Home » صحة, مميز » أطباء يستدعون الإطفاء وقوة متفجرات لغرفة العمليات.. قصة الساق المتفجرة

استدعى الأطباء بغرفة العمليات في مركز سان أنطونيو الطبي العسكري بولاية تكساس قوة من الشرطة والإطفاء، وفرقة لتفكيك القنابل؛ وذلك لمساعدتهم على استخراج قطعة من الألعاب النارية في ساق رجل مصاب؛ وذلك بعدما اكتشف الأطباء أن القطعة قابلة للانفجار في أي لحظة.

الصدمة

وقالت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية إن رجلاً أربعينيًّا، لم يكشف عن اسمه، وصل إلى أحد المستشفيات مصابًا في ساقه اليمنى. وفي البداية ظن الأطباء أنه مصاب بورم ناتج من كدمة في الساق، لكن صور أشعة إكس كشفت وجود قطعة من الألعاب النارية بفخذه اليمنى.

وجاءت الصدمة عندما كشفت الأشعة أن قطعة الألعاب النارية يمكن أن تنفجر في أي لحظة. وعلى الفور قرر الأطباء نقل الرجل المصاب إلى مركز سان أنطونيو الطبي العسكري.

نصيحة دكتور مورثا

ونقلت “الديلي ميل” عن “مجلة طب الطوارئ” أن قائد فريق الطوارئ، الدكتور أندرو مورثا، نصح بنقل المصاب إلى مركز سان أنطونيو الطبي العسكري؛ لخبرة أطباء المركز في التعامل مع حالات الشظايا المتفجرة.

ونقل موقع “لايف ساينس” لأخبار العلوم عن الدكتور مورثا، قوله: “هناك احتمال أن يواجهنا سوء حظ في غرفة عمليات الطوارئ، لكن هناك أماكن أخرى تستطيع التعامل مع المريض دون إلحاق الأذى ببقية المرضى والفريق الطبي المعالج”.

يمكن أن تنفجر

وفي المركز الطبي العسكري كشف الفحص الدقيق أن الكسر في عظام الفخذ حدث بسبب قطعة من الألعاب النارية، تشبه مقذوفات مدافع الهاون، وأنها يمكن أن تنفجر في أي لحظة.

وعلى وجه السرعة استدعى الأطباء الشرطة خشية أن يكونوا بصدد عملية تفجير انتحاري، كما استدعوا قوة إطفاء، وفرقة تفكيك المتفجرات، وتم نقل المريض إلى غرفة معزولة، وطُلب منه أن يبقى ساكنًا قدر الإمكان لخفض مخاطر انفجار قطعة الألعاب النارية.

وفي غرفة العمليات نصح رجال الإطفاء بإغراق الجرح بالماء حتى لا ترتفع حرارة الشظية، كما نصحت قوة تفكيك القنابل بتجنب أي جراحة ترفع حرارة نسيج اللحم حول الشظية.

وفي النهاية تمت إزالة قطعة الألعاب النارية دون انفجار، وغادر المصاب المركز الطبي بعد أسبوعَيْن من الجراحة.

كيف حدثت الإصابة؟

وحسب “الديلي ميل”، شرح الرجل المصاب كيف دخلت قطعة الألعاب النارية في فخذه، وقال إنه كان يضع الألعاب النارية في جهاز لإطلاقها حين انفجرت قطعة، ودفعت قطعة أخرى لتستقر في ساقه. والغريب أنه لم يعلم باحتمال انفجارها إلا بعد فحصه بالمستشفى.

حافة الخطر

ونقلت الصحيفة عن الدكتور لين ثوت، الذي قاد عملية استخراج الشظية، أن “الجميع كان على حافة الخطر، وظهر ذلك لكل من كان بغرفة العمليات”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com