ورد الآن
Home » مسيحيو الشرق, مميز » كلية مسيحية أمريكية تسعى لطرد أستاذة بعد قولها “الله محبة”

 مسيحية 

قال مسؤولون أمريكيون في كلية مسيحية في ضواحي شيكاغو أمس الثلاثاء، إنهم بدأوا مساعي لطرد أستاذة تم تحويلها لإجازة بعد تأكيدها على أن المسيحيين والمسلمين يعبدون نفس الإله.
وأعلنت كلية ويتون عن تحركها ضد لاريشيا هوكينز، في بيان على موقعها على الإنترنت، قائلة، إن رئيس مجلس الكلية ستانتون جونز، بدأ إجراءات إنهاء العمل المسبب، بعد أن رفضت هوكينز المشاركة في «محادثات توضيح»، حول قضايا لاهوتية.
وقالت الكلية الإنجيلية الخاصة غرب شيكاغو، إنها حولت هوكينز، لإجازة إدارية مدفوعة الأجر في ديسمبر/ كانون أول، بسبب التصريحات اللاهوتية «التي يبدو أنها تتعارض مع المعتقدات المذهبية لكلية ويتون، والتي وافقت طواعية على دعمها وتأييدها عندما دخلت في اتفاق العمل مع الكلية».
وبدأت هوكينز أيضا في ارتداء الحجاب، ولكن الكلية قالت، إن هذا ليس سببا تحويلها لإجازة. بحسب ما نقلته وكالة «أسوشيتدبرس».
هوكينز، مسيحية وأستاذة مساعدة في العلوم السياسية، بدأت في ارتداء الحجاب لمواجهة ما أسمته مؤخرا الخطاب «اللاذع» ضد المسلمين. وقالت للصحفيين الشهر الماضي، إن تصرفاتها «تمت بدافع من رغبة في العيش وفقا لإيماني».
وقالت الكلية، إنها أجرت محادثات صريحة مع هوكينز، في المسائل المذهبية أثناء سعيها لإمكانية التصالح معها، ولكن «هوكينز ذكرت بوضوح عدم رغبتها في المشاركة في مزيد من محادثات التوضيح تلك».
وقالت متحدثة باسم هوكينز، هي شيلي روزيكا، إن الأستاذة الجامعية لن تعلق مباشرة على الجهود المبذولة لطردها، ولكنها تأتي أثناء «حفاظ (هوكينز) على الدعم المسيحي للمجتمع المسلم في خضم المناخ الجاري المعادي للمسلمين».

Tags:

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com