم الروس قبل وخلال وبعد الهجوم»، وأن «مسؤولين روسا أكدوا للتحالف أنهم لن يشتبكوا معه في مكان الهجوم» الذي وقع على مسافة نحو ثمانية كيلومترات من الخط الفاصل لمنع الاشتباك في خشام، وهي بلدة واقعة في جنوب شرقي محافظة دير الزور.
وفي بيان أصدرته بعد ظهر أمس، أقرّت روسيا ضمناً بأنها لم تُعارض الضربة على قوات حليفها، رغم تنديدها بالهجوم.
وذكرت وزارة الدفاع الروسية، في بيان، أن «سبب الحادث هو عدم تنسيق عمليات الاستطلاع للقوات الشعبية السورية مع قيادة مجموعة العمليات الروسية في مدينة الصالحية»، معتبرة أن «هذه الحادثة تؤكد مرة أخرى أن الهدف الحقيقي من الوجود العسكري الأميركي غير الشرعي على أراضي سورية ليس محاربة تنظيم (داعش) الإرهابي الدولي، بل الاستيلاء والسيطرة على المواقع الاقتصادية التي تعود ملكيتها للجمهورية العربية السورية».
ومقابل تقديرات التحالف عن سقوط 100 قتيل من القوات الموالية للنظام، أفادت روسيا أن «معطياتها» تشير إلى سقوط «25 جريحاً»، فيما أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن القصف الأميركي «الجوي وبصواريخ أرض – أرض» أسفر عن مقتل 45 عنصراً غالبيتهم من مقاتلي العشائر الذين يقاتلون إلى جانب قوات النظام فضلاً عن آخرين أفغان مرتبطين بإيران. (دمشق، واشنطن، موسكو – وكالات)

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com