ورد الآن
الرئيسية » العرب, مسيحيو الشرق » المطرانية في مصر: الأوروبيون يحتفلون بشجرة الكريسماس وبابا نويل ونحن نحتفل بالمزود

889 904
المزود هو مجسم للمكان الذي ولد فيه المسيح، وتحتفل كنيسة الإنبا بيشوي كل عام بتصميم مبتكر للمزود ويستمر عرض مجسم المزود في الكنيسة ابتداء من احتفالات رأس السنة وحتى عيد الغطاس في 19 يناير.
قال القس أرميا فهمي كاهن كنيسة الأنبا بيشوي ببورسعيد والمتحدث الإعلامي باسم مطرانيه الأرثوذكس بالمحافظة الكنيسة هذا العام قد استقبلت أعياد رأس السنة بصناعة “المزود” على هيئة شمعة مضيئة للإشارة بأن المسيح أضاء العالم بأسره برسالة محبة وسلام.
وأضاف القس أرميا في حديثه مع “العربية نيوز”، أن الأوروبيون يحتفلون برأس السنة بشجرة عيد الميلاد أو بابا نويل لكن نحن في الكنائس الشرقية والعربية نحتفل برأس السنة بتصميم المزود.
المزود مكان ولادة المسيح
وأشار إلي أن المزود هو تصميم للمكان الذي ولد فيه المسيح وهو مكان بسيط يوجد به مجموعة من الرعاة والخراف”، مضيفًا: “كما ولد المسيح في مكان بسيط فنحن في الكنيسة نقوم بتصميم مجسم على هيئة المزود لنستقبل عامنا الجديد كل سنه بالبساطة”.
وعن المكونات الأساسية في المزود قال المتحدث الإعلامي: “يجب أن يتواجد داخل المزود طفل المزود “المغارة أو الكهف” وهو المسيح وهو رضيع بجانب والدته العذراء مريم ، بالإضافة إلى مجموعة الرعاة الذين ظهر لهم الملاك وبشرهم بولادة المسيح وكانوا شاهدين على مقولة الملائكة أثناء ولادته ” لله المجد في الأعالي وعلى الأرض السلام وبالناس المسرة”.
ولفت القس أرميا إلى أن المزود يحتوي أيضًا على مجسمات لمجموعة من المجوس كان يسترشدون بنجم كبير في السماء حتى وصل النجم إلى مكان المزود فعلموا أن بداخل ذلك المكان سيولد طفل له شأن عظيم فقاموا بإهداء والدته “ذهب ولبان”، للدلالة على أن المسيح سيكون له شأن ديني وملك كبير بجانب إهدائه “مر” للدلالة على المعانة التي سيعانيها في عمره .
تصميم مزود بشكل مبتكر
وعن شكل المزود في كنيسة الأنبا بيشوي ببورسعيد عام 2016 قال “كل عام نقوم في كنيسة الأنبا بيشوي بتصميم مزود بشكل مبتكر ففي العام الماضي تم تصميمه على هيئة مغارة ولكن هذا العام اجتمع مجموعة من المهندسين من أبناء الكنيسة منذ حوالي شهر ووضعوا أفكار مبتكرة وتم اختيار تصميم المزود على هيئة شمعة مضيئة للإشارة بأن المسيح أضاء العام بنور الخير والأمان.
واختتم المتحدث الإعلامي لمطرانيه الأرثوذكس ببورسعيد حديثه مع العربية نيوز قائلا: “يستمر مجسم المزود في الكنيسة ابتداء من احتفالات رأس السنة وحتى عيد الغطاس في 19 يناير”، منوهًا بأنهم بدأوا حياتهم في العام الجديد بالقداس والصلاة أمس حتى الساعات الأولى من الفجر لشكر الله على كل الأحداث الطيبة في عام 2015 والدعاء أن يكون عونا لهم في عام 2016 ويرزقهم الخير فيه.


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com