ورد الآن
الرئيسية » لبنان, مسيحيو الشرق, مميز » “داعش” تجعل من المسيحيين هدفًا لجرائمه

سلطت إذاعة “صوت أمريكا” الضوء على التسجيل المصور الأخير الذي عرضه تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” ويظهر فيه الشخص المسئول عن تفجير الكنيسة البطرسية وفقًا لادعاءات التنظيم، مشيرةً إلى التنظيم حمل تهديدًا واضحًا لمسيحيي مصر بمواصلة الهجوم عليهم.

وتابعت الإذاعة في تقرير لها، أن الفيديو الذي وصل إلى 20 دقيقة مسجلة، ادعى فيه التنظيم مسئوليته عن حادث تفجير كنيسة البطرسية والذي راح ضحيته حوالي 25 مسيحيا، ليواصل فيه هجومه على المسيحيين بوصفه إياهم بـ”الأضحية المفضلة” للتنظيم.

وواصل التسجيل لهجته العدائية تجاه المسيحيين، بوصفه إياهم بالكفار، وأن الله أعطاهم أمرًا لقتلهم وهو ما يجعلهم هدفًا للهجمات القادمة، مشيرًا إلى أن التفجير الانتحاري الذي قام به “أبو عبد الله المصري” على الكنيسة البطرسية في ديسمبر الماضي لم يكن سوى البداية، مهددًا بالمزيد من الهجمات الإرهابية في المستقبل.

وذكر التقرير، أن الفيديو المصور ظهر فيه عدد من مشاهد للكنيسة البطرسية بعد التفجير ورجال أعمال مسيحيين وقضاة وقساوسة ممن ينادون بضرورة التظاهر للحصول على حقوق الأقلية المسيحية في مصر، أو حتى من يحملون نبرة ازدرائية للأغلبية المسلمة في مصر، ليعتبر التنظيم أن المسيحيين لم يعودوا بعد أهل ذمة يستوجبون الحماية من الدولة، وإنما هم كفار يدعمون الغرب ضد الأمة الإسلامية.

وأشار التقرير، إلى أن مصر تتعرض مؤخرًا للعديد من الهجمات الإرهابية بشكل منتظم، وأن مسيحيى مصر الذين تبلغ نسبتهم حوالي 10%، كانوا وما زالوا الهدف المفضل للجماعات الإرهابية المتطرفة، مضيفةً أن الهجوم على المسيحيين تزايد منذ عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي عام 2013، وهو ما أتبعه تأييد واضح من المسيحيين للرئيس عبد الفتاح السيسي، مشيرةً إلى أن هذا التأييد تم استغلاله من خلال الجماعات الإسلامية المتطرفة لتبرير اعتدائهم على المسيحيين.

ونوه التقرير، بتزامن إصدار الفيديو مع تصاعد وتيرة الهجوم على المسيحيين وكنائسهم في مصر، مشيرةً إلى أن الفيديو ظهر فيه علم مصر تحديدًا وليس علم التنظيم، الذي يعرف جناحه في سيناء بتنظيم ولاية سيناء، لتواصل فيه “داعش” ادعاءها عن كونها مسئولة المئات من التفجيرات والهجمات الإرهابية وتحديدًا التي استهدفت عناصر من الشرطة والجيش في سيناء.

واعتبر التقرير، أنه على الرغم من جهود “السيسي” المتواصلة لطمأنة المسيحيين بنواياه الطيبة تجاههم مظهرًا ذلك في زياراته للكنيسة في الأعياد والمناسبات الدينية، إلا أن الكثير لم يتم تحقيقه على أرض الواقع خاصةً في الأقاليم البعيدة عن العاصمة التي تشهد هجمات منتظمة ضد المسيحيين.

التعليقات


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com