Home » العالم اليوم, مميز » وزيرا الداخلية والعدل التركيان تعقيباً على التحفظ على أموالهما بأميركا: ليس لدينا ممتلكات عندهم، وغولن هو ما نملكه هناك وسنعيده

بعد ساعات من إعلان واشنطن، أمس الأربعاء 1 أغسطس/آب 2018، فرض عقوبات على أنقرة تستهدف وزيري العدل والداخلية التركيين، أعلن الوزير عبدالحميد غل، أنه لا يمتلك “قرشاً واحداً» في الولايات المتحدة، في حين حمل تعليق وزير العدل سليمان صويلو التركي شيئاً من التحدي لواشنطن.

وفي بيان وزارة الخزانة الأميركية التي أعلنت من خلاله فرض العقوبات، أوضحت الوزارة أنه تمت مصادرة ممتلكات وزيري الداخلية والعدل التركيين رداً على استمرار اعتقال القِس الأميركي أندرو برانسون.

“لا أملك قرشاً واحداً»

وقال وزير الداخلية التركي عبدالحميد غل، في تغريدة عبر “تويتر»، إنه لا يمتلك “قرشاً واحداً.. ولم يكن لديّ حلم سوى العيش على هذه الأرض، والموت فيها».

وتابع: “إذا حالفني الحظ، ربما سأشتري يوماً ما بستان زيتون صغيراً في مسقط رأسي بولاية غازي عنتاب».

أما وزير الداخلية التركي سليمان صويلو فقد حمل رد فعله شيئاً من التحدي لواشنطن، فقد علق بشيء من السخرية على قرار حجز ممتلكاته بأميركا، قائلاً: “لدينا بضاعة (ممتلكات) في الولايات المتحدة.. إنه غولن، ولن نتركه هناك، وسوف نجلبه»، وذلك في إشارة إلى فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة، والذي ترفض واشنطن تسليمه إلى تركيا.​

عقوبات ذكية

وينظر إلى العقوبات الاقتصادية باعتبارها الخيار الأخير ضمن الخيارات المتاحة في إدارة الصراعات السياسية بين الدول، قبل اللجوء إلى الخيارات العسكرية، كما ينظر لها في بعض الأوقات على أنها نوع من الفرض والقسر والإكراه.

لكن العقوبات التي اختارتها واشنطن تندرج ضمن العقوبات التي يطلق عليها “العقوبات الذكية»، والتي من خلالها تتجنب فيه الجهة الفارضة للعقوبات أن تلحق أضراراً سلبية على الدولة بأكملها، بل تستهدف قادة سياسيين وعسكريين في البلد المستهدف.

إلا أن القرار الأميركي أثار غضب أنقرة، ودفعها لتوعد واشنطن بإجراءات عقابية مماثلة، ومؤكدة أن الخطوة ستضر بشكل كبير بالجهود البناءة التي تُبذل لحل المشاكل بين البلدين.

وأضافت: “سيكون هناك رد فوري على هذا الموقف العدائي»، ما ينذر بمرحلة مقبلة من التصعيد غير المسبوق بين البلدين.

ووفقاً للقوانين الأميركية، يتم تجميد الأصول المالية في بنوك البلاد، التي تعود للأشخاص المدرجين على قوائم العقوبات، ويحظر عليهم إقامة علاقات تجارية مع الأميركيين.

وتضفي العقوبات مزيداً من التوتر على العلاقات الصعبة أصلاً بين واشنطن وأنقرة على خلفية النزاع السوري، وأيضاً بسبب وجود الداعية فتح الله غولن في الولايات المتحدة، الذي يتهمه أردوغان بتدبير محاولة الانقلاب عليه في صيف 2016.

اقرأ أيضاً

أنقرة تتوعد واشنطن بالرد على العقوبات.. و4 أحزاب تركية تعتبرها استهدافاً لكيان الجمهورية التركية

ها هي تتقارب مع أوروبا وتتراشق مع أميركا .. تركيا تستعد للفوز بأكبر معاركها في سوريا بالتفاهم مع ألمانيا وفرنسا وروسيا

صحيح أن ترمب كان “حازماً» مع تركيا، وهدَّدها بسبب “القس الأميركي».. لكن هناك أكثر من سبب يمنع واشنطن من تنفيذ تهديدها

The post وزيرا الداخلية والعدل التركيان تعقيباً على التحفظ على أموالهما بأميركا: ليس لدينا ممتلكات عندهم، وغولن هو ما نملكه هناك وسنعيده appeared first on عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com