ورد الآن
الرئيسية » العرب, مسيحيو الشرق, مميز » مسيحيو الموصل: عناصر “داعش”أحفاد الشيطان

صرحت بسمة الساعور، التي صدمها مشهد الدمار الذي خلفه تنظيم الدولة الإسلامية في أحد الأبنية التاريخية في قرية كرمليس المسيحية التي لا تبعد عن الموصل :”إنهم أحفاد الشيطان”.

كانت السعور قد زارت كنيسة “القديسة برباره” مع والدتها بعد قضاء الصباح في أعمال رفع الأنقاض المحترقة لمنزلها الكائن في قرية مسيحية أخرى على الطريق.

وكانت القرية، مثلها كمثل قرية كرمليس، قد سقطت في أيدي مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية قبل عامين وأجبر جميع سكانها على الرحيل أو اعتناق الإسلام.

وهرب جميع السكان إلى مدينة أربيل الكردية، بعد علمهم بأنه في حالة البقاء ورفض اعتناق الإسلام سيكون مصيرهم القتل.

ومر نحو ستة أسابيع على بدء الجيش العراقي هجماته الرامية إلى طرد تنظيم الدولة الإسلامية”داعش” من مدينة الموصل واستعادة سيطرته على بعض المناطق في شرق المدينة.

واستطاع ريتشارد غالبين، مراسل بي بي سي، زيارة بعض هذه القرى وإجراء حديث مع مسيحيين ناجين في هذه المناطق يسعون إلى إزالة مخلفات الدمار منها.

كنا نتحدث في كنيسة صغيرة مظلمة، وكان الهواء كثيفا ممتلئا بالغبار.

كان متشددو تنظيم الدولة الإسلامية قد خلفوا أطنانا من الركام في غرفة خانقة أثناء حفر شبكة من الأنفاق تحت الكنيسة التي حولوها إلى قاعدة شبه عسكرية.

والآن بعد أن أُجبر المسلحون على الخروج نهائيا من المنطقة، بدء فريق من المتطوعين بذل قصارى الجهود لتنظيف الفوضى قبل بدء عمليات إصلاح ما خرب.مسيحيو الموصل


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com