ورد الآن
الرئيسية » أخبار, لبنان » مقدمات نشرات الأخبار في تلفزيونات لبنان الجمعة 2/6/2017

* مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان”

جو جديد في البلد قاعدته وفق المعلومات انتخابات نيابية في آذار المقبل على اساس النسبية وخمس عشرة دائرة وصوت تفضيلي في القضاء وقانون ذلك يخضع لمبضع الجراحين تفصيلا واقرارا في مجلس الوزراء وتشريعا في البرلمان وتحضيرا تقنيا ولوجستيا في وزارة الداخلية وشرحا للمواطنين عن النسبية وقبلهم الدوائر والموظفين في ورشة الانتخابات.

وفي هذا الشأن ثمة نجاحات كثيرة ابرزها:
– سياسي تثميرا للايجابيات مع ما يعني ذلك من تمديد لتسعة اشهر مع استراحة للتجاذبات النارية وخطوات لتلزيمات الغاز البحري.
– اقتصادي بعدم اشغال الموسم السياحي بالانتخابات وجعل الموسم ناجحا وهناك حجوزات بنسبة تسعين في المئة في الفنادق لمناسبة عيد الفطر بنهاية شهر رمضان.
– أمني: بتوفير الجو الجديد في السياسة غطاء للاستقرار ودعما للجيش والقوى الامنية عند الحدود الشرقية والجنوبية وفي الداخل ايضا.
ونشير هنا الى ان قائد الجيش لفت الى تنامي القدرات العسكرية عديدا وعتادا.
ونشير ايضا الى انجاز لشعبة المعلومات في تفكيك متفجرة كانت تحضر لليل اسود في بيروت. وقد تم التفكيك بعد استجواب احد الموقوفين حول المخطط.

وفي شأن آخر كشف وزير الصحة عن وفاة سيدة بسبب جراحة شفط دهون واعلن عن اجراءات بحق المراكز التجميلية وحصر هذا النوع من الجراحة بالمستشفيات.

وبالعودة الى السياسة نشير الى ان الرئيس سعد الحريري سيتحرك رمضانيا في طرابلس الليلة.
وفي المواقف تأكيد من رئيس الجمهورية على قرب انجاز قانون الانتخاب وتشديد منه على الاصلاح في البرلمان.

================================

* مقدمة نشرة أخبار “المستقبل”

بعد تسليم القوى السياسية في البلاد وتوافقها على قانون النسبية مع خمس عشرة دائرة قاعدة لانجاز الانتخابات فان الغموض لا يزال يلف مدة التأجيل التقني، وان كان وزير الداخلية نهاد المشنوق قد اكد من عين التينة ان المدة الادنى لتدريب الموظفين على القانون الانتخابي الجديد هي ستة اشهر والاقصى سبعة اشهر.

وفي المسار الذي يبلور التوافق حول القانون الجديد جلسة لمجلس الوزراء الاسبوع المقبل من شانها ان تنجز النقاط الخلافية المتبقية في مشروع القانون واقرارها تمهيدا لاحالة المشروع الى المجلس النيابي.

وبالانتظار فان الحراك السياسي تعدد في المقرات الرئاسية في وقت وعد رئيس الجمهورية ميشال عون بانه وفور الانتهاء من وضع قانون جديد للانتخابات سينكب على معالجة مسائل أخرى معلنا ادراكه لمكامن الخلل التي تحتاج الى تصحيح من خلال مكافحة الفساد والبدء بورشة البناء.

==============================

* مقدمة نشرة أخبار ال “ان بي ان”

ها نحن بتنا امام الخطوة ما قبل الاخيرة لانجاز قانون جديد للانتخابات، الاتفاق تم والصورة اكتملت، قانون نسبي على اساس 15 دائرة اما التفاصيل ولا سيما التقنية منها فتحتاج الى بحث واستكمال.

مصادر للـ NBN اكدت انه لن يكون هناك اي اجتماعات او لقاءات موسعة بانتظار دعوة رئيس الحكومة سعد الحريري لجنة وزارية مصغرة بعد تحديد اعضائها للبدء بدراسة النقاط التفصيلية الهامة التي يتضمنها القانون المقترح، واضافت المصادر ان هذه التفاصيل لن تكون موضع خلاف طالما ان الاطار العام تم الاتفاق عليه في اللقاء الثلاثي الرئاسي الذي عقد في قصر بعبدا.

في هذا الوقت وبعد افطار بعبدا تكثفت الحركة السياسية وتنقلت بين المقرات الرسمية، فوزير الداخلية نهاد المشنوق زار عين التينة، والوزير جبران باسيل في بكركي، والنائب جورج عدوان في بيت الوسط، هذا الحراك ومناخ التفاؤل واكبه رئيس الجمهورية بموقف جديد اليوم اكد فيه التزامه ووعده اللبنانيين ان يكون لهم قانون انتخابي جديد وعادل.

================================

* مقدمة نشرة أخبار ال “ال بي سي”

بما ان البنية الاساسية لقانون الانتخابات ثبتت وهي تحدد النسبية الكاملة كآلية تجرى على اساسها الانتخابات وفق 15 دائرة سيعبر القانون اخر مطباته التي باتت توصف بانها غير خلافية ولن تتمكن شياطين التفاصيل مبدئيا من تخريب الهيكل الذي يبنى.

من بين الشياطين موعد اجراء الانتخابات وتاليا عمر التمديد، يشدد التيار الوطني الحر ومعه القوات اللبنانية على ضرورة حصول الانتخابات اواخر ايلول المقبل او ما اقصاه مطلع تشرين الثاني، بينما يؤكد وزير الداخلية انه في حاجة لستة الى سبعة اشهر للتحضير للانتخابات.

في حساب بسيط الستة اشهر تساوي اواخر كانون الاول المقبل ما يجعل الاقتراع في المناطق الجبلية مستعصيا وتاليا تؤجل الانتخابات حتى اخر اذار او مطلع نيسان اي فعليا يمدد للمجلس النيابي عشرة اشهر وكذلك للحكومة.

السلطة اتفقت اذن على القانون الذي سيعيد معظم اركانها الى ساحة النجمة باستثناء بعض الفروقات ولن تختلف على عمر التمديد، والمواطن لا يحلم الا ببعض اشهر من الراحة وربما البحبوحة التي قد تؤمنها مظلة التوافق، اما امله الحقيقي فيبقى في ما اعلنه رئيس الجمهورية اليوم عندما قال بعد القانون سننكب على البدء بورشة البناء ومعالجة مكافحة الفساد.

فساد لا يفترض ان يخترق اللجان الطبية والقضائية التي تبحث في وفاة فرح الخارجة جثة من عيادة التجميل.

==============================

* مقدمة نشرة أخبار ال “او تي في”

ماذا بعد إفطار بعبدا؟ هل انتهى فعليا الصيام القانوني الانتخابي؟ وهل بات محتوما أن نذهب إلى استحقاق انتخابي قريب أو وشيك؟…

معلومات الـ otv تشير إلى أن إفطار القصر لم ينته أمس مع كلام الرئيس، إذ تواصلت الاجتماعات بعده في لجنة مصغرة، وحضر رئيس الجمهورية في قسم من تلك الاجتماعات، معطيا توجيهاته بضرورة إنجاز التفاصيل الباقية في أسرع وقت، كما بضرورة أن يكون الهدف هو الذهاب إلى الانتخابات النيابية في أقرب موعد تسمح به الجهوزية المطلوبة تقنيا ولوجستيا، ومن دون أن يشكل ذلك ذريعة لأي كان من أجل إضاعة الوقت…

وفي هذا السياق، يتطلع المعنيون إلى تكثيف عملهم خلال نهاية هذا الأسبوع، بما يسمح بأن يكون مشروع القانون الجديد على طاولة مجلس الوزراء في بعبدا يوم الأربعاء المقبل، بحيث يقره مجلس الوزراء، ويحال إلى جلسة تشريعية يرجح أن يكون موعدها يوم الاثنين المقبل في الثاني عشر من الجاري، بعد بدء الدورة الاستثنائية التي أقرها المرسوم الرئاسي…

يبقى أن يقترن القانون والاستحقاق برزمة اتفاقات سياسية تطلق عجلة الدولة والانتظام العام… فلا يبقى أي موقع منها بؤرة للنهب أو الهدر، كما هو مرفأ بيروت… ماذا يحصل هناك؟ حلقة أخرى من مغارة المرفأ.

===============================

* مقدمة نشرة أخبار ال “ام تي في”

اخيرا اتضحت الصورة، فبعد تجاذب استمر اشهر طويلة ظهرت المعالم الاساسية لقانون الانتخاب.
وبمعزل عن الرابح والخاسر من قانون النسبية وفق الـ 15 دائرة فان القرار الوطني هو الرابح بالدرجة الاولى، فاذا كانت قوانين ما بعد العام 1990 تحمل توقيع الوصاية السورية واذا كان قانون انتخاب 2009 يحمل توقيع الرعاية العربية لاتفاق الدوحة فان قانون الـ 2017 يحمل توقيع الاطراف اللبنانيين فقط لا غير، فهو اول قانون منذ زمن يستحق ان يحمل شعار صنع في لبنان.
انطلاقا من هذا المعطى فان المحركات السياسية بدات تعمل لتذليل العقد والعقبات وهي ليست قليلة، واللافت ان حركة الاتصالات تكثفت اليوم وتشتد كثافتها مع مطلع الاسبوع المقبل في محاولة لتظهير الصورة النهائية للقانون المنتظر.
لكن الثابت ان اي تسريع لانتاج القانون لن يؤدي الى اجراء الانتخابات في العام الحالي، فالمعلومات تشير الى ان التاجيل التقني سيكون في 6 و7 اشهر ما يعني ان الانتخابات ستجري مبدئيا مطلع الربيع المقبل، فهل تحمل نتائجها بداية ربيع لبنان؟

==============================

* مقدمة نشرة أخبار “المنار”

بدأ اللبنانيون بالاستهلال لرؤية قانون انتخاب، بعد الدعوات السياسية المبنية على انفراجات جدية.. لم يكن غروب بعبدا كما قبله، وما بات قابلا للتأكيد أن الامور على الطريق الصحيح أملا بالوصول السريع الى قانون جدد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اليوم انه سيكون عادلا كما وعد اللبنانيين، ويكون بداية الاصلاح نحو ملفات تالية..

إفطار بعبدا بمشهده الايجابي العام ولقاءاته الجانبية الاهم، اطلق المسار نحو الهدف الصحيح، بدفع من لقاء الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله مع وزير الخارجية جبران باسيل الذي افصح عنه لصحيفة المستقبل.

لقاء ذلل العقبات وسهل المهام بحسب رئيس التيار الوطني الحر..

عقبات اضافية ومهام تزداد صعوبة للتقريب بين واشنطن وموسكو، فالعلاقات بين الجانبين في ادنى مستوى لها منذ الحرب الباردة كما قال الرئيس الروسي، والتوتر الامني في اعلى مستوياته مع نشر واشنطن لقاذفات ” بـ 52 بحسب الخارجية الروسية التي رأت بالخطوة الاميركية زعزعة للامن العالمي..

==============================

* مقدمة نشرة أخبار “الجديد”

خضع قانون الانتخاب لدورة تحصينات سياسية في معقل حزب الله وخرج من تحت أرض الضاحية بضمانات تمتد الى نصف قرن. فلقاء نصرالله باسيل كان قد دفع باتجاه تبني الإيجابيات وإعطائها بعدا من الوعود الصادقة لتبدأ مرحلة البحث في التفاصيل ولولا العناية الحزبية الآلهية لبقيت الدورة الاسثنائية تدور حول نفسها حتى نصل إلى الفراغ المؤدي الى طرق متفرعة من الفوضى. وبتدخل الأمين العام لحزب الله ولقائه رئيس التيار “الشيعي الثالث” جرى تصويب أداء التيار الشيعي الثاني ونزع فتيل التهديد بالتمديد والحرب الأهلية وبات رئيس مجلس النواب نبيه بري أمام مسار نيابي سيقوده إلى تعيين جلسة عامة في الأيام العشرة الأخيرة من عمر المجلس. أما إذا وضع بري شروطا وسجل اعتراضات واستعاد زمام المبادرة من عون فسوف يعني ذلك أن لا قانون ولا من ينتخبون وما يعزز عدم الإفراط في التفاؤل أن مرسوم الدعوة إلى الدورة الاسثنائية لا يلزم مجلس النواب جدول أعمال إذ يؤكد الرئيس حسين الحسيني للجديد أن لرئيسي الجمهورية والحكومة إبداء الرغبة في المواضيع المنوي طرحها لكن ذلك لا يلغي أن مجلس النوب يبقى حرا في أن يقر أي مشروع من غير تلك المحددة في المرسوم لأنه صاحب الصلاحية ويؤكد الحسيني هرمية ثلاثية قوامها: فصل .. توازن وتعاون حيث السلطة المطلقة فساد مطلق لكنه يرى في الوقت نفسه أن المسؤولين في لبنان لا يلتزمون هذا الفصل وكل يعتدي على الآخر ومن هنا تأتي أهمية إشارة رئيس الجمهورية بالأمس الى أن لا ثقة للشعب اللبناني بسلطته. وبما توافر من توازن دارت العجلة السياسية اليوم للتشاور حول الشياطين الكامنة في القانون فاستفتى وزير الداخلية نهاد المشنوق رئيس مجلس النواب نبيه بري في شأن مدة التمديد التقني التي رجحها بسبعة أشهر فيما تابع جورج عدوان نشر أفكاره الانتخابية في بيت الوسط بلقاء سعد ونادر الحريري أما جبران باسيل فقد زار بكركي واعترف.


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com