Home » العالم, مسيحيو الشرق » لا تتركوا الكنيسة بسبب سلوك كاهن ولا تخافوا أن تتبعوا يسوع

web-archbishop
الله يأتي بعظمة لأولئك الذين يتبعونه.
عندما أفكّر وأصلّي وأتأمل بماذا يدعوني الله إليه كراعي أبرشية دنفر الكاثوليكية أعود إلى أهمية مساعدة كل مؤمن أن يلتزم بإيمانه مدى الحياة كتلميذ حقيقي ليسوع المسيح.
متأمّلاً بسنة 2016 وما بعدها، رؤيتي لأبرشية دنفر هي أن تصبح كنيسة ممتلئة نساء ورجالاً اكتشفوا محبة الآب لهم في يسوع المسيح والأسرار، ممتلئين بالروح القدس، واسمحوا لله الآب أن يجعلهم أبناء له. الأمر لا يتوقف عند هذا الحد، عندما يقع الإنسان في الحب، لا يتوقّف عن إخبار الآخرين عن حبّه لمحبوبه. يسعى التلاميذ الحقيقيين إلى اتّباع يسوع في كل شيء ومبادلته مع أولئك الذين لا يعرفونه أو رفضوه.
عندما أنظر الى الكنيسة شمال كولورادو، أرى الكثير من الناس تغيروا جذرياً من قبل يسوع وأصبحوا تلاميذاً له. لم يفعلوا هذا لاتباع قواعد جديدة، بل لأنهم اختبروا حب يسوع اللامحدود لهم، شفائه لهم، وحرية التحرر من الخطيئة.
إلى جانب هذا، هناك عشرات الآلاف الذين ليسوا من تلاميذ يسوع. وأسباب هذا عديدة، يمكن أن تكون جراء اختبارات أفراد الأسرة لسلوك مؤسسات الكنيسة أو رجال دين.
وفي رسالته الرسولية “فرح الإنجيل” كتب البابا فرنسيس عن أهمية التلمذة التبشيرية وتطوير دعم الكنيسة لهذا بين المؤمنين.
أحلم، قال البابا، بخيار تبشيري قادر على تحويل كل شيء، فتصبح الكنيسة بلغتها، تقاليدها…في خدمة أنجلة عالمنا اليوم أكثر من إنغلاقها على ذاتها.
سنعمل على تعزيز التلمذة في جميع أنحاء الأبرشية. يسوع يدعوكم أن تتشبهوا به، الثقة به، والإتكال عليه لتحقيق ما هو مستحيل تحقيقه. فَنَظَرَ إِلَيْهِمْ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ: «هذَا عِنْدَ النَّاسِ غَيْرُ مُسْتَطَاعٍ، وَلكِنْ عِنْدَ اللهِ كُلُّ شَيْءٍ مُسْتَطَاعٌ». (متى 19/25-26).
أن تصبح تلميذاً، هو تلبية لنداء يسوع “تعال اتبعني”. تجد يسوع في الأسرار، في الإنجيل، الصلاة، في حياتك اليومية في التفاعل مع الآخرين. أطلبوه من كل قلبكم، انموا بحب الإنجيل، وستجدون يسوع. ثقوا به وتوجهوا اليه ليشفي جراحكم. وعندما يدعوك يسوع لاتباعه من خلال قفزة ما، سوف تجيب كتلميذ.

Tags:

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com