Home » العالم, مسيحيو الشرق, مميز » عائلة مصرية تحمل الصليب في درب الآلام أمام البابا فرنسيس في روما

تقرر أن تحمل عائلة مصرية الصليب خلال طقوس درب الآلام يوم الجمعة العظيمة بحضور البابا فرنسيس وعشرات الآلاف من المؤمنين حاملي الشموع فى مبنى الكوليزيوم في روما.

وتم اتخاذ إجراءات أمن مشددة في منطقة الكوليزيوم حيث تحمل مجموعة صغيرة من المؤمنين الصليب بين 14 “محطة” في إشارة إلى الساعات التي سبقت صلب السيد المسيح على طريق الجلجلة.

وانتشر 3000 شرطي لحماية الكوليزيوم مع كتل معدنية تسد الطرق وأجهزة للكشف عن المعادن وطائرات هليكوبتر تابعة للشرطة مزودة بأنظمة أشعة تحت الحمراء لمسح المنطقة.

ومن المقرر أن يزور البابا مصر نهاية الشهر الحالي رغم الاعتداءين على الكنيستين.

وسيجلس البابا فرنسيس (80 عاما) بجوار الصليب الكبير مستمعا إلى تأمل تكتبه للمرة الأولى امرأة علمانية، هي الفرنسية آن ماري بيليتييه.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com