Home » لبنان, مسيحيو الشرق » النائب فادي سعد سلم باصا لمسني بيت رفقا وثمن المبادرات الفردية التي تسد الفراغات التي تركتها الدولة

سلم النائب فادي سعد رئيسة دير مار يوسف جربتا الام ميلاني مقصود والمدير العام ل”بيت رفقا” ايلي ابو ياغي، باصا لمسني “بيت رفقا”، مقدما من ميشال يمين وزوجته كاتيا رئيسة مركز “القوات اللبنانية” في هيوستن- الولايات المتحدة الاميركية، وبمساهمة من انطوني شعيا ووسام ومارال حبوش، في حضور منسق “القوات” في قضاء البترون الياس كرم ومسؤولة العلاقات العامة في “بيت رفقا” سناء حرب.

وأعربت يمين عن سرورها “بكل عمل خير نقوم به”، شاكرة سعد “على مساعيه وعلى تسليم مفتاح الباص للقيمين على بيت رفقا، فنحن نسير بما نتعلمه من الدكتور فادي سعد وامثاله ومن حزب القوات اللبنانية ورئيسه الدكتور سمير جعجع الذي اوصانا ان وزناتنا يجب ان تكون لعمل الخير في هذا البلد، لكي نتمكن من تحقيق التغيير. قد نزرع بذرة صغيرة ولكنها تنمو وتكبر لتصبح شجرة كبيرة. إنه فرح العطاء”.

سعد

ثم تحدث سعد، فشكر يمين وزوجها “على هذه الهبة وعلى كل الهبات الاخرى وكل ما يقدمانه للانسان بروحية الجندي المجهول لكي يعيش بكرامة ويبقى ثابتا في ارضه”. كما نوه ب”كل هباتهما التي لها دائما طابع انساني كما تحمل بعدا روحيا. والأهم انه في هذا العمل لا اهداف سياسية بل هدف واحد هو الانسان وكرامته وراحته”.

وثمن “المبادرات الفردية التي تسد الفراغات التي تركتها الدولة على المستويين الانساني والاجتماعي، بانتظار قيام الدولة التي تهتم بالانسان: الطفل والمرأة والمسن والمعاق وكل محتاج لخدمة او مساعدة”.

مقصود

أما مقصود فشكرت “كل المساهمين في شراء هذا الباص لتأمين وسيلة نقل للترفيه أو للحصول على علاج أو على خدمة”، وقالت: “كل الشكر للدكتور فادي سعد وللسيد ميشال يمين وزوجته كاتيا ولكل من أنطوني شعيا ووسام ومارال حبوش، وقد جاء هذا الباص في وقت الحاجة اليه. ولن أنسى مبادرة السيد ميشال يمين وزوجته كاتيا على الهبة التي قدماها لبناء قبة بازيليك القديسة رفقا. أما بيت رفقا فهو للجميع ونتمنى أن تتواصل المساعدات والهبات لكي نستمر في هذه الرسالة الانسانية”.

أبو ياغي

بدوره شكر ابو ياغي “اصحاب المبادرات الخيرة وأصحاب الأيادي البيضاء ومنهم المساهمين بشراء هذا الباص للمسنين والذي قد يستعمل للتنقل أو للترفيه أو لتلقي العلاج وغير ذلك من الحاجات. وقد يكون من أجمل ما يقوم به الانسان أن يتطلع الى أخيه الانسان تماما كما يفعل السيد ميشال يمين وزوجته السيدة كاتيا والمساهمين معهم، على أمل أن يحذو أصحاب رؤوس الأموال حذوهم والمبادرة لتقديم المساعدة والدعم للمشاريع الانسانية والخيرية التي تعنى بالانسان والمسن”.

ختاما كانت جولة في أقسام “بيت رفقا” ومأدبة غداء أقيمت على شرف سعد ويمين والحاضرين.

وطنية

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com