Home » مسيحيو الشرق, مميز » الراعي في احتفال في برجا: لحكومة طوارئ حيادية تبدأ ببناء الوحدة الوطنية

أقيم للبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، احتفال في ساحة الوحدة الوطنية والعيش المشترك في برجا، حضره النواب بلال عبد الله، ماريو عون، فريد البستاني وممثل النائب محمد الحجار نجله رشيد، وحشد من رؤساء البلديات والاحزاب والمشايخ واهالي.

حمية

بداية تحدث الزميل فادي الغوش مرحبا، ثم القى رئيس البلدية نشأت حمية كلمة قال فيها: “برجا اليوم، كما كل المنطقة في عرس وسرور، أقبلت رجالا ونساء وأطفالا وشيوخا لترحب بزيارتكم التاريخية لبلدتنا ولتقول لكم أهلا وسهلا بكم ، برجا بلدة العيش المشترك، برجا التلاقي، برجا المحبة، برجا النضال، برجا التي يتسع قلبها للجميع”.

أضاف: “إننا في برجا إذ نشهد وكما كل اللبنانيين على الدور الوطني الذي تلعبه المرجعيات الروحية وعلى رأسهم دار الإفتاء وبكركي اللذين يشكلان ضمانة وطنية وعنوانا للعيش المشترك وتحصينا للبنان من الهرطقات السياسية والنكايات التي تكاد تودي بالبلد نحو الهاوية، هنا إذ نتمنى عليكم لعب الدور الرائد في توحيد صفوف كافة الأفرقاء في البلد وهوايتهم وإقناعهم بأن البلد ومصالح الناس أهم وأكبر منهم ومن كراسيهم ومطامعهم ومصالحهم الضيقة”.

وأردف: “إن برجا كانت ساحة للعيش المشترك والتآخي والإنفتاح ولا تزال وستبقى من خلال الدور المميز الذي يلعبه الصديق الأب جوزيف القزي في تأمين التواصل والتلاقي الدائم بين بلدات الإقليم وتحديدا بلدة برجا التي تعلم فيها وشرب من مياه عينها.
لقد شرفتم اليوم إلى بلدة بعيدة عن أعين الدولة وإهتماماتها، إلى أرض ورثناها عن أجداد حافظوا عليها بالدماء وعرق الجبين، وسنورثها للأجيال القادمة كحق من حقوقهم على الجميع وكشرط وجودي لا يكتمل إلا بتوفير العيش الكريم من عمل ومسكن وتعليم وغيرها من الحقوق”.

وقال: “اننا في برجا نرغب بإستكمال الشراكة والعيش المشترك “بس بدك نعيش بالأول”، إننا نموت بملوثات المعامل ومصادر التلوث والدمار المحيطة بنا حتى وصل الحال إلى إنتشار كثيف لسرطان يفتك بنا لا يميز بين طفل أو شاب أو كهل، هنا نرجو أن يكون لديك الحماية الربانية الكافية لحمايتك من مخاطر الملوثات التي رافقتك طيلة جولتك في المنطقة، فأهلنا يموتون على أبواب المستشفيات لعدم قدرتهم على دفع تكاليفها حتى باتوا أمام خيارين إما أن يستجدوا أو أن يتركوا الأمر لله ويتحملوا وجعهم ويبقوا ويموتوا في منازلهم، إننا نموت من أضرار نفايات موجودة أو نفايات حرقت أو نفايات طمرت فقط لأن الدولة تخلت عنا، وحتى عندما إقترحنا عليهم مكانا تملكه الدولة وهو القريعة لإيجاد حل لنفايات منطقتنا تزرعوا بوجود المسيحيين وإنه ما بدنا نهجرهم” ، وكأن المسيحيين الموجودين في جدرا وحارة بعاصير ومرج برجا والجية وضهر المغارة والدبية والبرجين والمعنية والشميس وعين الأسد ليسوا بمسيحيين أو بمسيحيين درجة ثانية أو مسيحيين سنة أو مسيحيين شيعة، وها هم اليوم يعيدون وراء الكواليس طرح حلول تحرق الأخضر واليابس فقط في محيطنا”، مضيفا “إننا نعاني من أزمة مياه وكهرباء وطرقات سيئة وإرتفاع في نسبة البطالة وغياب تام لمؤسسات الدولة الخدماتية إضافة الى حرماننا من العديد من حقوقنا “من الآخر وضعنا صعب”.

وختم مشيدا ب”اختيار الراعي لزيارة برجا، آملين أن ينال بلدتنا خير من خيركم . ونتمنى على غبطتكم تحديد موعد لنا لزيارتكم بوفد يضم كل فئات المجتمع البرجاوي لدفع مطالبنا وشرح واقعنا عن قرب”.

سيف الدين

والقى الشيخ احمد سيف الدين كلمة اعتبر فيها “ان هذه الزيارة الرعوية والوطنية الى منطقة اقليم الخروب الذي يمتاز بالوحدة الوطنية، هذه الوحدة الحريصة عليها بكركي كما دار الفتوى”، مؤكدا “أن التواصل بين ابناء الإقليم المسلمين والمسيحيين دليل على ما نقول”، معربا عن “الفرحة بهذه الزيارة الى برجا المحرومة التي هي بحاجة الى المزيد من الخدمات الصحية والاجتماعية والمؤسسات والبيئة”.

الراعي

بعدها كانت كلمة للراعي في ساحة برجا، فاستهلها بتحية ابنائها، مشيرا الى “ان العائلة اللبنانية المصغرة موجودة في برجا، وقال نضم صوتنا الى صوتكم ونقول: “الوحدة الوطنية المبنية على العيش المشترك، ليتها تعدي المسؤولين السياسيين والحزبيين والتكتلات النيابية، لان شعبنا يعيش هذه الوحدة الوطنية، ولكن للاسف المسؤولين السياسيين لا يعيشونها، فمن هنا نطلق دعاء من اجل ان تصبح الوحدة الوطنية معدية”.

وجدد الراعي دعوته الى “تشكيل حكومة طوارئ حيادية تبدأ ببناء الوحدة الوطنية”، لافتا الى انه “وخلال الزيارات التي قام بها الى قرى الاقليم سمع دوما عن حاجة البلدات للانماء، علما ان الاهالي يعيشون وحدتهم وتجاوزوا جراحهم وحافظوا على العيش المشترك، لذا يحق لهم ان تلتفت الدولة لهم ليعيش الشعب بكرامة”.

وحول مشكلة التلوث طالب بان “يكون للاقليم معامل صحية لمعالجة النفايات، وخاصة ان الامراض السرطانية زادت في لبنان والتلوث طال الحيوان والجماد والانسان والطيور ولا يجوز ان نضحي بصحة وكرامة الشعب اللبناني”.

وختم: “نحن صوتكم ومعكم، صوتكم الدائم، كلنا برجا ومن برجا”.

وفي نهاية الاحتفال قدم للراعي لوحة من رسم ابن برجا الرسام نبيل سعد.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com